رافاييل فاران.. لماذا لا يتكرر إنجاز كانافارو؟

كانافارو الذي حقق الكرة الذهبية بعد المونديال من الممكن أن يعاود التاريخ نفسه ويتكرر الأمر مع الفرنسي

0
%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%A7%D9%8A%D9%8A%D9%84%20%D9%81%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D9%86..%20%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D8%AA%D9%83%D8%B1%D8%B1%20%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%20%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D8%9F

قدم اللاعب الدولي الفرنسيرافاييل فاران لاعب فريق ريال مدريد الإسباني مستويات رائعة للغاية خلال الموسم الحالي مع فريقه ومنتخب بلاده، ليترجم ذلك بتتويجه ببطولتين غاليتين، وهمادوري أبطال أوروبالكرة القدم، وكأس العالم روسيا – 2018، ليسفر عن ذلك تكرار نغمة لماذا لا يحصل الفرنسي على الكرة الذهبية وهو متوج ببطولتين ولا أروع مثلما ما حدث مع الإيطالي فابيو كانافارو مدافع فريق ريال مدريد السابق خلال عام 2006 عقب تتويج بالمونديال مع النيراتزوري.

الوضع ليس مستحيلًا

تتويج فاران بالجائزة في ظل الأسماء المتواجدة صعبًا للغاية، لكن ليس مستحيلًا، بالرغم من وجود لوكا مودريتش الذي يعد الأقرب للتتويج بها بعد فوزه بجائزتي الأفضل في أوروبا والعالم خلال الأيام القليلة الماضية، لكن كانافارو استطاع التغلب على لاعبين كمواطنه جيجي بوفون، والفرنسي تيري هنري اللذان تواجدا خلفه على الترتيب، فيما حل رابعًا البرازيلي رونالدينيو وخامسًا الفرنسي زين الدين زيدان.

وكانت مجلة «فرانس فوتبول» قد أعلنت الإثنين عن لائحة اللاعبين الثلاثين المرشحين لنيل جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، أبرزهم صاحب جائزة الأفضل للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الكرواتي لوكا مودريتش ومنافسيه في اللائحة النهائية البرتغالي كريستيانو رونالدو والمصري محمد صلاح، والغائب عن الفرديات هذا الموسم أنطوان جريزمان.

ثقة في التصريحات

وكان نويل لي جراييت، رئيس الاتحاد الفرنسي، قد تحدث في وقت سابق عن فاران بهذا الشكل: «برأيي يستحق الكرة الذهبية، أو على الأقل يأتي ضمن أبرز المرشحين، ولكن المدافعون لا يحظون بنفس الاهتمام».

فاران بشكل عام استطاع الفوز بـ16 بطولة في مسيرته، لعل أبرزهم بطولة كأس العالم مع الديوك، و4 نسخ لبطولة دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد منهم 3 على التوالي.

ويشكل اللاعب الفرنسي درعًا قويًا لفريقه ومنتخب بلاده خلال الفترة الأخيرة، فبعيدًا عن المستوى الرائع الذي قدمه مع الديوك بالمونديال، إلا أنه يعد بمثابة المستقبل المشرق لفريقه خلال المواسم المقبلة، الأمر الذي ظهر مؤخرًا وبشدة بعد الاهتمام الذي ابدته إدارة مانشستر يونايتد تجاهه.

.