ريال مدريد أمام معضلة أشد صعوبة من منافسات كأس العالم

خاض لاعبو ريال مدريد اليوم الاثنين أول حصة تدريبية جماعية ضمت جميع عناصر الفريق باستثناء الصربي لوكا يوفيتش المصاب قبل أيام قليلة من استئناف التدريبات

%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%85%D8%B9%D8%B6%D9%84%D8%A9%20%D8%A3%D8%B4%D8%AF%20%D8%B5%D8%B9%D9%88%D8%A8%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AA%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

استأنف لاعبو فريق ريال مدريد الإسباني الحصص التدريبية بمدينة فالديبيباس الرياضية منذ 17 يومًا بعد غياب دام لأكثر من شهرين.

وخاض اللاعبون اليوم الاثنين أول حصة تدريبية جماعية ضمت جميع عناصر الفريق، باستثناء الصربي لوكا يوفيتش، المصاب قبل أيام قليلة من استئناف التدريبات.

واستطاع جريحوي دوبون، المعد البدني لريال مدريد، تحقيق النتيجة المرجوة بعد 17 يومًا من الحصص التدريبية الشديدة، إذ يُلاحظ مدى تطور الحالة البدنية للاعبين.

ويستهدف جريجوي ومدرب الفريق زين الدين زيدان في الفترة المقبلة إعداد اللاعبين لخطة تُشبه منافسات كأس العالم وأشد صعوبة منها، إذ سيتوجب على الفريق خوض 11 مباراة متبقية على انتهاء الليجا في فترة تقارب الشهر فقط، وهو ما يُشبه منافسات المونديال في المدة وليس في عدد اللقاءات، فما يتبقى لكل فريق بالدوري الإسباني أكثر مما يخوضه أي منتخب في المونديال، حتى وإن وصل إلى المباراة النهائية.

ويعمل الجهاز الفني المدريدي بكل ما أوتي من قوة على إعداد جميع عناصر الفريق فنيًا وبدنيًا لكي يعول على أي منهم وقت الحاجة، باستثناء يوفيتش الذي لن يلحق بأي مباراة حتى انتهاء الموسم المحلي.

وكان دوبون المسؤول الأول عن إعداد وتجهيز عناصر منتخب فرنسا التي تُوجت بالنسخة الأخيرة من مونديال العالم الذي أقيم في روسيا.

اقرأ أيضًا: الفرق الإسبانية تدخل المرحلة الأخيرة من الاستعددات قبل استئناف المنافسات

وأظهرت عناصر منتخب فرنسا قوة بدنية هائلة في كأس العالم، فوفقًا للإحصائيات بلغ معدل ركض لاعبيه 108 كم في المباراة الواحدة، مما أدى إلى بلوغ متوسط التسديد في اللقاء الواحد 12 تسديدة.

واعتمد معظم لاعبي ريال مدريد على معدين بدنيين خاصين بهم خلال فترة توقف النشاط الناتجة عن فيروس كورونا، مما دفع دوبون للعمل مع كل لاعب على حده في أول أسبوع للوقوف على مستواه البدني.

وأما بالنسبة إلى الأسبوعين الأول والثاني من استئناف النشاط فعمل دوبون على معادلة الحالة البدنية لجميع اللاعبين، والآن حانت اللحظة الأكثر صعوبة، وهي: تجهيزهم لخوض ثلاث مباريات في الأسبوع.

ريال مدريد متخوف من تعرض لاعبيه لإصابات عضلية

وأكثر ما يُخيف الجميع في الوقت الحالي هو تعرض هؤلاء اللاعبين لإصابات عضلية تنتج عن ضغط المباريات ودرجات الحرارة المرتفعة، وكذلك استئناف المسابقة دون إقامة فترة تحضيرية كافية أو خوض مباريات ودية.

وحصل لاعبو ريال مدريد على عطلة ليومين، ثم عادوا صباح اليوم للعمل مرة أخرى بصورة جماعية بعد موافقة الحكومة على استئناف العمل الجماعي.

جدير بالذكر أن عمل دوبون لا يقتصر فقط على الـ 11 مباراة المتبقية للمرينجي في الدوري فقط، إنما ينظر كذلك إلى لقاء مانشستر سيتي الإنجليزي في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، مما سيضاعف من مهمته والعمل المطلوب منه في الفترة المقبلة.

.