رونالدينيو وريفالدو.. أمام اختبار صعب في حب برشلونة

يشعر المسؤولون في برشلونة بالاستياء من نجمي الفريق السابقين رونالدينيو وريفالدو

0
%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%81%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88..%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B1%20%D8%B5%D8%B9%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AD%D8%A8%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

تتجه النية داخل نادي برشلونةالإسباني، إلى تقليص أدوار كل من أسطورتيه السابقتين البرازيلي رونالدينيو ومواطنه ريفالدو كسفراء للفريق الكتالوني، وذلك في أعقاب دعمهم للمرشح الرئاسي اليميني في انتخابات الرئاسية البرازيلية.

ويعد كل من رونالدينيو وريفالدو الحائزين على بطولة كأس العالم 2002، واللذين دائما ما يظهران في أدوار تسويقية، ومبادرات رعاية، وفعاليات في النادي، بمثابة أيقونتين، كما أنهما اثنان من أبرز اللاعبين الذين وطأت قدميهما «الكامب نو» في التاريخ الحديث.

لكن، ووفقا لصحيفة «سبورت» الإسبانية، فإن الدعم الذي يظهره كلا اللاعبين للمرشح جير بولسونارو في انتخابات الرئاسة بالبلد اللاتيني، قد أثار حفيظة المسؤولين في الفريق الكتالوني الذين لا يرغبون على ما يبدو في الارتباط باسم بولسونارو الذي تطاله اتهامات بالعنصرية، وكراهية النساء.

وكانت أحدث استطلاعات للرأي قد منحت بولسونارو التقدم على منافسه الرئاسي اليساري فيرناندو حداد، حيث حصل على 59% من أصوات المشاركين في الدراسة، مقارنة بـ41% لصالح الأخير.

ويصف بولسونارو نفسه بأنه المرشح المناهض للمؤسسية، ويُظهر تقدما في وقت تنقلب فيه البرازيل على حزب العمال الذي ينتمي إليه حداد والذي يواجه اتهامات بالفساد في أعقاب سجن مؤسسه الرئيس السابق لويس إناسيو لولا دا سيلفا العام الماضي.

ويعد رونالدينيو من أقوى الداعمين لـ«بولسونارو»، ولا يتردد في مطالبة البرازيليين بالتصويت لصالحه في جولة الإعادة المقبلة، وهو ما ينطبق أيضًا على ريفالدو.

وبرغم أن «البارسا» يُظهر ترددا في إدانة نجميه السابقين علانية، فإن إدارته لا تشعر بالسعادة وهم يشعرون أن قيم مرشحهما المفضل تتناقض مع قيم نجومه.

وحصد كلا اللاعبين جائزة «البالون دور» أثناء تواجدهما في «الكامب نو»، حيث تسلمها ريفالدو في العام 1999، فيما حصل عليها مواطنه الساحر في 2005.

كما فاز كلا اللاعبين أيضا بلقبين في الدوري الإسباني «الليجا»، وأضاف رونالدينيو إلى ذلك لقبا في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج» في 2006.

.