خارطة وسط ميدان برشلونة قد تنقلب رأسا على عقب

لقد رحل كارليس ألينيا بالفعل وأرتورو فيدال على مشارف الرحيل وأرثر ميلو بمستقبل مجهول وإيفان راكيتيتش استعاد مكانته، بينما ينتظر ريكي بوجي فرصته.

0
%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%B7%D8%A9%20%D9%88%D8%B3%D8%B7%20%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%82%D8%AF%20%D8%AA%D9%86%D9%82%D9%84%D8%A8%20%D8%B1%D8%A3%D8%B3%D8%A7%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B9%D9%82%D8%A8

تغير شكل خريطة وسط ملعب نادي برشلونةبشكل مفاجئ خلال الشهر ونصف الماضيين مع انتعاش في الأسبوع الأخير، قد يقلب الأمور رأسًا على عقب؛ بسبب ذهاب كارليس ألينيا على سبيل الإعارة لنادي ريال بيتيس، وأيضًا لم يكن أحد يشكك قبل 10 أيام في أن استمرارية التشيلي أرتورو فيدال داخل ملعب «كامب نو» أمرًا مفروغًا منه ولكن الأمر اختلف تماما وأصبح الآن في طريقه للخروج بعدما تم الكشف عن تقديمة لشكوى قضائية ضد برشلونة أمام رابطة الليجا بسبب المكافآت والحوافز التي لم يحصل عليها.

شهر يناير المشرف على القدوم، سيحدد بقاء فيدال من عدمه مع برشلونة خاصة وأن حالته الجسدية ليست على ما يرام نظرا لمعاناته من ألام دائمة في منطقة الحوض، مما يثير الشكوك أيضًا، حيث أنه في العام الماضي غاب عن المرحلة الأخيرة من الموسم وعلى المستوى البدني في الوقت الراهن لا يبدو أنه لاعب موثوق به تماما.

وتلك الخريطة في خط الوسط لم يظهر فيها اسم إيفان راكيتيتش واقترابه من الرحيل، بعدما أثبت أنه لاعب لا غنى عنه بجوار سيرجيو بوسكيتس وفرينكي دي يونج فيما يتبقى من الموسم، بالإضافة إلى استعادته المشاركة أساسيًا بعدما عانى على مقاعد البدلاء في بعض المباريات ولكنه لم يتخلى عن الفرصة التي أتيحت له بالمشاركة أمام بوروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا ومنذ ذلك الحين وهو يشارك في مباريات الفريق.

والمشهد الجديد، قد يكون بإعادة ظهور سيرجي روبرتو مرة أخرى في وسط الميدان والذي لعب خلال هذا الموسم أغلب الدقائق التي حصل عليها في مركز الظهير بسبب تعرض نيلسون سيميدو للإصابة، ورحيل أرتورو فيدال سيفسح له الطريق للعب في وسط الميدان.

أقرأ أيضا: ديمبلي الأسوأ بالنسبة لجماهير برشلونة وجريزمان ينجو بصعوبة

وأخيرا، قد يكون للاعب الشاب ريكي بويج دور أيضًا في وسط ميدان البلوجرانا بعدما رفض قطعا الرحيل على سبيل الإعارة للحصول على مزيد من الدقائق مع شغف، كما شبهه البعض، بأنه يسير بنفس خطى تشافي هيرنانديز وأندريس إنيستا. وسيعمل المدرب إرنستو فالفيردي على منحه الفرصة لاظهار موهبته وعدم مغادرته للفريق.

وأصيب ريكي بويج بخيبة أمل منذ بضعة أسابيع خلال مباراة إنتر ميلان وبرشلونة، بعدما استبعده فالفيردي من قائمته المكونة من 18 لاعبا والتي شارك خلال المباراة أغلب عناصر الشباب، ولكن بالرغم من ذلك اعترف اللاعب نفسه برغبته في مواصلة المحاولة من أجل الحصول على فرصة مع البارسا وعدم الرحيل. ومع بلوغه عامه العشرين فهو يحتاج أن تأتيه الفرصة مبكرا أو سوف يضطر إلى النظر إلى حل آخر في نهاية الموسم ويرحل.

وخريطة برشلونة في وسط الميدان ستتضح أكثر خلال منتصف و أواخر شهر يناير حيث سيعرف كل لاعب الدور الذي سيحصل عليه فيما تبقى من الموسم.

.