«خطأ في الترجمة» كاد يتسبب في انتقال ميسي إلى مانشستر سيتي

قدمت إدارة مانشستر سيتي الإنجليزي في عام 2008 عرضًا لليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني على سبيل الخطأ مما كان سيتسبب بالفعل في رحيل اللاعب إلى إنجلترا.

0
%C2%AB%D8%AE%D8%B7%D8%A3%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%AC%D9%85%D8%A9%C2%BB%20%D9%83%D8%A7%D8%AF%20%D9%8A%D8%AA%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A

أكد جاري كوك، المدير التنفيذي لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي في الفترة ما بين عامي 2008 و2011، أنه استمع إلى مكالمة هاتفية في ناديه عام 2008، ولكنه ترجم مضمون تلك المكالمة بشكلٍ خاطئ مما جعله يقدم عرضًا إلى برشلونة بشأن حصول «السيتزنس» على خدمات قائد «البلوجرانا» ليونيل ميسي.

وأجرى كوك مقابلة مع موقع «ذا أتلتيك» الأمريكي أكد خلالها أنه قدم لبرشلونة في عام 2008 عرضًا للحصول على خدمات ميسي مقابل 70 مليون جنيه إسترليني «73 مليون يورو آنذاك» عن طريق الخطأ.

وأشار إلى أن هناك مكالمة هاتفية جمعت نائب رئيس النادي آنذاك بايروج بيمبونجسانت مع باول ألدريدج بشأن سوق الانتقالات، ولكنه ترجم إحدى الكلمات بشكل خطأ تسبب في تقديم عرض من أجل الحصول على خدمات ميسي.

وجاء في تصريحاته: «بايروج كان يقوم بعدة تمرينات إحماء وهاتفه كان فوق المنضدة، كان يتحدث آنذاك هاتفيًا مع باول ألدريدج، الذي كان يعمل سابقًا في ويست هام يونايتد وأقحم نفسه في مشكلات بسبب صفقتي كارلوس تيفيز وخافيير ماسكيرانو».

وتابع: «تخيل معي المشهد، كان باول يقول بلهجته اللندنية: «بايروج، يجب عليك أن تخبرني بما نقوم به، الأمر يخرج عن السيطرة»، كان بايروج يضطجع على أحد الكراسي الشمسية ويستمع إلى رسالة باول ويصرخ باللغة الإنجليزية قائلًا: «yes, yes. Yes! Very messy, messy, It´s getting messy».

وتعني هذه الجملة: «نعم، نعم، نعم! السوق فوضوي للغاية، فوضوي، فوضوي، أصبح الأمر فوضوي»، فكلمة «messy» تعني «فوضوي»، ولكن كوك سمعها «ميسي».

وأضاف كوك: «كان هناك شيء ما مفقود في الترجمة، وعندما رأيت ابنتي سألتها: أهذا حقيقي؟ ولكننا سمعنا الجملة بشكلٍ خطأ كما لو كانت: «We´ve got to get Messi»، والتي تعني: «علينا أن نحصل على ميسي».

لابورتا لا يمانع رحيل ميسي

وأكد كوك أن مسؤولي الدوري الإنجليزي توجهوا إليه للتأكيد على إذا ما كان عرض الـ 70 مليون جنيه إسترليني حقيقيًا أم لا، وفي هذا السياق قال: «جاءني باول ألدريدج لاحقًا وقال لي: «جاري، هذا أمر محير، لست أدري ما الذي نفعله هنا»، وأجبته: «قدم العرض، دعنا نرى ماذا قد يحدث لنا».

وأنهى تصريحاته: «واتصل بي في اليوم التالي ديف ريتشاردس قائلًا لي: «جاري، هل قدمت عرضًا لميسي؟ هل قيمته 70 مليون إسترليني؟ أجننت؟».

ووفقًا لهذا الحديث يبدو أن برشلونة برئاسة خوان لابورتا أخبر ريتشاردس بأنهم سينظرون في هذا العرض وسيأخذونه على محمل الجد إذا كان حقيقيًا.

وبالرغم من هذا فإن ميسي استمر رفقة برشلونة وحقق العديد من الإنجازات الفردية والجماعية وأصبح النجم الأول للفريق بلا منازع.

.