روسيل: ذهبت إلى السجن بسبب رئاسة برشلونة

ليس لدى روسيل، الذي تولى رئاسة نادي برشلونة بين يوليو 2010 ويناير  2014 شك في أنه لو لم يكن قد شغل هذا المنصب، ما كان ليقضي 643 يوما قيد الحبس الاحتياطي

0
%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%84%3A%20%D8%B0%D9%87%D8%A8%D8%AA%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D9%86%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D8%B3%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

يرى الرئيس السابق لنادي برشلونة الإسباني ساندرو روسيل أنه لم يكن ليتعرض للحبس الاحتياطي بسبب اتهامات مالية، إن لم يكن رئيسا للنادي الكتالوني.

وقال روسيل في مقابلة مع صحيفة «موندو ديبورتيفو»: «إن لم أكن رئيسا للبرسا، لم أكن لأذهب إلى السجن. ليس لدي أدنى شك في هذا. لا أعتقد أن أحدا كان ليحقق معي ماليا أو ليتجسس أو لم أكن لأتعرض لملاحقة مالية بهذا العنف والتي مازالت مستمرة حتى الآن».

اقرأ أيضًا: لويس إنريكي: لاعبو كرة القدم في موقف محبِط

وليس لدى روسيل، الذي تولى رئاسة نادي برشلونة بين يوليو 2010 ويناير 2014 شك في أنه لو لم يكن قد شغل هذا المنصب، ما كان ليقضي 643 يوما قيد الحبس الاحتياطي لاتهامه بارتكاب جرائم مالية، والتي تمت تبرئته منها في 24 من أبريل 2019، أي منذ نحو عام.

وأضاف: «لقد وقع 72 تفتيشا من الوكالة الضريبية منذ اختياري رئيسا للبرسا. قبل أن أكون رئيسا، لم تكن هناك أي تحقيقات مالية، فهل هي مصادفة؟».

ويعيش النادي الكتالوني أوقات صعبة في الفترة الحالية، وذلك بعد استقالة 6 من أعضاء مجلس الإدارة، مع وجود اتهامات بالفساد أطلقها أحد الأعضاء المستقيليين.

.