رافائيل ماركيز: اللعب في برشلونة كان سهلًا

وصف ماركيز صاحب الـ41 عاما، الذي ارتدى قميص برشلونة منذ 2003 وحتى 2010، مشاهدة الأدذاء الهجومي لذاك الفريق من موقعه في الخط الخلفي بـ«التجربة الممتعة».

0
%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%B2%3A%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D8%B3%D9%87%D9%84%D9%8B%D8%A7

أكد المدافع المكسيكي السابق رافائيل ماركيز أن اللعب في ناد بحجم برشلونة الإسباني بجانب لاعبين كبار أمثال ليونيل ميسي ورونالدينيو وتشافي هرنانديز وأندريس إنييستا، «كان سهلا».

وقال ماركيز في حوار مع رابطة (لاليجا) في المكسيك الأربعاء «من السهل مع كل هؤلاء النجوم، فقط اعطهم الكرة، وسيصنعون هم الفارق. وبالمثل اللعب مع تشافي وإنييستا وبيكيه وإدميلسون، فضلا عن اللعب بجوار بويول يعطيك شعورا بالأمان، وخلفك حارس مثل فيكتور (فالديز)، يشعرك أيضا بالثقة».

ووصف صاحب الـ41 عاما، الذي ارتدى قميص البرسا منذ 2003 وحتى 2010، مشاهدة الأدذاء الهجومي لذاك الفريق من موقعه في الخط الخلفي بـ«التجربة الممتعة».

وأضاف القائد التاريخي لمنتخب المكسيك «كنت تستمتع من الخلف باللعب الممتع الذي كان يقدماه رونالدينيو وميسي. لقد كان أمرا مذهلا».

اقرأ أيضًا: خاص| كانافارو: ريال مدريد يحتاج مبابي لكنها صفقة صعبة

إلا أن ماركيز أكد أن بدايته مع البلاوجرانا لم تكن كذلك، حيث كان الفريق يمر برحلة تغيير وضخ دماء جديدة، وكانوا يصفونه بالخاسر.

وقال في هذا الصدد "أشعر أنني محظوظ كوني كنت جزءا من هذا التغيير، من نهضة البرسا من جديد. جئت مع رونالدينيو، وبدأت الأمور تتغير، بفضل قاعدة رائعة بوجود تشافي وبويول وفالديز، وآخرين. بعد ذلك بدأنا في تحقيق الألقاب الكبيرة".

وحول أبرز المنافسين الذين واجههم في الليجا، أثنى ماركيز كثيرا على شخصية قائد ريال مدريد الأسبق، راؤول جونزاليس، حيث وصفه باللعب المهم ليس في تاريخ الميرينجي فحسب بل في إسبانيا.

كما تطرق اللاعب المخضرم للحديث حول تجربته مع الكرة الإيطالية عندما ارتدى قميص فيرونا (2014-15)، حيث أكد أن والده يحب الكرة الإيطالية، كما أن العودة لأوروبا من جديد في سن 33 كان إنجازا بالنسبة له.

وتحدث ماركيز عن مسيرته مع منتخب المكسيك الذي حقق معه إنجازا تاريخيا بالمشاركة في 5 بطولات كأس عالم، حيث أكد أن هذا جاء نتاج العمل الشاق.



وأوضح «لقد بذلت مجهودا كبيرا، وقدمت تضحيات كثيرة. لم يكن من السهل تحمل الاستمرار في المستويات الكبرى لسنوات عديدة، والتفكير فيك في البطولات الكبرى، ولكني فخور بالمشاركة في 5 بطولات كأس عالم. كنت أتمنى تحقيق إنجازا أكبر مما حققناه، ولكني أثق في أن الأجيال المقبلة ستحققه في يوم ما».

ويعد ماركيز أحد اللاعبين البارزين في تاريخ البرسا، حيث شارك مع الفريق الكتالوني في 240 مباراة، حصد خلالها 4 ألقاب في الليجا، ولقب في كأس الملك، وآخر في مونديال الأندية، ومثله في كأس السوبر الأوروبي، ولقبين في دوري الأبطال، و3 ألقاب في كأس السوبر الإسباني.

أما على صعيد «التري» شارك ماركيز في 147 مباراة دولية، حقق خلالها لقب كاس القارات (1999)، لقبين في الكأس الذهبية للكونكاكاف مرتين، ولقب في كأس الكونكاكاف.

.