جمهور ريال مدريد يهاجم جاريث بيل أثناء مغادرته «سانتياجو بيرنابيو»

تعرض ريال مدريد بالأمس لهزيمة مخزية على ملعبه ووسط جمهوره في المباراة التي جمعته بفريق جيرونا ضمن منافسات الجولة 24 من الدوري الإسباني وهو ما أثار غضب جماهير الفريق

0
%D8%AC%D9%85%D9%87%D9%88%D8%B1%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85%20%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AB%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D8%A3%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A1%20%D9%85%D8%BA%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%AA%D9%87%20%C2%AB%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%AC%D9%88%20%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%88%C2%BB

يعيش فريق ريال مدريد الإسباني إحدى أفضل فتراته الهجومية منذ انطلاقة الموسم الحالي، هذا باستثناء ما حدث في مباراة جيرونا التي أقيمت أمس على ملعب «سانتياجو بيرنابيو»، ضمن منافسات الجولة الرابعة والعشرين من دوري الدرجة الأولى الإسباني، وانتهت بهزيمة «المرينجي» بهدفين لهدف.

وشهدت تلك المباراة إخفاق الخط الهجومي المدريدي في إيجاد ثغرة تساعد في تسجيل هدف التعادل على الأقل أمام جيرونا.

وفي مواجهة الأمس فضل الأرجنتيني سانتياجو سولاري، مدرب ريال مدريد، الدفع بماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز في الخط الهجومي للفريق بجانب الفرنسي كريم بنزيما، بينما احتفظ سولاري بالويلزي جاريث بيل والبرازيلي فينيسيوس جونيور على دكة البدلاء.

ولم يتمكن خط هجوم ريال مدريد من اختراق دفاعات الفريق الضيف إلا في عدة مناسبات قليلة لم تساعد الفريق في المضي قدمًا بطريق الانتصارات، وهو ما جعل سولاري يدفع بفينيسيوس على حساب فاسكيز في الدقيقة 57 وبيل على حساب أسينسيو في الدقيقة 65.

وعلى الرغم من أداء هجوم «المرينجي» الهزيل، فإن الأرقام تعكس أفضلية فاسكيز وأسينسيو على بيل، إذ تمكن جناح أيمن ريال مدريد من تسديد الكرة على مرمى الخصم في مناسبة وحيدة، ومرر الكرة بشكلٍ صحيح في 25 مناسبة وأخفق في خمس تمريرات، هذا بالإضافة إلى استعادته للكرة في مناسبتن مختلفتين.

وأما بالنسبة إلى جناح أيسر ريال مدريد فسدد هو الآخر الكرة على مرمى جيرونا في مناسبة وحيدة ومرر الكرة في 26 مناسبة، منها 4 غير صحيحة، وخلق فرصتين واستعاد الكرة مرة واحدة.

هجوم الجماهير على بيل

وكانت أرقام كلا اللاعبين أفضل من أرقام الويلزي، فعلى الرغم من مشاركته لـ 25 دقيقة في شوط المباراة الثاني، فإنه لم يستطع تقديم ما كان متوقعًا منه، إذ سدد كرة واحدة على مرمى الخصم ومرر الكرة في ست مناسبات مختلفة، خمس منها صحيحة، وخلق فرصة واحدة.

جدير بالذكر أن بيل سنحت له فرصة تسجيل هدف التعادل لفريق في الدقائق الأخيرة من المباراة، ولكنه لم يستغل الفرصة بشكلٍ جيد، وهو ما أثار غضب جمهور الفريق جعله يطلق صافرات وصيحات استجهان عليه.

ولم ينته الأمر على هذا النحو فقط، بل أشارت تقارير أيضًا إلى أنه فور انتهاء المباراة ومغادرة اللاعب لمحيط ملعب «سانتياجو بيرنابيو» وبخته أعداد من الجماهير وهو داخل سيارته.

ويبدو أن أيام اللاعب الدولي الويلزي باتت معدودة داخل سانتياجو برنابيو، خاصة بعد مستواه المتواضع منذ بداية الموسم، وفشله في تعويض البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي رحل عن الفريق الملكي في الانتقالات الصيفية الماضية، وانضم لفريق يوفنتوس الإيطالي.

.