خاميس رودريجيز.. استعادة التركيز

بدأ اللاعب الكولومبي خاميس رودريجيز في إستعادة رونقه مع ريال مدريد في أول مباراة خلال الدوري الإسباني في استاد سانتياجو بيرنابيو، والآن الموسم ينتظر تدخل الكولومبي.

0
%D8%AE%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B3%20%D8%B1%D9%88%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%B2..%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%B2

عاد اللاعب الكولومبيخاميس رودريجيز إلى استاد سانتياجو برنابيو لإستعادة امجاده، فبعد غياب 826 يومًا، رحب به جمهور ريال مدريد ترحيبًا ملحوظًا، فدائمًا ما كن ولا يزال جمهور النادي الملكي للاعب كل الاحترام والحنين، منذ أن وفد اللاعب إلى النادي الإسباني عام 2014 قادمًا من موناكو، وفي أول موسم له مع ريال مدريد، وبرفقة الكرواتي لوكا مودريتش والألماني توني كروس والإسباني فرانسيسكو رومان «الشهير بإيسكو»، قدم الكولومبي أداء رائعا.

فالآن عاد خاميس ليستعيد رونقه مع النادي الملكي، بعد قضاء عامين مع الفريق الألماني بايرن ميونيخ على سبيل الإعارة «من 2017 إلى 2019»، ولكن الوضع على عكس القدوم الأول للاعب، يستعيد اللاعب أمجاده الآن شيئًا فشيئًا.


اقرأ أيضًا: من المران.. أنباء سارة لجماهير ريال مدريد بخصوص هازارد وخاميس

وبالرغم من أنه تم قبوله من قبل رئيس النادي «فلورنتينو بيريز» الذي كان يؤمن به، ففي فترة الاستعدادات كان اللاعب خارج حسابات مدرب الفريق «زين الدين زيدان»، على الصعيد الآخر ومع توهج الشائعات حول احتمالية مغادرته للنادي الملكي، قرر اللاعب أن يثبت وجوده وأصر أن يقلب الموازين لصالحه.
يمكنك أيضًا قراءة: كاسيميرو: فينيسوس عليه التفكير في الكرة الذهبية

وعندما بدأت منافسات الدوري الإسباني، لم يشارك في مباراة فريقه «لوس بلانكوس» ضد سيلتا فيجو، لكنه كان يشاهد اللقاء من مقاعد البدلاء، وشارك الكولومبي في مباراة لوس بلانكوس ضد بلد الوليد، اللقاء الذي شارك فيه لمدة 56 دقيقة ثم تم استبداله بالبرازيلي فينيسيوس جونيور، ولم تكن أرقامه سيئة، فمن 40 محاولة مرر اللاعب 35 تمريرة منهم 29 في موقع الفريق المنافس، ووفقصا لهذه الأرقام بلغت فاعلية أداء اللاعب 87.5 %، علاوة على ذلك، حاول في 4 فرص أن يحرز هدفًا.

ولكن عندما بدأ وضع في الاستقرار، أصيب اللاعب، ووقعت إصابته في أحلك اللحظات، ليس فقط بالنسبة إليه ولكن بالنسبة أيضًا لفريقه، وأبعدته هذه الإصابة أسبوعين، لكنها ساهمت في أن يستمر خاميس لاستعادة وضعه كلاعب أساسي خلال موسم يبدو قاسيا لفريق زيدان، على الأقل بداية الموسم تبدو هكذا.

شيئًا فشيئًا، يستعيد خاميس رونقه.

.