حينما تصفق لك جماهير المنافس.. تاثير دي يونج الساحر مع برشلونة

حينما تصفق لك جماهير المنافس.. تأثير دي يونج الساحر مع برشلونة

نجح فريق برشلونة السبت في الفوز على منافسه إيبار بثلاثية نظيفة ليتصدر بطولة الدوري الإسباني بعد تعثر ريال مدريد أمام ريال مايوركا

إيهاب الجنيدي
إيهاب الجنيدي
تم النشر
آخر تحديث

واصل فريق برشلونة صحوته في بطولة الدوري الإسباني الدرجة الأولى، ونجح في الفوز على نظيره إيبار بثلاثية نظيفة ليتصدر ترتيب بطولة الليجا برصيد 19 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن المتصدر السابق، غريمه التقليدي ريال مدريد، الذي سقط أمام نظيره ريال مايوركا مساء السبت بهدف وحيد.

وجاءت صحوة برشلونة وعودته من جديد بعد تأخره في الأسابيع الأولى من المسابقة بفضل مجموعة من اللاعبين وعلى رأسهم الساحر ميسي عقب عودته لمباريات الفريق، وكذلك الهولندي المبدع فرينكي دي يونج، لاعب وسط الفريق الكتالوني، المتألق هذا الموسم، وصاحب التأثير الواضح في وسط ملعب إرنستو فالفيردي، المدير الفني للبارسا.

وكان دي يونج قد انضم لصفوف برشلونة مطلع الموسم الجاري قادما من صفوف أياكس أمستردام الهولندي، بعدما توج برفقته بلقب أفضل لاعب وسط في أوروبا للعام 2019.



اقرأ أيضاً: فرينكي دي يونج.. «الوحش» يتفوق بدنيًا على جميع لاعبي برشلونة

ماذا قدم دي يونج مع برشلونة أمام إيبار؟

وقدم دي يونج مباراة رائعة أمام إيبار، وظهر كـ «وحش» لا يهدأ في وسط ملعب برشلونة، وبفضله سيطر البارسا على الكرة في معظم الفترات، حيث نجح الهولندي الشاب في القيام بواجبات لاعب الارتكاز المائل لليمين بقوة ونجاح، وغطى بشكل جيد في الشوط الثاني المساحات الخالية خلف نيلسون سيميدو بعد دخول الأخير للملعب، بدلاً من سيرجي روبيرتو.

كما ربط اللاعب بين خطي الهجوم والدفاع بشكل مميز، كما شكلت تمريراته البينية المتقنة خلف المدافعين، خطورة كبيرة على دفاعات إيبار، كما حدث في التمريرة الرائعة التي مررها للأوروجواياني لويس سواريز، ومنه إلى جريزمان قبل أن ينهيها القائد ميسي في المرمى.

ونجح دي يونج بعد 9 مباريات فقط في بطولة الدوري الإسباني، في أن يحصل على تصفيق وإشادة جماهير المنافس فريق إيبار في ملعب «بلدية إيبوروا» بفضل الأداء المميز الذي قدمه خلال المباراة، والروح القتالية التي لعب بها.

ماذا قال دي يونج عقب تصفيق جماهير إيبار به في ملعب «بلدية إيبوروا»؟

وشهدت الدقيقة 79 من عمر المباراة، وقوف جماهير إيبار في المدرجات من أجل التصفيق للنجم الهولندي الشاب (22 عاماً) لحظة تغييره من قبل المدير الفني فالفيردي، والدفع بزميله الكرواتي إيفان راكيتيتش.

وقال دي يونج، عقب نهاية المباراة: «فوجئت بشعور عظيم، وأنا ممتن جداً لهذه الجماهير الرائعة».

وظهر دي يونج بمثابة كابوس لإيبار، وشكل ثنائيا رائعا مع القائد ميسي، ويمكن القول إنه بعد شهرين فقط من الظهور بقميص الفريق، بات دي يونج لاعبا لا يمكس المساس به في برشلونة، حيث لعب كل المباريات الرسمية للفريق حتى الآن، وفي سبعة من 11 مباراة (9 في الدوري ومباراتان في دوري أبطال أوروبا) أكمل الـ90 دقيقة مع الفريق.

واعترف فالفيردي، بتأثير اللاعب الساحر مع برشلونة، قائلاً: «إنه يعطينا الكثير نظر للقوة الكبيرة التي يمتلكها، ونشاطه في كل أرجاء الملعب، وانتشاره الرائع».

اخبار ذات صلة