جواو فيليكس ليس لاعبًا أساسيًا في خطط دييجو سيميوني

قام المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني باستبدال اللاعب الأغلى في تاريخ أتلتيكو مدريد البرتغالي جواو فيليكس للمرة الثالثة منذ انطلاق الليجا

0
%D8%AC%D9%88%D8%A7%D9%88%20%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%83%D8%B3%20%D9%84%D9%8A%D8%B3%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8B%D8%A7%20%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%8B%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AE%D8%B7%D8%B7%20%D8%AF%D9%8A%D9%8A%D8%AC%D9%88%20%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A

شارك اللاعب البرتغالي الشاب جواو فيليكس خلال 55 دقيقة في مباراة فريقه أتلتيكو مدريد أمام ريال سوسييداد، ثم قام المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني باستبداله في الشوط الثاني وأدخل بدلا منه أنخيل كوريا، الذي شارك لأول مرة هذا الموسم في الليجا.

وغادر فيليكس المباراة دون أن يضع بصمته على أرض الميدان بتسجيل الأهداف، واكتفى فقط بفرصة واضحة في منطقة الخصم وأيضا لعبة أخرى كادت تشكل خطورة على ريال سوسييداد، بعد انتهاء المباراة بهزيمة الروخيبلانكوس بهدفين دون مقابل، وأصبح الأمر واضحا أن البرتغالي الشاب ليس لاعبًا أساسيًا في خطة سيميوني.

وخلال المباراة لعب جواو في مراكز مختلفة في الهجوم، أحدها قلب الهجوم خلف دييجو كوستا في محاولة لتمرير الكرات له، وهذا المركز أعجبه كثيرا، ثم لعب في مركز الجناح تاركا فيتولو يدخل في العمق ولكنه ظهر غير لائق في هذا المركز، كما تمكن دفاع ريال سوسييداد من منع الكرة من الوصول إليه، وبالفعل حصل على تمريرة في الجناح الأيسر في بداية المباراة وحاول تسديد الكرة، ولكن دفاع الخصم لم يتركوه يتحرك بحرية ويسدد الكرة.

يمكنك أيضا قراءة: ليس المال.. بنفيكا يكشف سر نجاح أتلتيكو مدريد في ضم جواو فيليكس

في الشوط الثاني، قبل أن يغادر الملعب كان قادرا على التسجيل من هجمة سانحة، ودخل رينان لودي إلى الجبهة اليسرى بدلا منه بينما ذهب هو إلى العمق الهجومي، ولكن تمرير لودي الكرة إلى جواو فيليكس كان قليلا جداً، بالرغم من تمكنه من الهروب من دفاعات الخصم، وكان ممكنا أن يساهم بشكل أكبر إذا حصل على المزيد من التمريرات.

هذه المباراة تعتبر الثالثة التي يتم استبدال جواو فيليكس خلالها: المرة الأولى كانت أمام خيتافي في افتتاحية الليجا بعد مشاركته في 65 دقيقة، والمرة الثانية أمام إيبار عندما كان فريقه يبحث عن التعادل وخرج في الدقيقة 83، والمرة الثالثة بالأمس على ملعب أنيوتا حيث لعب 55 دقيقة.

يمكنك أيضا قراءة: يورجن كلوب وفان دايك.. محل الصراع الجديد بين ريال مدريد وبرشلونة

في البداية توقع الجميع أن سيميوني سيعتمد عليه بشكل كبير نظرا لكونه اللاعب الأغلى في تاريخ أتلتيكو مدريد، ولكن الأرجنتيني يعرف صعوبة اللعب في الليجا كما أنه يُعرف عنه أنه لا يفضل لاعبا على حساب لاعب، ويأمل فيليكس كما هو الحال بالنسبة لزملائه أن يكونوا عناصر أساسية في المشاركة في المباراة المرتقبة المقبلة أمام يوفنتوس الإيطالي في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، وسيحاول جواو التألق في هذه المباراة لكسب الثقة الكاملة من سيميوني.

.