جوسيب ماريا بارتوميو.. سيطرة مطلقة حتى الرمق الأخير

رئيس برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو قرر قيادة السفينة وحدة في العاصفة التي ضربت برشلونة ونفى إقامة انتخابات رئاسية مبكرة ويقوم الآن بسيطرة مطلقة.

0
%D8%AC%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A8%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A7%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%88%D9%85%D9%8A%D9%88..%20%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%D8%A9%20%D9%85%D8%B7%D9%84%D9%82%D8%A9%20%D8%AD%D8%AA%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%85%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1

أولئك الذين يعرفون جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة، يدركون جيدا أنه بالرغم من ظهوره أمام وسائل الإعلام كرجل طيب وذي طبيعة حوارية، إلا أنه يخفي شخصية عنيدة للغاية وأصعب بكثير مما يبدو عليه.

تصدق الأحداث الأخيرة في مجلس إدارة برشلونة هذه النظرية خاصة بعدما قرر بارتوميو فرض سيطرته وفسخ تعاقد النادي مع شركة «I3 Ventures»، التي كانت مسؤولة عن مراقبة حسابات النادي على الإنترنت، وتسببت في أزمة بعد قيامها بتشويه بعض رموز النادي ومن بينهم لاعبون حاليون مثل جيرارد بيكيه وليونيل ميسي وعلى الجانب الآخر تحسين صورة بارتوميو.

وفي انتظار الاستنتاجات المراجعة الداخلية للحسابات المالية للنادي والتي ستتولى شركة برايس ووترهاوس كوبرز بالكشف عنها قريبا، فكل شيء يشير إلى حقيقة أن الرئيس سيخرج أقوى من هذه العاصفة التي هددت قبل ثلاثة أسابيع استمراريتها في التهديد بالتمرد من قبل مجلس الإدارة الذي جاء ليطلب منه اتخاذ خطوة للتعجيل بالقيام بالانتخابات المقبلة قبل موعدها المحدد في 2021.

وفي خضم الأحداث، قام بارتوميو أيضا بالتضحية بـ خاومي ماسيفيرير، المدير التنفيذي وكما يقولون في النادي ذراع بارتوميو الأيمن الذي يثق به كثيرا، وقام بإعفائه مؤقتًا من منصبه.

اقرأ أيضا: بارتوميو: قرار لعب مباراة نابولي بدون جمهور كلفنا 6 ملايين يورو

ولكن سرعان ما سيعود كل شيء إلى ما كان عليه، حيث إن الاستنتاجات المرجعية التي تم تسريبها ستبرئ بارتوميو وخاومي ماسيفيرير من التهم التي وجهت إليهما بالتعاقد مع شركة تشوه بعض رموز النادي، المحتمل ترشحهم إلى الانتخابات المقبلة لرئاسة النادي وأيضا بعض لاعبي الفريق، وذلك عبر حسابات مزيفة على السوشيال ميديا.

وفي هذه الحالة، تولى رئيس برشلونة السيطرة المطلقة على الكيان، ووفقا لصحيفة «البريوديكو دي كاتالونيا» الإسبانية وما نشرته اليوم الثلاثاء، فإنها لا تستبعد قيام بارتوميو بإقالة بعض الأشخاص المقربين منه والتضحية بهم من أجل تهدئة العاصفة وأيضا مطالبته لبعضهم بتقديم استقالتهم إذا لم يكونوا على وفاق مع الوضع الجديد، الذي يحمل شعار «هنا أنا من يحكم».

والمرحلة الأولى في هذه الإجراءات كشف عنها بارتوميو بالأمس الثلاثاء خلال الندوة التي أقيمت في دائرة الفروسية في مدينة برشلونة حيث ألقى خطبة أوضح من خلالها خطوط المرحلة النهائية من ولايته بوضوح: لن يتم إقامة انتخابات رئاسية قبل موعدها وسيتم تعليق أي نقاش حول الخلافة إلى أن تتم الموافقة على التمويل للمشروع الجديد لمجمع «Espai Barça»، مشروع الكامب نو الجديد، الذي يعتبر أولوية بارتوميو الأولى في الوقت الحالي.

اقرأ أيضا: الشكوك تحوم.. برشلونة لم يصرف مكافآت الفوز بليجا 2018-2019 إلى الآن

وظهر بارتوميو خلال ندوة الأمس في دائرة الفروسية وحده وبدون حضور أحد أعضاء إداراته من أجل التأكيد على سيطرته المطلقة ومشيرا إلى أنه يستطيع قيادة السفينة وحده في ظل الانتقادات الكثيرة التي طالت إدارته.

بعيدا عن ممارسة دور «البطة العرجاء»، وهو اصطلاح سياسي أمريكي يطلق على الرئيس في السنة الأخيرة من عهده في انتظار المرشحين المحتملين لخلافته وبدون اتخاذ تدابير استراتيجية، فبارتوميو يشعر الآن بأنه أقوى من أي وقت مضى ويريد أن يتصرف كرئيس مطلق حتى الرمق الأخير من ولايته.

.