دييجو سيميوني يكيل المديح لماركوس يورينتي

كال المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني المديح للاعبه ونجم أتلتيكو مدريد ماركوس يورينتي قائلا إن ما يقدمه أشبه بلحظة استثنائية في مشواره.

0
%D8%AF%D9%8A%D9%8A%D8%AC%D9%88%20%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%AD%20%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%83%D9%88%D8%B3%20%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%AA%D9%8A

أبرز دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد الأربعاء بعد الفوز على أتلتيك بلباو 2-1 أن «كلمة الإرادة يمكنها تلخيص كل ما حدث» لماركوس يورينتي حتى وصوله إلى «اللحظة الاستثنائية والهامة» التي يمر بها حاليا مع الفريق.

وقال بعد المباراة: «هو كما ترونه. لقد قام بعمل عظيم. كلمة الإرادة تلخص كل ما حدث له. لقد جاء إلى النادي وكان خارج التشكيل واستمر في التدريب والبحث عن فرصة، وكانت لديه إرادة. إنه في لحظة استثنائية وهامة لأتلتيكو مدريد وبالتأكيد للمنتخب الإسباني».

وأضاف أن الفريق «اجتاز مباراة صعبة»، ليبتعد الفريق بالصدارة بست نقاط عن برشلونة الثاني في الترتيب.

ووسع أتلتيكو مدريد الفارق إلى ست نقاط مع برشلونة أقرب ملاحقيه في الصدارة الأربعاء، بفوز مهم على ضيفه أتلتيك بلباو 2-1 في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإسباني في كرة القدم.

وساهم الأوروجوياني لويس سواريز بانتصار فريقه بتسجيله ركلة الجزاء الحاسمة في الدقيقة 51، بعدما كان ماركوس يورينتي أدرك التعادل لأتلتيكو (45+2)، بعدما تقدم بلباو في النتيجة عن طريق إيكر مونياين (21).

وبهذا الفوز المهم، رفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 62 نقطة في الصدارة، أمام برشلونة الثاني بفارق ست نقاط، وريال مدريد الثالث بفارق ثماني نقاط، فيما بقي بلباو مع 33 نقطة في المركز الثامن.

ولم يكن بلباو خصماً سهلاً، إذ يخوض مبارياته على وقع بلوغه نهائي مسابقة كأس ملك إسبانيا للمرة الثامنة والثلاثين بفوزه على ليفانتي 2-1 بعد التمديد في إياب نصف النهائي الأسبوع الماضي، ليلاقي برشلونة في إعادة لنهائي كأس السوبر الذي توج به على حساب الفريق الكتالوني بفوزه عليه 3-2.

وبرغم تذبذب مستواه في الفترة الاخيرة، أظهر أتلتيكو مدريد صورة رائعة منذ بداية الموسم مع خسارتين فقط في 26 مباراة، وشباك لم تتلق سوى 18 هدفاً ونجاعة تهديفية مع 50 هدفا، وهو ثاني أفضل خط هجوم في الدوري (خلف برشلونة مع 57).

.