دي ماريا يكشف المرة الوحيدة التي تجاهل فيها ريال مدريد ومزق خطابهم

اللاعب الأرجنتيني أنخيل دي ماريا يعترف بأنه مزق خطابًا أرسله له ريال مدريد دون حتى أن يقرأه ويعرف ما فيه، وتلك هي المرة الوحيدة التي تجاهل فيها الأرجنتيني النادي الملكي.

0
%D8%AF%D9%8A%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A7%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%20%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D9%87%D9%84%20%D9%81%D9%8A%D9%87%D8%A7%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%88%D9%85%D8%B2%D9%82%20%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A8%D9%87%D9%85

أقر اللاعب الأرجنتيني أنخيل دي ماريا بأنه مزق خطابًا أرسله له ريال مدريد دون أن يقرأه، وكان الملكي يقترح في الرسالة على اللاعب عدم خوض نهائي كأس العالم 2014 مع منتخب «راقصي التانجو» أمام ألمانيا بسبب عدم تعافيه بشكل تام من الإصابة.

وقال لاعب باريس سان جيرمان الحالي في برنامج على قناة «تيليفي» التليفزيونية الأرجنتينية مساء السبت: «كنا نحن الثلاثة نعرف الحقيقة، الدكتور دانييل مارتينيز طبيب منتخب الأرجنتين، وأليخاندرو سابييا مدرب الأرجنتين وقتها وأنا، كنت أعاني من إصابة منذ مباراة بلجيكا، ولكنني تحسنت بنسبة 90%، ساقي لم تكن في كامل لياقتها ولكنني كنت أود اللعب، لم يكن يهمني على الإطلاق ألا ألعب كرة قدم بعد ذلك، كانت هذه واحدة من الأمور التي قالوها لي ولكن بالنسبة لي كان نهائي كأس العالم، كان نهائيا خاصا بي».

وأوضح في المقابلة التي أجراها عن بُعد من منزله بفرنسا: «كنت أعلم أنهم يريدون بيعي، وحينها جاء الخطاب، دانييل أعطاه لي وأخبرني أنه من ريال مدريد، ولكنني لم أكن أرغب حتى في النظر فيه ومزقته».

يمكنك قراءة أيضًا: تخفيض أجور وهبوط أسعار النجوم.. فيروس كورونا يعيد الانضباط لكرة القدم

وتابع: «ذهبت للتحدث مع أليخاندرو وقلت له باكيًا إنني لست في كامل لياقتي، كنت أعلم أنه يحبني ويريد أن ألعب، ولكنه كان يبحث عن الأفضل من أجل الفريق، كنت أود المحاولة ولكنه في الاجتماع قرر في النهاية وضع إنزو بيريز مكاني».

وأبدى أنخيل دي ماريا أيضًا قلقه حيال وباء فيروس كورونا المستجد، الذي دفع كثير من دول العالم لفرض حجر صحي إجباري على مواطنيها.

وصرح في هذا الصدد: «إنه أمر جنوني ما نعيشه الآن، والأوضاع التي نمر بها ليست جيدة، إننا معزولون منذ 14 يومًا، منذ أن أمر رئيس فرنسا بفرض حجر، خرجنا مرة واحدة للذهاب للسوبر ماركت، نحاول عدم القيام بكثير من الأمور، ونبقى بالمنزل، من أجل أبنائنا كي لا يصابوا بالعدوى».

وفي النهاية وجه رسالة لمواطنيه الأرجنتينيين: «ينبغي عدم الخروج، لاحظت أن الناس في الأرجنتين تولي للأمر عناية، وتحترم ما تقرره الحكومة».

.