خاص| سان جيرمان يضع شرطًا رئيسيًا لتخليه عن نيمار لصالح ريال مدريد

أبدى نادي ريال مدريد الإسباني مؤخرًا رغبة كبيرة في الحصول على خدمات نيمار دا سيلفا، لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، لتدعيم الخط الهجومي للفريق.

%D8%AE%D8%A7%D8%B5%7C%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D8%B6%D8%B9%20%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D9%8B%D8%A7%20%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%8B%D8%A7%20%D9%84%D8%AA%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%87%20%D8%B9%D9%86%20%D9%86%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%B1%20%D9%84%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

شهدت الفترة القليلة الماضية ارتباط اسم البرازيلي نيمار دا سيلفا، لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، بالعودة إلى دوري الدرجة الأولى الإسباني، إما عبر بوابة ريال مدريد وإما برشلونة.

ولكي يتعاقد أحدهما مع الجناح البرازيلي فسيتوجب عليه الدفع بعدد من اللاعبين في الصفقة بجانب دفع مبلغ مالي نظرًا لقيمة نيمار المرتفعة.

وأشار برنامج «خوجونيس» الشهير إلى أن الإدارة الباريسية تُصر على التعاقد مع البرازيلي الآخر فينيسيوس جونيور، وحسبما أكدت لنا بعض المصادر القريبة من تلك المفاوضات، فإن حامل لقب الدوري الفرنسي يُفكر في بدء مفاوضاته مع «المرينجي» بشأن نيمار إذا وافق على الدفع بفينيسيوس في الصفقة.

ويُعد البرازيلي الآخر ليوناردو، المدير الرياضي للنادي الباريسي، أكثر المتمسكين بالحصول على خدمات فينيسيوس إذا رحل نيمار، هذا بالرغم من رفض إدارة ريال مدريد هذا الأمر في ثلاث مناسبات مختلفة.

وأفادت أيضًا مصادرنا الخاصة بأن الإدارة الباريسية لا تفكر في مسألة التخلي عن نيمار مقابل الحصول على خدمات فينيسيوس على سبيل الإعارة، وأن الدفع بالأخير كأحد أركان الصفقة هو السبيل الوحيد لدخولها في مفاوضات مع نظيرتها الإسبانية.

اقرأ أيضًا: نيمار يرسل إشارات جديدة من المنزل

جدير بالذكر أن نادي باريس سان جيرمان كان قد أبدى اهتمامًا كبيرًا بالتوقيع مع جناح بطل أوروبا السابق في عدد من المناسبات السابقة، منها قبل تعيين ليوناردو مديرًا رياضيًا للنادي.

يُذكر أن سوق الانتقالات الصيفية سينتهي بإسبانيا بعد أيام قليلة، وتحديدًا في الثاني من الشهر المقبل، وقد تشهد الأيام القليلة المقبلة حدوث مفاجآت تتعلق بمستقبل نيمار، وعلى الرغم من رغبة كبيري إسبانيا في التوقيع مع جناح سان جيرمان، إلا أن احتمالية استمراره بالعاصمة الفرنسية باريس أصبحت الأقرب.

.