ديكو: رونالدينيو أفضل من ميسي ورونالدو.. ورحلت عن برشلونة بطريقة قبيحة

اعتزل ديكو كرة القدم عام 2013، بسبب تعرضه للإصابة أكثر من مرة في الفترة الأخيرة له بالملاعب، وأقيمت مباراة اعتزاله عام 2014 بين فريقي بورتو البرتغال وبرشلونة، وشارك فيها العديد من النجوم الذين لعب ديكو معهم خلال مشواره الكروي.

0
%D8%AF%D9%8A%D9%83%D9%88%3A%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D9%85%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88..%20%D9%88%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%AA%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A8%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D9%82%D8%A8%D9%8A%D8%AD%D8%A9

كان البرتغالي أندرسون لويز دي سوسا والمعروف باسم «ديكو» واحدا من اللاعبين المحظوظين الذين لعبوا بجوار الثلاثي، البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسيوالبرازيلي رونالدينيو.

ولعب لاعب الوسط البرازيلي الأصل إلى جانب رونالدو لمدة سبع سنوات مع منتخب البرتغال، وقضى أربع سنوات في برشلونة حيث بدأ ميسي في صنع اسم لنفسه.



لكن رونالدينيو زميله السابق في برشلونة، هو الذي ترك الانطباع الأكبر على اللاعب الذي لقب بالمايسترو المولود في البرازيل، وفقًا لما أكده ديكو.

وخلال مسيرة ديكو مع برشلونة والتي كانت خلال الفترة من 2004 إلى 2008، فاز الفريق بلقبين من الدوري الاسباني ودوري أبطال أوروبا على مدى أربع سنوات تحت قيادة فرانك ريكارد في ملعب نو كامب، ويصر ديكو الذي لعب بجوار ميسي ورونالدو على أن رونالدينيو «مختلف» عن أي لاعب آخر.

حدث في مثل هذا اليوم | رونالدينيو يُجبر جماهير «البيرنابيو» على التصفيق

وكان اللاعب البرازيلي الدولي يعتبر أفضل لاعب في العالم خلال ذلك الوقت، ولكن على مدى العقد الماضي، وضع ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو معايير جديدة من حيث الأهداف ونجاح الفريق وتحقيق الألقاب الفردية.

وفاز كل من مهاجم يوفنتوس واللاعب الأرجنتيني بخمسة من أصل عشر جوائز لبالون دور، ولا يزالان أفضل لاعبي كرة قدم في أوروبا، لكن ديكو ما زال يعتقد أن رونالدينيو كان في فئة خاصة به.



وقال ديكو في تصريحات لـ«آس»: «من الواضح منذ البداية أن ليو وكريستيانو هما الأعظم، لا سيما أنه لم يكن أحد يظن أنه يمكن أن يدوم مستوى الثنائي لسنوات عديدة، لكن الذي أبهرني أكثر رغم أنه لم يكن حاسما للغاية كان رونالدينيو. بالنسبة لي، سيكون دائماً الأفضل».

وانتهى زمن ديكو في كاتالونيا بطريقة غير جيدة، حيث لم يعد اللاعب البرتغالي مرغوبًا فيه عندما تولى بيب جوارديولا المسؤولية في عام 2008.



وقال ديكو عن طريقه رحيله «لم أتحدث أبدًا مع جوارديولا. لم أتحدث معه، تحدثوا مع ممثلي»، مضيفًا «لقد كانت قبيحة، طريقة خروجي من النادي. لكنه لم يكن خطأ جوارديولا، بل كان خطأ المديرين الذين قرروا مسبقا أنني سأرحل، أنا معجب بعمل جوارديولا، وإذا رأيته، سأقول مرحبا من دون أي مشكلة، هذه كرة القدم».

واعتزل ديكو كرة القدم عام 2013، بسبب تعرضه للإصابة أكثر من مرة في الفترة الأخيرة له بالملاعب، وأقيمت مباراة اعتزاله عام 2014 بين فريقي بورتو البرتغالي وبرشلونة، وشارك فيها العديد من النجوم الذين لعب ديكو معهم خلال مشواره الكروي.

.