راموس يستعيد ذكريات فوز ريال مدريد باللقب الحادي عشر في دوري أبطال أوروبا

أجرى سيرجيو راموس قائد نادي ريال مدريد مقابلة مع الموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم تحدث خلالها عن ذكريات تتويج النادي الملكي بلقب دوري أبطال أوروبا 2016.

0
%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%88%D8%B3%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A%20%D8%B9%D8%B4%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

تحل اليوم، 28 مايو 2020، الذكرى الرابعة لتتويج نادي ريال مدريد باللقب الحادي عشر في تاريخه بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد فوزه على جاره وغريمه أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية بركلات الترجيح بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل بنتيجة 1-1.

واستدعى سيرجيو راموس مدافع وقائد ريال مدريد ذكريات التتويج باللقب الحادي عشر للنادي الملكي، حيث أكد أن الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للميرنجي أعرب قبل المباراة النهائية عن فخره بتدريب مجموعة اللاعبين المتواجدين في الفريق، وثقته في قدرتهم على التتويج باللقب.

وقال راموس في تصريحات للموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم: «زيدان أخبرنا أنه كان علينا البقاء هادئين، وأن علينا إحكام السيطرة على مجريات المباراة، وأن الفرص ستلوح لنا بالتدريج، وأنه فخور بنا، وأن لقب دوري أبطال أوروبا يجب أن يكون من نصيبنا مرة أخرى».

وتذكر راموس الهدف الأول في المباراة، والذي سجله بعد مرور 15 دقيقة فقط من ضربة البداية، حيث قال: «نحن فريق يعرف مميزاته، وعلى مستوى الاستراتيجية، كنت نتدرب لفترة طويلة على طريقة إلحاق الضرر بالمنافسين، ولدينا لاعبون رائعون في ضربات الرأس، وكنا نعلم أن علينا الاستفادة من ذلك، الهدف الأول جاء بعدما تمكنت من توجيه لمسة بسيطة إلى الكرة، ورأيتها تنتهي في الشباك».

اقرأ أيضًا: ريال مدريد يواصل استعدادات العودة بالتدرب على ملعبه الجديد

ونجح البلجيكي يانيك كاراسكو بطريقة ما من تعديل النتيجة لصالح أتلتيكو مدريد في الدقيقة 79، وبعد التمديد لوقت إضافي، لجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح التي انتهت بفوز ريال مدريد بنتيجة 5-3، وتولى راموس مسئولية تنفيذ الركلة الرابعة، وقرر لعبها منخفضة وقوية على يسار السلوفيني يان أوبلاك حارس أتلتيكو مدريد بدلا من طريقة بانينكا التي اعتاد عليها.

وقال راموس عن ركلة الترجيح تلك: «تنفيذ ركلة الجزاء بطريقة بانينكا أمر مذهل حين يكون في الأمر مخاطرة وحين يعتقد الكثيرون أنك لن ذلك، أنا وأوبلاك لدينا ماضٍ ونعرف بعضنا جيدًا، والوقت لم يكن مثاليًا للقيام بذلك، في النهاية انتهى المطاف بالكرة في الشاك، وهذا كان الأهم».

المباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا بين فريقي العاصمة مدريد في 2016 كان تكرارًا لما حدث في نهائي البطولة ذاتها الذي أقيم في مدينة لشبونة عام 2014، وحينها نجح ريال مدريد أيضًا في التتويج باللقب لكن بعد التمديد للوقت الإضافي، حيث تواجه لاعبون تشاركوا غرفة الملابس مع بعضهم في المنتخب الإسباني، والذين يعدون أصدقاء مقربين خارج الملعب.

اقرأ أيضًا: تقارير: مانشستر يونايتد ينافس ريال مدريد على ضم كامافينجا

وتطرق راموس لكواليس ما دار مع أصدقاءه في أتلتيكو مدريد: «قبل المباراة لم أتحدث مع أي من أعضاء فريقهم الذين تربطني بهم علاقة جيدة في المنتخب الإسباني، مثل خوانفران أو كوكي أو فيرناندو توريس، لقد كنا نركز فقط على المهمة، ولم يكن هناك وقت للحديث لأننا واجهنا بعضنا كثيرًا».

وأضاف: «لكن بعد نهاية المباراة، قمت بالترحيب بكافة أعضاء فريقهم وتشجيعهم على ما قدموه، خاصة خوانفران بعد تضييعه لركلة ترجيح، لأن عليك أن تجد من يشد من أزرك ويجعلك أقوى لتعبر اللحظات الصعبة التي تعيشها أحيانًا مع كرة القدم».

واختتم سيرجيو راموس تصريحاته قائلًا: «يجب أن تمتلك الروح الرياضية مع الزملاء، وتساعدهم في اللحظات الصعبة التي يمرون بها».

.