رسميًا.. إسبانيول يعود إلى الليجا

عاد إسبانيول أحد الفرق الكلاسيكية في الليجا إلى الدرجة الأولى مجددا بعد موسم واحد في الدرجة الثانية كما هي عاداته حين يهبط، لا يغادر الدرجة الأولى طويلا.

0
%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D9%8B%D8%A7..%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%84%20%D9%8A%D8%B9%D9%88%D8%AF%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7

عاد إسبانيول إلى دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بعد موسم واحد في الدرجة الثانية، وذلك بتعادله السلبي مع مضيفه ريال سرقسطة السبت، ليعود الفريق الثاني في إقليم كتالونيا بعد برشلونة إلى الدوري الإسباني بدرجته الأولى (الليجا) وهو المكان الطبيعي له.

وقبل أربع مراحل على انتهاء الموسم، يتصدر النادي الكتالوني ترتيب الدرجة الثانية برصيد 78 نقطة، بفارق 12 نقطة عن ألميريا الثالث وضمن بذلك عودته إلى دوري الأضواء.

وحافظ إسبانيول على تقليده، لأنه في المرات الخمس التي غادر فيها الدرجة الأولى، لم يمض في كل مرة سوى موسم واحد في الدرجة الثانية.

ويحتل مايوركا المركز الثاني بـ72 نقطة أمام ألميريا الثالث بـ66 نقطة.

ويتأهل الى الدرجة الأولى صاحبا المركزين الأولين فيما يخوض الثالث ملحقاً فاصلاً لتحديد الصاعد الثالث.

واحتفل أنصار إسبانيول بالعودة إلى الليجا عن طريق النزول إلى شوارع برشلونة وجوبها بالعلم الأبيض والأزرق الخاص بالنادي الثاني العريق في المدينة.

ويعد إسبانيول من الفرق الكلاسيكية في الدوري الإسباني، وهو الذي يخوض ديربي كتالونيا الصعب كل موسم مرتين ضد برشلونة ولعب له العديد من العظماء عبر التاريخ مثل راؤول تامودو وإيفان ديلابينيا وماركوس أسينسيو ومارك روكا والعديد من اللاعبين الكبار، ودربه المدرب الحالي لباريس سان جيرمان الفرنسي، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو وكذلك المدير الفني الأسبق لبرشلونة إرنستو فالفيردي الذي خاض معه تجربة كمدرب وكلاعب.

كمدرب، تسبب فالفيردي في إضاعة لقب الدوري الإسباني على برشلونة في موسم 2006-2006 بعدما فرض إسبانيول عليه التعادل في كامب نو 2-2 وساهم في تصدر ريال مدريد لجدول ترتيب الدوري الإسباني آنذاك.

وكلاعب خاض فالفيردي مسيرة مميزة مع إسبانيول عقب رحيله عن برشلونة إثر خلافات مع الهولندي يوهان كرويف مدرب الفريق آنذاك.

وتأسس نادي إسبانيول عام 1900 على يد طالب يدعى أينجل رودريجيز، ويملك 4 بطولات في كأس ملك إسبانيا كان آخرها مع فالفيردي نفسه في 2006.


.