Web Analytics Made
Easy - StatCounter
رونالدو في سانتياجو برنابيو.. تواجد من أجل الدعم أم بحث عن طوق نجاة؟

رونالدو في سانتياجو برنابيو.. تواجد من أجل الدعم أم بحث عن طوق نجاة؟

الحديث الأبرز عالميًا أمس الأحد كان عن مواجهة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة، وتواجد الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو في ملعب سانتياجو برنابيو كان من أهم الأحداث خلال المباراة.

طلال أبو سيف
طلال أبو سيف
تم النشر

مازالت أصداء فوز ريال مدريد على غريمه التقليدي برشلونة بثنائية نظيفة، أمس الأحد، على ملعب سانتياجو برنابيو في الجولة 26 بـالدوري الإسباني لكرة القدم مستمرة.

وكان الحديث الأبرز عالميًا أمس الأحد عن مواجهة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة، وكان تواجد الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو في ملعب سانتياجو برنابيو من أهم الأحداث خلال المباراة.

رونالدو نجح كعادته في خطف الأضواء من الجميع واكتسب تواجده في المباراة اهتماما كبيرًا سواء على الصعيد الجماهيري أو على صعيد الاهتمام الإعلامي حول العالم.

تواجد رونالدو لأول مرة في ملعب سانتياجو برنابيو منذ رحيله عن ريال مدريد والانتقال إلى يوفنتوس وحضور مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة، أثار العديد من التكهنات حول طبيعة الزيارة.

وكثرت التساؤلات حول السر وراء تواجد رونالدو في هذا التوقيت في مدريد وحضور مباراة لريال مدريد لأول مرة بل وفي مباراة الكلاسيكو التي تحظى باهتمام عالمي كبير.

البعض يرى أن تواجد رونالدو في مدريد وحضور المباراة كان بهدف دعم فريقه السابق فقط، وهناك من يرى أن الدون يبحث عن طوق نجاة للخروج من فريقه الحالي يوفنتوس خاصة بعد انتشار مرض كورونا في إيطاليا، وأنه يرغب في العودة لريال مدريد.

اقرأ أيضًا: معلومات تفصيلية لكريستيانو رونالدو للوقاية من فيروس كورونا

وجهة النظر الثانية أصبحت هي الأرجح، خاصة بعد تصريحات أحد الأصدقاء المقربين من رونالدو، والتي أكد خلالها أن الدولي البرتغالي يشعر بالاشتياق للأجواء في إسبانيا ولناديه السابق وأنه يرغب في العودة إلى ريال مدريد.

وأضاف صديق رونالدو، أن اللاعب يركز حاليًا مع فريقه الحالي يوفنتوس، لكن معرفة ما سيحدث في المستقبل أمر صعب، وهو ما زاد من التكهنات حول مصير رونالدو في الموسم المقبل، في ظل الأزمات التي تعاني منها الرياضة الإيطالي مؤخرًا بسبب كورونا.

وتسبب انتشار الفيروس في العديد من المناطق الإيطالية في تأجيل العديد من المباريات وإقامة بعضها بدون جمهور، وفي حالة عدم السيطرة على الوضع واستمرار انتشار المرض فمن المؤكد أن رونالدو سيسعى للخروج من يوفنتوس.

وبعد زيارته لسانتياجو برنابيو ورؤية جماهير ريال مدريد عن قرب لأول مرة منذ وقت طويل، ومشاهدته للاستقبال الرائع من قبل الجماهير ردود الفعل عقب المباراة ومطالبة البعض بعودته للفريق، فقد نشهد في المستقبل القريب مفاجأة من العيار الثقيل حول مستقبل رونالدو.

والجدير بالذكر أن علاقة رونالدو بناديه السابق ريال مدريد لم تنقطع أبدًا، حيث تحدث اللاعب عقب رحيله بشكل رائع عن الفريق الملكي، كما يحرص فلورنتينو بيريز رئيس المرينجي دائمًا على الإشادة بالدون والتأكيد على رغبته في عودته للعمل في النادي بعد الاعتزال.

ومع التطورات الأخيرة في إيطاليا والمعاناة من انتشار كورونا أصبح السؤال الذي يدور في الوسط الرياضي الإسباني هل يعود رونالدو إلى ريال مدريد في الموسم المقبل؟

اخبار ذات صلة