Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:00
أتالانتا
باريس سان جيرمان
18:00
انتهت
الأهلي
إنبـي
19:00
انتهت
الاتحاد السكندري
الزمالك
19:00
شاختار دونتسك
بازل
16:30
انتهت
بيراميدز
طنطا
15:00
انتهت
مصر للمقاصة
أسـوان
19:00
ولفرهامبتون
إشبيلية
14:00
البنزرتي
النجم الساحلي
14:00
شبيبة القيروان
النادي الإفريقي
16:30
انتهت
الوحدة
الرائد
14:00
تأجيل
حرس الحدود
المصري
17:00
تأجيل
اتحاد طنجة
نهضة بركان
16:15
انتهت
ضمك
الفيصلي
19:00
حسنية أغادير
الرجاء البيضاوي
14:00
نجم المتلوي
هلال الشابة
19:00
انتهت
مانشستر يونايتد
كوبنهاجن
19:00
يوسفية برشيد
مولودية وجدة
14:00
اتحاد تطاوين
الملعب التونسي
19:00
انتهت
إنتر ميلان
باير ليفركوزن
17:00
انتهت
الصفاقسي
البنزرتي
16:00
انتهت
الاتفاق
الفيحاء
18:00
انتهت
الهلال
الفتح
16:00
الترجي
الصفاقسي
21:00
أولمبيك آسفي
المغرب التطواني
18:00
انتهت
الاتحاد
الأهلي
16:20
انتهت
الحزم
العدالة
21:00
الفتح الرباطي
رجاء بني ملال
14:00
مستقبل سليمان
اتحاد بن قردان
16:15
انتهت
أبها
النصر
16:00
انتهت
النجم الساحلي
اتحاد تطاوين
16:00
الاتحاد المنستيري
حمام الأنف
16:05
انتهت
الشباب
التعاون
18:00
انتهت
النادي الإفريقي
نجم المتلوي
19:00
انتهت
الوداد البيضاوي
أولمبيك خريبكة
14:00
انتهت
يانج بويز
سيون
21:00
انتهت
الدفاع الحسني الجديدي
الجيش الملكي
جمهور برشلونة يُدمر كوتينيو.. هل يُصلح فيروس كورونا ما أفسدته كتالونيا؟

جمهور برشلونة يُدمر كوتينيو.. هل يُصلح فيروس كورونا ما أفسدته كتالونيا؟

قررت إدارة نادي برشلونة في يناير 2018 التعاقد مع البرازيلي فيليبي كوتينيو بعد رحيل مواطنه نيمار دا سيلفا إلى باريس سان جيرمان الفرنسي

محمد سعد
خوان خيمينيز - ترجمة: محمد سعد
تم النشر

في صيف عام 2017 قرر البرازيلي نيمار دا سيلفا الرحيل عن نادي برشلونة الإسباني والانضمام إلى باريس سان جيرمان الفرنسي في صفقة قياسية بلغت قيمتها 222 مليون يورو.

ورأت إدارة برشلونة أنها مجبرة على التوقيع مع لاعب مميز آخر يسد الفجوة الذي أحدثها رحيل نيمار، ولم تجد من هو أفضل من البرازيلي الآخر فيليبي كوتينيو، الذي كان يلعب في تلك الفترة بليفربول الإنجليزي.

وفي يناير 2018 رحل كوتينيو بالفعل عن ليفربول بعد دخوله في صراعات مع إدارة النادي الذي كانت ترفض رحيله، وانضم إلى العملاق الكتالوني في صفقة تجاوزت قيمتها 140 مليون يورو.

وكانت ترى الإدارة الكتالونية أن كوتينيو سيكون إضافة قوية وسيُنسى جمهور برشلونة أمر رحيل نيمار، لا سيما وأن فيليبي يتمتع بمستوى متميز وأنه قادر على تشكيل ثلاثي مميز رفقة الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز.

وفور أن انضم كوتينيو إلى برشلونة استطاع كسب حب جماهير الفريق بهدف حاسم سجله في مرمى فالنسيا ساعد فريقه على الوصول إلى نهائي كأس ملك إسبانيا.

وأنهى كوتينيو نصف عامه الأول بشكلٍ رائع مسجلًا 10 أهداف وممررًا 6 كرات حاسمة في 22 مباراة فقط.

وكان من المتوقع أن ينفجر اللاعب في موسم 2018-2019، ولكن حدث ما هو عكس ذلك تمامًا، إذ تراجع مستوى اللاعب شيئًا فشيئًا بسبب انتقاده المتكرر.

واستطاع كوتينيو تسجيل أولى أهداف مباراة برشلونة وريال مدريد التي أقيمت في شهر أكتوبر من عام 2019، تلك المباراة التي انتهت بفوز حامل اللقب بخمسة أهداف لهدف.

وبالرغم من ذلك إلا أن كوتينيو كان يتلقى انتقادات جماهيرية وإعلامية كثيرة في تلك الفترة، على عكس ما كان يحدث مع لاعبين آخرين كمواطنه أرثر ميلو، الذي كانوا يُشبهونه بتشافي هيرنانديز، والفرنسي عثمان ديمبلي، الذي كان دائم التعرض لإصابات.

اقرأ أيضًا: جيوفاني إلبر: العدوانية أحد أسباب فشل كوتينيو في بايرن ميونيخ

وأثرت تلك الانتقادات كثيرًا على الحالة النفسية للاعب، فبدلًا من التأقلم مع أجواء الفريق وتشكيل جزء من مستقبله، تدمر واستمر مستواه في التراجع.

وشارك كوتينيو في 54 مباراة الموسم الماضي مع برشلونة، ولكن أرقامه لم تكن جيدة، إذ سجل 11 هدفًا ومرر 5 كرات حاسمة فقط.

بداية نهاية علاقة كوتينيو بجمهور برشلونة

وكان يتعرض كوتينيو في تلك الفترة إلى انتقادات كثيرة، وفي مباراة إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا سجل البرازيلي هدفًا رائعًا في مرمى مانشستر يونايتد ليتوجه إلى جمهور «كامب نو» ويضع يده في أذنه متحديًا إياه.

وأثارت تصرف اللاعب كذلك أزمة كبيرة في النادي وتعرض لانتقادات أكثر، هذا بالرغم من تصريحاته الذي أكد فيها أنه دائمًا ما يحترم الجميع، سواء بكرة القدم أو خارجها.

ولم تشفع تصريحات اللاعب له وانتهت علاقته تمامًا بجمهور ناديه، وظهر هذا الأمر جليًا في مباراة ذهاب نصف نهائي «التشامبيونزليج» أمام ليفربول التي انتهت بفوز برشلونة بثلاثة أهداف لهدف، ففي كل مرة كان يلمس فيها اللاعب الكرة كان يسمع صافرات استهجان له قادمه من مدرجات «كامب نو»، مما دفع إرنستو فالفيردي إلى تغييره في الدقيقة 60 من زمن المباراة.

علاقة ميسي وسواريز بكوتينيو

وفي الدقيقة 75 سجل ميسي ثاني أهداف فريقه ليتوجه إلى الجماهير ويطلب منها التوقف عن انتقاد كوتينيو.

لقد أقام ميسي وسواريز في تلك الفترة علاقة جيدة مع كوتينيو ودائمًا ما دافعوا عنه وطلبوا استمراره مع برشلونة.

بالتأكيد لم تكن علاقتهم بكوتينيو كعلاقتهم بنيمار، ولكنهما دائمًا ما دعما فكرة استمرار فيليبي مع العملاق الكتالوني.

أليسون يعجل من نهاية كوتينيو مع برشلونة

وفي مباراة الإياب التي أقيمت على ملعب «أنفيلد» تمكن البرازيلي أليسون بيكر من التصدي لكرة خطيرة من كوتينيو لتصل علاقة اللاعب بجمهوره إلى نقطة النهاية.

وأدركت الإدارة الكتالونية آنذاك أنه لا بد من رحيل كوتينيو عن الفريق، لذا وافقت على رحيله الصيف الماضي إلى بايرن ميونيخ الألماني لمدة موسم واحد على سبيل الإعارة.

سيتين معجب بكوتينيو.. هل يحصل البرازيلي على فرصة ثانية؟

وشهدت الفترة الأخيرة انتشار عدة أنباء تُشير إلى عودة كوتينيو إلى برشلونة بعد انتهاء الموسم الجاري، لا سيما في ظل إعجاب كيكي سيتين بالبرازيلي.

ويُشير الوضع الحالي إلى أن أبواب «كامب نو» لن تُفتح أمام الجماهير حتى العام المقبل بسبب تفشي فيروس كورونا، وفي حالة عودة كوتينيو إلى برشلونة فإنه سيتمكن من المشاركة في مباريات فريقه التي ستقام بدون جمهور، أي أنه لن يتعرض لانتقادات جماهيرية خلال أولى مباريات الموسم المقبل، مما تُعد فرصة حقيقية له لاستعادة مستواه وإقامة هدنة مع جمهور كتالونيا.

وبالرغم من ذلك أشارت تقارير إعلامية إلى أن برشلونة لا يمانع رحيل كوتينيو إلى أحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، شريطة أن يصل له عرض جيد.

اخبار ذات صلة