رونالد كومان يجد ضآلته في بوسكيتس ودي يونج وبيدري

غيّر الهولندي رونالد كومان طريقته من 4-2-3-1 إلى 4-3-3 ليقدم بعدها فريق برشلونة الإسباني مردودًا كبيرًا، خاصة في وسط الملعب.

0
%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%20%D9%83%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D8%AC%D8%AF%20%D8%B6%D8%A2%D9%84%D8%AA%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D9%88%D8%B3%D9%83%D9%8A%D8%AA%D8%B3%20%D9%88%D8%AF%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%AC%20%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D9%8A

بدأ فريق برشلونة منافسات دوري الدرجة الأولى الإسباني بصورة غير جيدة، وكلما سُئل المدرب الهولندي رونالد كومان عن المردود السيء للفريق، كان يُصر على أن الأداء متعلق باللاعبين وليس خطة اللعب الذي يضعها هو.

وأجرى كومان في الآونة الأخيرة بعض التغييرات في وسط ملعبه وغير خطته، وبالتالي قدم فريق برشلونة مردودًا كبيرًا.

وامتلك فريق برشلونة على مدار تاريخه لاعبي وسط مميزين، فخط الوسط هو النواة التي تُحرك البلوجرانا.

وبعد رحيل تشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا وتراجع أداء إيفان راكيتيتش وسيرجيو بوسكيتس، تراجع أداء الفريق ككل.

وبدأ رونالد كوومان مسيرته مع برشلونة معتمدًا على خطة 4-2-3-1، واللعب بثنائي محور ارتكاز، هما ميراليم بيانيتش وفرينكي دي يونج.

ولم يُقدم بيانيتش مردودًا جيدًا في هذا المركز، خاصة وأنه مركز بوسكيتس الذي قدم فيه الكثير مع برشلونة طوال سنوات.

وأصر كومان على اللعب بطريقة 4-2-3-1، ولكن نتائج الفريق كانت مخيبة للآمال، وفي ظل هذا الوضع، وتحديدًا بعد الخسارة أمام قادش في الدوري الإسباني بنتيجة 2-1 وأمام يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا بنتيجة 3-0، قرر كومان أن يكون أكثر مرونة واتخذ قرارات أخرى في طريقة لعبه عادت بمردود جيد على الفريق.

وغير كومان طريقته من 4-2-3-1 إلى 4-3-3، واحتفظ بـ بوسكيتس كمحور ارتكاز، ليكون ترمومتر وسط الملعب الذي يضبط إيقاع الفريق.

وبدأ بيدري الموسم كصانع ألعاب، ولكن كومان نقله مؤخرًا للعب في خط الوسط ناحية الجانب الأيسر، وفرينكي دي يونج ناحية الجانب الأيمن.

وبالتالي سيطر على وسط ملعب برشلونة ثلاثي مميز (بوسكيتس، بيدري وفرينكي دي يونج).

ويمتلك بيدري موهبة كروية نقية، جعلته العقل المنفذ، بجانب ليونيل ميسي، لجميع كرات برشلونة الهجومية.

دي يونج أياكس ظهر أخيرًا مع برشلونة

وكان تغيير مركز فرينكي دي يونج هو الأكبر في الآونة الأخيرة، فلاعب الوسط الهولندي أصبح أكثر لاعبي برشلونة والليجا في عدد التمريرات (1297 تمريرة).

المثير في الأمر هو قيام دي يونج خلال الثلاث مباريات الأخيرة بأمور لم يستطع فعلها خلال عامه الأول مع برشلونة.

فعلى سبيل المثال، في مباراة هويسكا شكل ثنائي مع ليونيل ميسي، ليسجل الهولندي هدف فريقه والمباراة الوحيد.

وفي مباراة أتلتيك بيلباو شارك في إحدى الكرات ومررها إلى ميسي، التي انتهت بهدف وقّع عليه بيدري.

وفي مباراة غرناطة قدم أداءً متكاملًا، وكان قريبًا من التسجيل عبر انطلاقة مميزة من وسط الملعب، بالإضافة إلى عدة كرات أخرى مميزة.

إجمالي مشاركات لاعبي وسط ميدان برشلونة

ويبدو أن كومان استقر بالفعل على ثلاثي وسط ميدانه المكون من بوسكيتس، بيدري ودي يونج، والدليل على ذلك إجمالي مشاركات كل لاعب، فالهولندي اجتاز حاجز الـ 1500 دقيقة لعب في الليجا هذا الموسم، وبوسكيتس وبيدري شاركا في أكثر من 1100 دقيقة.

وأما بالنسبة إلى ميراليم بيانيتش فلعب 388 دقيقة، وكارليس ألينيا لعب 46 دقيقة فقط قبل أن يرحل بنظام الإعارة إلى خيتافي، وريكي بويج لعب 22 دقيقة فقط.

سيرجي سيُعزز من قوة برشلونة

وينتظر رونالد كومان تعافي سيرجي روبيرتو من الإصابة وعودته إلى قائمة الفريق، فبوجوده سيمنح المدرب الهولندي فرصة جيدة لإراحة عناصره الأساسية، سواء في وسط الملعب أو ظهيره الأيمن سيرجينو دست. 


.