خطط سيرجيو راموس «الأسطورة».. اللعب حتى سن الـ 40

خطط سيرجيو راموس «الأسطورة».. اللعب حتى سن الـ 40

المدافع الإسباني سيرجيو راموس، قائد ريال مدريد يرغب في تحطيم أرقام قياسية ولديه خطط قريبة وبعيدة في المستقبل، أبرزها المشاركة في الألعاب الأولمبية بطوكيو.

محمود عادل
محمود عادل
تم النشر
آخر تحديث

يريد الإسباني سيرجيو راموس، لاعب ريال مدريد الاستمرار في ملاعب الساحرة المستديرة حتى يصل إلى 40 عامًا ليسير على خطى الأسطورة الإيطالية باولو مالديني، خاصة أنه واحدًا من محبيه.

ويقوم راموس بالتخطيط لمستقبله، وحاليًا يرغب في تخطي عدد المباريات الدولية للحارس الإسباني إيكر كاسياس، هذا الأمر سيفعله اليوم، وعلى المستوى القريب، يستعد قائد المرينجي لخوض الكلاسيكو أمام برشلونة في 26 أكتوبر الحالي، ولكن طموحاته تريد أكثر من هذا.

ويرغب أيضًا راموس في تجديد عقده مع النادي الملكي، والمشاركة في كأس الأمم الأوروبية مع منتخب «لا روخا» وتواجده في الألعاب الأولمبية بالإضافة إلى اللحاق بكأس العالم قطر 2022.

وتحدث مانويل سانشيز على قدرة راموس للوصول لهذا الرقم، قائلاً: «سيرجيو يعتبر واحدًا من اللاعبين القادرين على فعله ما يريدونه، لا سيما أنه يمتلك لياقة بدنية تسمح له بتحقيق ذلك، بفضل الاعتناء بنفسه طوال هذه السنوات كلاعب محترف، لهذا كل ما يقترحه راموس، يجب اتخاذه كأنه أمر محتمل».

وأشار راموس إلى عدم استسلامه أمام أحلامه، خلال ظهور في أحد الإعلانات التجارية، قائلاً: «لا يجب الاستسلام أمام الأحلام لأنها الطريقة الوحيدة لمحاولة تحويلها إلى حقيقة».

وحظي سيرجيو راموس بإشادة روبيرت مورينو، مدرب الماتادور الإسباني، قائلاً: «راموس لاعب مميز ويحظى باحترام وتقدير اللاعبين وبالفعل هو لاعب يمثل قيم المنتخب ويوحدنا ويدعمنا دائمًا».

اقرأ أيضًا: «فيروس فيفا» يساعد زيدان على تطبيق خطته

ويعتبر راموس قدوة للعديد من زملائه مثلما مدحه الحارس الإسباني كيبا أريزابالاجا، قائلاً: «أمر رائع أن تمتلك مدافعًا مثل راموس، خاصة أنه واحد من اللاعبين المحترمين في مركزه حول العالم».

لم ينته الأمر بإشادة كيبا، بل أيضًا تغنى به ريجيليون، لاعب المرينجي المعار إلى إشبيلية، قائلاً: «مسيرته تقول كل شيء عنه، وأعتقد أنه من الصعب المساواة به لأنه حطم جميع الأرقام، وهو لاعب مثالي لجميع اللاعبين الشباب».

وأشادت مصادر من داخل اللجنة الأولمبية الإسبانية برغبة راموس في المشاركة في الألعاب الأولمبية، قائلة: «هذا أمر جيد للكرة الإسبانية، لا سيما إظهار الحب من لاعب يمتلك هذه المسيرة الكروية، بالطبع سيكون فخرًا لنا ويبعث برسالة إيجابية للاعبين ومحبي كرة القدم».

واستكملت المصادر: «ولكن القرار ليس في يد اللجنة الأولمبية الإسبانية بل في مدرب المنتخب لويس دي لا فوينتي، وما سيفعله سيكون جيدًا».

على أي حال استقبلت رغبة سيرجيو راموس في خوض البطولة الأولمبية في طوكيو، بترحيب كبير من قبل الجميع.

جدير بالذكر أن كاسياس دائمًا كان يشير إلى افتقاده أمرًا وحيدًا في مسيرته الكروية وهي المشاركة في الألعاب الأولمبية، الأمر الذي فعله أسطورة أخرى وهو، تشافي هيرنانديز.

اخبار ذات صلة