ديربي مدريد قد يصبح المسمار الأخير في نعش سيميوني مع أتليتكو

ريال مدريد يتواجد في صدارة الدوري الإسباني، ويعيش حالة مميزة رفقة مدربه زين الدين زيدان أما أتلتيكو مدريد تحت قيادة سيمويني، يعيش واحدة من أسوأ مواسمه.

0
%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%82%D8%AF%20%D9%8A%D8%B5%D8%A8%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D9%86%D8%B9%D8%B4%20%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D9%8A%D8%AA%D9%83%D9%88

تتجه الأنظار صوب ملعب سانتياجو برنابيو، لمتابعة الديربي المنتظر بين ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، في الجولة الـ 22 من مسابقة الدوري الإسباني الممتاز.

ورغم وضعية أتلتيكو مدريد الصعبة قبل الديربي، إلا أن هذه المباراة من الصعب التكهن بنتيجتها.

ريال مدريد يتواجد في صدارة ترتيب الدوري الإسباني الممتاز، ويعيش حالة مميزة رفقة مديره الفني زين الدين زيدان، التي لم يحالفه التوفيق في بداية ولايته الثانية، إلا أنه سرعان ما تدارك الأمر، وعاد الفريق لما كان عليه سابقًا.

اقرأ أيضًا: قائمة أتلتيكو لمواجهة ريال مدريد في الديربي.. استدعاء كاراسكو

أما أتلتيكو مدريد تحت قيادة الأرجنتيني دييجو سيمويني، يعيش واحدًا من أسوأ مواسمه على الإطلاق، إذ يحتل الفريق المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 36 نقطة.

وقد تكون مباراة اليوم فاصلة، فمستقبل المدير الفني قد يكون في خطر، حال الهزيمة من ريال مدريد في اللقاء المرتقب بين الجارين.

ولكن هناك العديد من الأسباب التي قد تكون عاملًا في الإطاحة بـ«التشولو» من قيادة أتلتيكو مدريد، وقد تعجل مباراة الريال بهذا القرار، أو قد يتأجل حتى نهاية هذا الموسم.

النتائج المهتزة

تراجع كبير في نتائج أتلتيكو مدريد خلال هذا الموسم فقد خاض الفريق في مسابقة الدوري هذا الموسم، 21 مباراة، حقق الأتلتي الفوز في 9 مباريات وتعادل مثلها، وخسر 3 مواجهات.

وبالنظر إلى الفرق التي تعادل معها أتلتيكو مدريد، نجد أنها تعاني في جدول الترتيب، حيث حسم التعادل مواجهات سيلتا فيجو وبلد الوليد وديبورتيفو ألافيس وغرناطة وليجانيس.



وبالنظر في دفتر هزائم أتلتيكو مدريد، نجد أن الفريق سقط أمام كل من برشلونة وريال سوسيداد وإيبار.

خسارة الألقاب

فرط أتلتيكو مدريد في أن يتوج بالألقاب خلال هذا الموسم، فالفريق خسر بطولة كأس السوبر الإسباني أمام جاره ريال مدريد، بركلات الجزاء الترجيحية، خلال البطولة التي أقيمت في السعودية.

هذا بالإضافة إلى توديع بطولة كأس الملك من دور الـ 32 بالخسارة بهدفين مقابل هدف وحيد أمام كولتورال ديبورتيفا ليونيسا وهو فريق يشارك في دوري الدرجة الثانية.



كما أن الفريق في الوقت الحالي بات بعيدًا عن المنافسة على لقب الدوري، عكس المواسم الماضية، فالمنافسة مشتعلة حاليًا بين ريال مدريد وبرشلونة على اللقب، خاصة وأن الفارق بينهما 3 نقاط.

هذا بجانب خطورة موقف الأتليتي في دوري أبطال أوروبا، حيث يصطدم الفريق الإسباني بحامل اللقب ليفربول في دور الـ 16 من البطولة.

أموال باهظة أنفقت.. والمحصلة صفر

أنفقت إدارة أتلتيكو مدريد أموالا باهظة من أجل التعاقد مع اللاعبن، حتى تستمر منافسة الفريق على الألقاب والتتويج بها، بناءً على رغبة المدير الفني للفريق دييجو سيميوني.



وتعاقدت الإدارة مع جواو فليكس من فريق بنفيكا البرتغالي مقابل 126 مليون يورو، كما تم التعاقد مع ماركوس لورينتي مقابل 30 مليون يورو، كيران تربيير من توتنهام مقابل 22 مليون يورو، وفليبي من بورتو مقابل 20 مليون يورو، ورينان لودي الظهير الأيسر قادما من أتلتيكو باراناينسي مقابل 20 مليون يورو.



وبالنظر إلى ما قدمه الفريق بعد هذه التدعيمات الكبرى، نجد أنه مازال يعاني تحت قيادة سيميوني.

.