ريمونتادات كرويف.. سلاح كومان لقيادة برشلونة نحو لقب الدوري الإسباني

الهولندي رونالد كومان فاز بـ 3 ألقاب دوري إسباني مع كتيبة كرويف في المباراة الأخيرة من المسابقة، ويرغب في عودة هذه الذكريات لجماهير برشلونة في الموسم الحالي.

0
اخر تحديث:
%D8%B1%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA%20%D9%83%D8%B1%D9%88%D9%8A%D9%81..%20%D8%B3%D9%84%D8%A7%D8%AD%20%D9%83%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%86%D8%AD%D9%88%20%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A

يسعى برشلونةبقيادة الهولندي رونالد كومان، لمواصلة الضغط على أتلتيكو مدريد متصدر الدوري الإسباني وتقليص فارق النقاط معه.

ويواجه البارسا فريق هويسكا يوم الاثنين المقبل، ضمن منافسات الجولة السابعة والعشرين من بطولة الليجا.

وإذا كان هناك مدرب في البطولة الحالي يعرف طريق الضغط على متصدر الليجا، سيكون هو كومان، الذي كان متواجدًا في فريق الأحلام ليوهان كرويف.

وفاز كومان مع برشلونة بـ 4 دوري إسباني، بينهم 3 ألقاب بعد ملاحقات تاريخه جنت ثمارها في المرحلة النهائية من البطولة المحلية.

موسم 1991-1992

ففي موسم 1991-1992، كان ريال مدريد متصدر الليجا حتى الجولة 33، حينها كانت الفوز يحتسب بنقطتين، وكان الفارق مع البارسا 4 نقاط و 3 نقاط مع أتلتيكو مدريد، وبعدها خسر الريال نقطة أمام بورجوس في هذه الجولة، ومنذ هذه النقطة، فاز برشلونة في آخر 5 مباريات خاضها أمام قادش (2-0) ومايوركا (3-0) وبلد الوليد (6-0) وإسبانيول (4-0) وأتلتيك بلباو (2-0)، وحدثت آخر 3 انتصارات بعد الهدف التاريخي لكومان في ملعب ويمبيلي.

وفي هذه السنة الساحرة لمدينة برشلونة، كل شيء كان يبدو ممكنًا، وشعر الريال بالخوف، وخسر المرينجي في الجولة 34 بهدف نظيف أمام أوفيدو، وتعادل ضد أوساسونا 1-1، وخسر الجولة الأخيرة أمام تينيرفي 3-2، في مباراة مجنونة وتاريخية، ليستطيع البارسا حصد اللقب بإجمالي 55 نقطة، ووقع الريال في المركز الثاني بـ 54 نقطة.

موسم 1992-1993

كان هذا الموسم مختلفًا بعض الشيء، لأن البارسا كان أفضل الأندية في القارة العجوز، حينها لم يخسر في بطولة دوري الأبطال، ولكن على العكس، تعرض لخسارة في الجولة 35 من منافسات الدوري الإسباني، أمام فيجو 2-3، وتعادل الريال سلبيًا أمام أوساسونا، وذلك كان كافيًا ليتصدر الملكي الجدول، ففي الجولتين 36 و37، قام الريال والبارسا بمهمتهم على أكمل وجه، حيث فاز برشلونة على إشبيلية 2-1 وفاز الريال على أوساسونا 1-0، وبعدها فاز الريال على سيوسيداد وأتلتيتكو مدريد، ولكنه في النهاية سقط مجددًا أمام تينيرفي، ورفع برشلونة كرويف وكومان لقب الليجا.

موسم 1993-1994

يعتبر الموسم الأصعب، ففي الجولة 23 سقط برشلونة أمام سرقسطة بـ 6-3، وخرج كومان من هذه المباراة في الدقيقة 53، وحينها أصبح الفارق 6 نقاط عن ديبورتيفو متصدر الليجا، بعدها ظهر كرويف في المؤتمر الصحفي ليؤكد على عدم خسارة الليجا، وبدأ في البحث عن حلول، بدأها بتغيير خطته 3-4-3 الكلاسيكية، ليفوز البارسا بمبارياته وخلق رعبًا في صفوف ديبورتيفو وهزمهم بثلاثية نظيفة في الكامب نو، بل تعادل ديبورتيفو سلبيًا أمام بلد الوليد ولييدا ورايو فاليكانو، ليتوج في النهاية برشلونة بلقب الدوري الإسباني.

على أي حال، كومان يعلم جيدًا كيفية ملاحقة خصومه وتعلم الكثير من فلسفة كرويف، مثل وضع ضغطًا على منافسيه وتحقيق النجاح في النهاية، وحاليًا موقف برشلونة يعتبر مشابهًا لموسمي 1992 و1994، لهذا دعونا نرى قدرة الهولندي في إدارة المباريات القادمة خلال منافسات الليجا.

.