Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:15
برايتون
ليفربول
19:00
انتهت
توتنام هوتسبر
إيفرتون
19:15
أستون فيلا
مانشستر يونايتد
19:15
انتهت
أرسنال
ليستر سيتي
17:00
بورنموث
توتنام هوتسبر
20:00
برشلونة
إسبانيول
19:45
انتهت
ميلان
يوفنتوس
17:00
مانشستر سيتي
نيوكاسل يونايتد
20:00
انتهت
إشبيلية
إيبار
20:00
انتهت
سيلتا فيجو
أتليتكو مدريد
17:00
إيفرتون
ساوثامبتون
17:00
انتهت
كريستال بالاس
تشيلسي
18:45
انتهت
قيصري سبور
بشكتاش
18:45
بشكتاش
قاسم باشا
17:00
شيفيلد يونايتد
ولفرهامبتون
17:00
وست هام يونايتد
بيرنلي
17:30
انتهت
ليفانتي
ريال سوسيداد
17:30
انتهت
فالنسيا
ريال بلد الوليد
16:15
تشايكور ريزه سبور
قيصري سبور
16:15
طرابزون سبور
أنطاليا سبور
20:00
انتهت
موريرينسي
سبورتنج لشبونة
18:45
غازي عنتاب سبور
قونيا سبور
17:00
انتهت
واتفورد
نورويتش سيتي
16:15
سيفاس سبور
مالاطيا سبور
19:45
هيلاس فيرونا
إنتر ميلان
16:15
انتهت
غنتشلر بيرليغي
فنرباهتشة
17:30
سبال
أودينيزي
18:45
جوزتيبي
أنقرة جوتشو
18:45
انتهت
بلدية إسطنبول
دينيزلي سبور
18:45
ألانياسبور
جالاتا سراي
17:30
انتهت
ليتشي
لاتسيو
20:00
أتليتك بلباو
إشبيلية
17:30
مايوركا
ليفانتي
19:45
أتالانتا
سامبدوريا
18:30
انتهت
نيوشاتل
زيورخ
19:45
بولونيا
ساسولو
17:30
إيبار
ليجانيس
19:45
روما
بارما
16:00
ريو أفي
بورتيمونينسي
20:30
فاماليساو
بنفيكا
19:45
تورينو
بريشيا
18:15
تونديلا
بورتو
17:30
جنوى
نابولي
17:30
فيورنتينا
كالياري
18:30
خيتافي
فياريال
18:30
لوجانو
سانت جالن
18:30
ريال بيتيس
أوساسونا
18:00
بوافيستا
ماريتيمو
20:15
ديسبورتيفو أفيش
فيتوريا سيتوبال
18:30
سيون
بازل
18:30
سيرفيتي
لوزيرن
16:15
يانج بويز
ثون
رونالدينيو.. تاريخ حافل بمخالفة القانون ينتهي بعيد ميلاد خلف القضبان

رونالدينيو.. تاريخ حافل بمخالفة القانون ينتهي بعيد ميلاد خلف القضبان

يكمل اللاعب البرازيلي السابق رونالدينيو، اليوم عامه الأربعين، وسيحتفل به داخل سجن قسم الشرطة المدنية بمدينة أسنسيون بصورة مشوهه بعد بريق داخل ملاعب كرة القدم.

حسام نور
فيرناندو كاياس - ترجمة: حسام نور
تم النشر

حتى وقت قريب كان الأسطورة البرازيلية السابق رونالدينيو جاوتشو، لاعب فريق برشلونة الإسباني وإي سي ميلان الإيطالي وباريس سان جيرمان الفرنسي السابق، معنى حقيقيًا لمصطلح السعادة بعدما سحر العالم بفضل موهبته الكبيرة التي سمحت له بتقديم عروض لا يمكن تخيلها في كرة القدم، بجانب امتلاكه ابتسامة مغناطيسية عبقرية جلبت له تعاطفا كبيرا حتى من أشرس المنافسين.

لاعب برشلوني كان قادرا على جعل جمهور سانتياجو برنابيو يقف على أقدامه من أجل التصفيق له، فرونالدينيو كان يعتبر إلهامًا لجيل كامل حتى بالنسبة للأشخاص القليلين الذين كانوا وقتها يقولون إن ليونيل ميسي أفضل منه.

ورغم أن رونالدينيو كان قادرا على المراوغة -حتى ظله- فوق المستطيل الأخضر، فإنه لم يكن كذلك خارج الملعب ولم يمتلك نفس النجاح في مراوغة القانون.

اعتقل لاعب كرة القدم السابق منذ 6 مارس في باراجواي بسبب ضبطه من قبل الشرطة وهو يحمل رفقة شقيقه ووكيل أعماله روبرتو جوازات سفر مزورة لهذا البلد، خلال وجودهما للمشاركة في عدد من الفعاليات الترويجية الخيرية.

وكشف اعتقاله عن شبكة فساد في باراجواي أدت بالفعل إلى سجن 15 شخصًا آخرين متهمين بالتهرب من الضرائب وغسل الأموال وصنع وثائق مزورة، وهو ما أدي إلى رفض القاضي ثلاثة طلبات للإفراج المشروط أو الإقامة الجبرية التي قدمها محاموه خوفا من هروبه خارج البلاد حيث يرى القاضي أن هناك «خوفًا كبيرًا من هروبه من البلاد»، وأن رونالدينيو يجب أن يبقى في السجن لأن «حريته يمكن أن تعرض نزاهة التحقيق للخطر».

اقرأ أيضا: رونالدينيو يتوج ببطولة السجن المحتجز به

واليوم السبت 21 مارس 2020، يحتفل أسطورة كرة القدم ببلوغ عامه الأربعين، ولكن ليس بجوار عائلته وأصدقائه، ولكن من داخل أسوار سجن الشرطة المدنية في مدينة أسينسيون.

وفي الحقيقة، إذا كان رونالدينيو قد صدم الكثيرين من جميع أنحاء العالم بالفوضى التي أثارها في باراجواي، فإن الأمر في البرازيل مشابه، حيث خاض هو وشقيقه معارك قانونية مختلفة خلال السنوات الماضية.

في جنوب البرازيل، حيث يقع مقر عائلته، هناك 8 دعاوى قضائية ضده هو وشقيقه روبرتو، بما في ذلك الديون الضريبية التي تقدر بالملايين، بالإضافة إلى الإيجارات والرسوم من مجتمعات العقارات غير المدفوعة والمباني التجارية الفاخرة.

ومن بين سوابق البرازيلي، كانت في نوفمبر 2019، حيث كانت هناك دعوى قضائية جماعية ضد اللاعب السابق وخمسة شركاء آخرين لشركة «18K Ronaldinho»، متهمين بالاحتيال الهرمي المزعوم الذي وعد بأرباح تصل إلى 2 ٪ يوميًا من خلال الاستثمار في عملة مشفرة، وحوالي 800 مستثمر أفادوا عن خسائر بلغت حوالي 65 مليون يورو، كما أن الشركة لم يكن لديها سجل مع لجنة الأوراق المالية القابلة للتحويل (CVM)، التي تحكم سوق الاستثمار في البرازيل.



وهذه ليست المرة الأولى التي شارك فيها رونالدينيو في عملية احتيال مالي، ففي عام 2014 ارتبط اسمه بشركة استثمار عملة رقمية أخرى «Panela FC»، والتي أمر (CVM) بإغلاقها بعد ذلك بعام على أساس وجود مخالفات في النظام المستخدم. وكان على رونالدينيو دفع أكثر من مليوني يورو من الغرامات لأربع دعاوى قضائية بشأن الجرائم البيئية، وتم احتجاز جواز سفره واحتجاز 57 عقارًا.

وخلال هذه القضية، تدخل مكتب المدعي العام في حساباته المالية ووجد أن بحوزته 5 ملايين يورو فقط، على الرغم من وجوده في قائمة أغنى لاعبي كرة القدم في العالم مع ثروة متراكمة تبلغ حوالي 83 مليون يورو، وفقا لمجلة «فوربس» العالمية للإحصائيات المالية، في 2015.

اقرأ أيضا: حقيقة قيام ميسي بتخصيص 4 ملايين دولار لمحاولة إنقاذ رونالدينيو

وأوضح محاموه سيرجيو كيروز عبر الهاتف من أسونسيون: «كان خطأه الوحيد هو استخدام جواز السفر المزور، حتى لو كان قد فعله بحسن نية»، مؤكدا أن رونالدينيو يعتقد أن جوازات السفر «هدية تم إصدارها بشكل قانوني وقد قبّل الوثائق لأنه حصل على الجنسية الإسبانية في وقت لاحق، ولم يتخيل أنها مزورة وكان بهدف القيام باستثمارات في الباراجواي».

وفي الوقت الحالي، يأمل محامي رونالدينيو أن التحقيق في القضية، يبرؤه من التهم المنسوبة إليه وأن يتمكن من دفع «الغرامة المحددة على امتلاك جوازات سفر مزورة والخروج من السجن في أقرب وقت ممكن». ولكن المشكلة تكمن في أن إغلاق الحدود بين البلاد وتعليق أنشطة هيئة العدالة بسبب انتشار وباء فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف علميا باسم كوفيد 19 يجعل العملية تأخذ وقتا أكثر، وهو الأمر الذي وصفه المحامي أنه «مؤذٍ جدا».

وبالتالي، يظل رونالدينيو تحت رحمة ما يمليه العدل وسيقضى عيد ميلاده الأربعين بعيدا عن الأضواء بدون شهرة ولا بهجة، بل خلف القضبان داخل السجن.

اخبار ذات صلة