خطبة ميسي التحفيزية بين شوطي مباراة ريال بيتيس وبرشلونة

كان يتخوف ليونيل ميسي من احتمالية خسارة برشلونة أي نقاط في مباراة ريال بيتيس التي أقيمت أمس الأحد في الجولة الـ 23 بدوري الدرجة الأولى الإسباني

0
%D8%AE%D8%B7%D8%A8%D8%A9%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%81%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%B4%D9%88%D8%B7%D9%8A%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D8%B3%20%D9%88%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

استضاف ريال بيتيس، أمس الأحد، فريق برشلونة لخوض مواجهة الجولة الثالثة والعشرين من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني على عشب ملعب «بينيتو فيامارين».

وشهدت المباراة ندية كبيرة وقوة بين كلا الفريقين، ففي الدقيقة السادسة سجل سيرجيو كاناليس هدف تقدم ريال بيتيس من ركلة جزاء احتسبها حكم المباراة على المدافع الفرنسي كليمنت لينجليت.

ولم تمر سوى ثلاث دقائق وعادل الهولندي فرينكي دي يونج كفة المباراة، وفي الدقيقة 26 سدد الفرنسي نبيل فقير كرة يسارية قوية سكنت يسار مرمى الألماني مارك أندريا تير شتيجن.

وواصل برشلونة ضغطه القوي إلى أن تمكن سيرجيو بوسكيتس من معادلة الكفة مرة أخرى في الرمق الأخير من الشوط الأول.

وأمام الندية في المباراة، كان لزامًا على الأرجنتيني ليونيل ميسي إظهار حدس القيادة لديه لتجنب التعادل أو الخسارة والمحافظة على فارق الثلاث نقاط مع المتصدر ريال مدريد.

وبالفعل تقمص ميسي دور البطل والتقطت عدسات شبكات البث التليفزيوني النجم الأرجنتيني في الممر المؤدي لغرف الملابس وهو محاط بزملائه بوسكيتس وسيرجي روبيرتو وتير شتيجن وجونيور ويلقي عليهم خطبة تحفيزية قال فيها: «هيا، سنسجل، سندافع معًا كما فعلنا المباراة السابقة.. هذا يجعلنا أكثر قوة».



اقرأ أيضًا: قبل مواجهة خيتافي.. دفاع برشلونة في أزمة قوية

وكان يقصد ميسي بكلامه مباراة أتلتيك بلباو السابقة التي أقيمت الخميس الماضي في إطار منافسات ربع نهائي كأس ملك إسبانيا، فبالرغم من هزيمة حامل لقب «الليجا» بهدف نظيف وإقصائه من البطولة، فإنه دافع بشكلٍ قوي وأظهر أنه كتلة واحدة على كلا المستويين الدفاعي والهجومي.

ويبدو أن خطاب ميسي التحفيزي كان له تأثير على اللاعبين، إذ أخفق الخصم في التسديد على مرمى تير شتيجن في الشوط الثاني، كما كانوا قادرين على خلق العديد من الفرص على مرمى ريال بيتيس، جاء منها هدفه الثالث والحاسم للقاء برأسية لينجليت.

.