Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:00
الجيش الملكي
الوداد البيضاوي
19:00
بعد قليل
نهضة الزمامرة
الفتح الرباطي
17:00
الشوط الثاني
رجاء بني ملال
الدفاع الحسني الجديدي
00:30
انتهت
دالاس
ناشفيل
21:00
أولمبيك خريبكة
اتحاد طنجة
19:00
الشوط الاول
الإنتاج الحربي
الأهلي
18:00
الزمالك
مصر للمقاصة
19:00
انتهت
أتالانتا
باريس سان جيرمان
16:30
انتهت
سموحة
المقاولون العرب
16:30
انتهت
المصري
الإسماعيلي
19:00
مانشستر سيتي
أولمبيك ليون
16:00
انتهت
البنزرتي
النجم الساحلي
14:00
انتهت
أسـوان
نادي مصر
19:00
انتهت
لايبزج
أتليتكو مدريد
15:55
العدالة
الهلال
16:00
انتهت
شبيبة القيروان
النادي الإفريقي
19:00
بعد قليل
برشلونة
بايرن ميونيخ
16:10
الفيصلي
الأهلي
13:00
انتهت
السيلية
العربي
16:30
انتهت
وادي دجلة
حرس الحدود
16:00
انتهت
نجم المتلوي
هلال الشابة
16:30
انتهت
نادي قطر
السد
14:00
انتهت
الجونة
الاتحاد السكندري
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الملعب التونسي
16:15
التعاون
ضمك
17:50
النصر
الوحدة
16:30
انتهت
الشحانية
الريان
16:30
انتهت
الأهلي
الوكرة
18:10
انتهت
الترجي
الصفاقسي
17:50
الشوط الثاني
الاتحاد
الاتفاق
15:55
انتهت
الفتح
أبها
16:15
انتهت
الرائد
الحزم
16:10
انتهت
الفيحاء
الشباب
17:00
الرجاء البيضاوي
سريع وادي زم
13:00
انتهت
أم صلال
الغرافة
19:00
أولمبيك آسفي
يوسفية برشيد
16:30
انتهت
الدحيل
الخور
19:00
المغرب التطواني
حسنية أغادير
21:00
نهضة بركان
مولودية وجدة
خط هجوم برشلونة الحالي يسجل أسوأ سجل تهديفي منذ 15 عامًا

خط هجوم برشلونة الحالي يسجل أسوأ سجل تهديفي منذ 15 عامًا

الخط الأمامي لبرشلونة لم ينجح في تجاوز المئة هدف في الموسم الجاري2019-2020، الأمر الذي اعتاد على إنجازه طوال المواسم 15 الماضية مع مختلف المدربين السابقين.

محمود عادل
خافيير ميجيل و محمود عادل
تم النشر

يقترب برشلونة من إنهاء الموسم الحالي 2019-2020، وحتى الآن لم يسطر أرقامه التاريخية في الخط الهجومي كعادته في المواسم الماضية.

النادي الكتالوني لم ينجح في تجاوز المائة هدف في الموسم الجاري، الأمر الذي اعتاد على إنجازه طوال المواسم 15 الماضية.

وكان موسم 2004-2005 هو آخر موسم لم يصل رصيد البلوجرانا من الأهداف لحاجز الـ 100، وحينها سجل اللاعبين فقط 86 هدفًا تحت قيادة المدرب الهولندي فرانك ريكارد، خلال 47 مباراة.

برشلونة الحالي مع كيكي سيتين أو إرنستو فالفيردي في بداية الموسم، لعبوا 47 مباراة، وسجلوا 99 هدفًا، ويفصلهم هدف وحيد فقط للوصل للهدف رقم 100، مع تبقى مباراتين لهم في الليجا ومباراة واحدة في دوري أبطال أوروبا، ومن الممكن أن تكون 6 مباريات إذا نجحت كتيبة سيتين في الوصول لنهائي التشامبيونزليج في لشبونة البرتغالية.

الغلة التهديفية للبلوجرانا في الموسم الحالي قريبة مما حدث في موسم 2007-2008، آخر موسم لريكارد مع برشلونة، وحينها سجل الفريق الكتالوني 104 هدف ولعب 58 مباراة.

اقرأ أيضًا: بدء العد التنازلي لمارتين برايثوايت في برشلونة

وكانت المواسم السابقة لريكارد مع البارسا تتراوح أهدافها بين 118 في موسم 2006-2007، و121 هدف في موسم 2005-2006، وبعد ذلك جاء الإسباني بيب جوارديولا ليسطر تاريخًا جيدًا من القوة التهديفية لأبناء كتالونيا.

ونجحت كتيبة جوارديولا في تسجيل 190 هدفًا في آخر موسم لبيب مع برشلونة في 2011-2012، بإجمالي 64 مباراة، وفي الموسم الأول لجوارديولا (موسم الثلاثية) سجل الفريق 158 هدفًا، وبعدها في موسم 2009-2010 سجلوا 138 هدفًا وفي الموسم التالي 152 هدفًا.

وحافظ برشلونة على سجله التهديفي في موسم 2012-2013 تحت قيادة تيتو فيلانوفا وسجل النادي الكتالوني 158 هدفًا، بينما مع تاتا مارتينيو حدث انخفاض بعض الشيء، ووصلت عدد الأهداف إلى 148 هدف بإجمالي 59 مباراة.

وفي موسم 2014-2015، عاد برشلونة مع لويس إنريكي إلى فعالية خطه الأمامي المكون من الثلاثي المخضرم: ميسي ونيمار وسواريز، بإجمالي 175 هدفًا في 60 مباراة، وفي المواسم التالية تراوحت أهداف البلوجرانا بين 173 في موسم 2015-2016، وإجمالي 171 هدفًا في موسم 2016-2017.

وبالنظر إلى برشلونة مع إرنستو فالفيردي، نجد تأثر القوة التهديفية للنادي الكتالوني تحديدًا بعد رحيل النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا إلى باريس سان جيرمان، حيث سجل الفريق في موسم 2017-2018 إجمالي 141 هدفًا، وتسجيل 138 هدفًا في موسم 2018-2019.

وحدث الانخفاض الحقيقي في أهداف البلوجرانا مع تولي كيكي سيتين قيادة البلوجرانا، حيث وصل معدل تسجيل الأهداف إلى 1.5 في المباراة الواحدة، بينما مع فالفيردي كان المعدل يقدر بنحو 2.7 هدف.

وبلا شك هذا الجفاف التهديفي والاعتماد الكلي على البرغوث ميسي في الخط الأمامي والذي شارك بنحو 50% في الأهداف، جعل برشلونة يصبح فريقًا سهل التنبؤ به.

اخبار ذات صلة