Web Analytics Made
Easy - StatCounter
حراسة المرمى.. الصراع الأول بين زيدان وإدارة ريال مدريد

حراسة المرمى.. الصراع الأول بين زيدان وإدارة ريال مدريد

مركز حراسة المرمى قد يشكل الصراع الأول بين المدرب الفرنسي زين الدين زيدان وإدارة ريال مدريد بقيادة فلورنتينو بيريز، وصراع نافاس وكورتوا ولونين في يد الفرنسي.

كارلوس فورخانيس
كارلوس فورخانيس
تم النشر

لا يزال الصراع على أشده، حول سؤال واضح، من يحسم مركز حراسة المرمى في ريال مدريد منذ رحيل جوزيه مورينيو، وذلك في أعقاب سيطرة إيكر كاسياس على هذا المركز لسنوات طويلة، النادي ضم تيبو كورتوا الصيف الماضي لستة أعوام مع نية لأن يكون هو الحامي الأول للعرين المدريدي، لكن عودة زيدان طرحت التساؤلات حول البلجيكي، وبالتحديد حينما عاد الكوستاريكي كيلور نافاس إلى الواجهة من جديد.

في اللحظة الراهنة، ولأن كيلور لا يفكر في الرحيل، فإن التحدي الأول الحقيقي أمام ريال مدريد سيكون الموسم المقبل، 2019-2020، وبالتحديد حينما يعود لونين من إعارته في ليجانيس، وهو الحارس الواعد الذي يأخذ الفرصة مع لوبيتيجي وسولاري وأعير إلى ليجانيس، ولكن عاد زيدان.

منذ عودة زيدان وجه رسالة واضحة للجميع «لن أجامل أحدًا» وكإصلاح من فلورنتينو بيريز لما أبداه من قلة احترام لزيدان الموسم الماضي، فإن تعاقدات الصيف كلها ستكون على هوى المدرب الفرنسي، وفي مقدمتها بول بوجبا وإيدن هازارد، أيًا كانت التكاليف، وفقًا لمصادر من داخل البيت النلكي.

كما وجه زيدان رسالة واضحة إلى الحارسين كيلور نافاس وتيبو كورتوا، وبالتحديد في أعقاب الهزيمة 2-1 من فالنسيا في الميستايا، حيث قال إنه لن يسمح بدخول هذا الكم من الأهداف في الفريق الموسم المقبل.

في الحقيقة، لم يتخذ زيدان القرار بمواجهة أي من الحارسين إن كان يرغب في رحيل أحدهما، لكن يبدو أن لونين سيأخذ مكانًا ما في الميرنجي، ويبدو التساؤل أكثر صخبًا حول البلجيكي كورتوا الذي كبد خزينة الملكي 35 مليون يورو بينما عانى من موسم أول سيء.

وجه زيدان رسالة حملت تكهنات عدة قبل مباراة أتلتيك بلباو على ملعب سانتياجو بيرنابيو، قال: «حينما لا يكون لاعب مرتاحًا لك، يجب أن تتقبل هذا» ورغم حصول كورتوا على الإذن الطبي لخوض مباراة خيتافي الخميس على ملعب الكولوسيوم، فإن هذا لا يعني ضمانة أن يلعب، وستكون المرة الأولى منذ مدة التي يكون فيها الحارسان متاحين لريال مدريد، ولذلك على زيدان أن يواجه هذه المرة بمنتهى الوضوح.

بصفة عامة، يبدو أن زيدان مقتنع بثبات نافاس أساسيًا، وبقاء كورتوا خيارًا ثانيًا وهو ما لن يروق للإدارة، التي لن يروقها أيضًا أن تتجدد إعارة لونين الذي تمت المراهنة عليه في أعقاب رحيل «زيزو» وهذا ما قد يكون الحجر الأول في مياه ريال مدريد الراكدة.

زيدان لا يعرف لونين حتى لو كان لاعبه

مركز الحارس الثالث ليس ما يهم الآن، فلوكا زيدان شغل مكان كيكو كاسيا فيه لمدة، ولكن لونين سيكون خيارًا مطروحًا في الوقت الراهن، ولكن هل كحارس ثالث؟ المشروع الذي كلف ريال مدريد 8.5 مليون يورو، والذي سيكون متاحًا لليجانيس أن يكرر إعارته في يوليو إذا لم يتخذ زيدان قرارًا بعودته إلى مدريد، لم يسأل عنه زيدان أو حتى «يعرف مستواه».

الحل المتمثل لدى زيدان فيما يتعلق بالأوكراني لونين هو بقاؤه في ملعب بوتاركي معقل ليجانيس، حيث لم يلعب كثيرًا ولكن السعادة بادية عليه، وفي تلك الحالة، سيكون طاقم الحراسة الثلاثي لدى زيدان مكونًا من: تيبو كورتوا – كيلور نافاس – لوكا زيدان، الأخير قد يحل الإشكالية كلها إذا قدم ما يشفع له.

اخبار ذات صلة