راديو إسبانيا معقبًا على اضطرابات كتالونيا: برشلونة يخدم المجرمين

فتح كارلوس هيريرا مقدم البرامج في راديو إسبانيا النيران على نادي برشلونة ونجومه الكبار لتأييدهم فكرة الانفصال عن إسبانيا قائلًا إن العملاق الكتالوني يخدم المجرمين.

0
%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%88%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%D9%85%D8%B9%D9%82%D8%A8%D9%8B%D8%A7%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D8%B6%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%D9%83%D8%AA%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A7%3A%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%8A%D8%AE%D8%AF%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%B1%D9%85%D9%8A%D9%86

أدان الإسبانيبيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، ومواطنه تشافي بقوة أحكام السجن التي صدرت بحق قادة سياسيين في إقليم كتالونيا، معقل فريق برشلونة، والراغب في الاستقلال عن التاج الإسباني.

وواجه موقف جوارديولا وتشافي، اثنان من أساطير العملاق الكتالوني، معارضة شرسة أيضا، وإن كان قد راق للكثيرين في الوقت ذاته.

ففي برنامجه الإذاعي الذي يحمل اسم «هيريرا إن كوبي»، ألقى مقدم البرنامج كارلوس هيريرا باللائمة على نادي برشلونة في دعم «المجرمين والجناة»، موضحًا أن «البلوجرانا» كان دائما مقترنا بمثل هؤلاء الأشخاص.

وعلاوة على ذلك واصل هيريرا فتح النيران على رموز «البارسا» عبر إهانته لمدرب مانشستر سيتي الحالي، وبرشلونة السابق والذي كان قد أبدى رأيه صراحة في القضية.

اقرأ أيضا: بيكيه وديمبيلي يتضامنان مع إضراب كتالونيا

وقال هيريرا: «من اللافت للنظر أن المؤسسات في المجتمع المدني الكتالوني والتي لا غنى عنها للتوازن، مثل برشلونة، قد تصبح ضحايا للكراهية في أماكن كثيرة نتيجة دعم المجرمين، والجناة؟ وأيضا نتيجة الانضمام لشخصيات على غرار جوارديولا وتشافي في هذا السلوك».

وأضاف: «أجل، سترون، لكنه ناد في خدمة المجرمين».

وأصدرت المحكمة العليا الإسبانية الإثنين الماضي أحكامًا مطولة بالحبس بحق تسعة من القادة المطالبين باستقلال كتالونيا عن إسبانيا، بتهم الدعوة والمشاركة في مظاهرات احتجاجية حاشدة في الإقليم. وقد أثر هذا القرار بالفعل على برشلونة الذي أدان هذا الحكم القضائي علنًا.

ووصلت الأحكام بالسجن لفترات تصل إلى 13 سنة بحق 9 من إجمالي 12 زعيمًا انفصاليًا كتالونيًا متهمًا، وذلك بسبب أدوارهم في محاولة للانفصال عن البلاد عام 2017.

ويأتي الحكم بعد مرور أكثر من عامين على إجراء استفتاء في أكتوبر 2017 لإعلان انفصال إقليم كتالونيا الواقع شمال شرقي إسبانيا، والذي يشمل مدينة برشلونة.

.