جريزمان يكبس زر الانطلاق مع برشلونة

الفرنسي أنطوان جريزمان، مهاجم برشلونة سجل 5 أهداف وصنع كرتين حاسمتين في آخر 7 مباريات مع النادي الكتالوني، ليعيد صورته التي ظهر بها مع أتلتيكو مدريد.

0
%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%B2%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D9%83%D8%A8%D8%B3%20%D8%B2%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%82%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

عاد الفرنسي أنطوان جريزمان، مهاجم برشلونةللتألق من جديد والظهور بمستواه الحقيقي، مثلما حدث في هذه الأيام من الموسم الماضي، ولكن بدون نجاح كبير، وفي هذا الموسم يبدو أن الفرنسي قد تمكن من الضغط على رز الانطلاق، بعد تسجيله 5 أهداف وصناعة تمريرتين حاسمتين في آخر 7 مباريات مع النادي الكتالوني.


أرقام جريزمان في الموسم الحالي تؤكد مروره بلحظة جيدة في «كامب نو»، ولكن هذا لا يزيل صورته السيئة في ملعب «واندا ميتروبوليتانو» خلال مباراة مهمة للبارسا، التي اختفى فيها جريزمان بدون أي تفسير.


وفي ديسمبر2019، أعطى جريزمان إشارات عن جودته، بعد سجل في شباك دورتموند (27 نوفمبر في التشامبيونزليج) وكذلك في مايوركا وسوسيداد وألافيس في الليجا خلال شهر ديسمبر، وفي يناير أنقذ النادي الكتالوني في إيبيزا خلال بطولة كأس ملك إسبانيا وأهله إلى الأدوار النهائية في السوبر الإسباني في السعودية، أيضًا سجل هدف في نابولي أثناء إياب ثمن نهائي دوري الأبطال، ولكن فجأة في الوقت الذي كان يشير إلى جودة صفقته، اختفى الفرنسي وسجل هدفين فقط خلال الدور الثاني من الليجا، وأيضًا دوري الأبطال وأخفق في تسجيل هدف خلال كأس الملك في سان ماميس.

وكانت بداية الموسم بالنسبة لجريزمان ملتوية بعض الشيء، لا سيما بعد إرسال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي «بورو فاكس» إلى إدارة البارسا لطلب الرحيل عن «كامب نو»، مما جعل أنطوان يظن أن رونالد كومان سيمحنه دور نجم الفريق، ولكن في النهاية قرر البرغوث البقاء في صفوف البلوجرانا، وعاد جريزمان إلى أرض الغرباء بدون أهداف وبدون مركز، بل ودخل في مشاكل مع ميسي بسبب تصريحات المقربين منه، مثلما وصف إريك أولهاتس، وكيل أعمال الفرنسي سابقًا، نظام ميسي بالإرهابي.


وبغض النظر عن كل هذا، إلا أننا نرى جريزمان كلاعب مختلف ونشيط في المباريات الأخيرة، وربما لا يتعلق الأمر بمبدأ الحرية ولكنه على الأقل تأقلم مع طريقة اللعب في برشلونة، لهذا سجل في كييف على الرغم من حسم المباراة للبارسا، ومن قبله أمام أوساسونا، ليؤكد على تطوره مثلما ظهر بتمريرة الكعب أمام فرنسفاروش المجري.


جريزمان يعيش حاليًا لحظات رائعة على الأقل من ناحية الأحاسيس، فنراه يبتسم ويحتفل بالأهداف، بل يمكننا القول إنه وجد مكانه في الملعب.

واعترف جريزمان من قبل بشغفه في التألق مع برشلونة، ولكن النادي الكتالوني يخوض اختبارات يومية، الأمر الذي حدث مع إيفان راكيتيتش من قبل بعد حصوله على فرصة المشاركة بدلاً من تشافي، حينها ظهر العديد من المشككين حول قدرته، ولكنه سرعان ما تحول إلى اعتراف بإمكانياته العالية.


جريزمان يحتاج للاستقلالية

وتحدث فيليب مونتانييه، مدرب جريزمان السابق في ريال سوسيداد، عن حالة الفرنسي مع النادي الكتالوني، قائلاً: «يعاني من سوء التوفيق الآن ويمر بلحظة صعبة، في برشلونة ووسط الأزمة الطاحنة والاعتماد الكلي على حالة ميسي المزاجية، هذا يؤثر على النادي بكل المستويات، في بعض الأحيان تؤدي الوردة الجميلة إلى تسميم أخرى، جريزمان يحتاج إلى الاستمتاع بكرة القدم، وأن يلعب ويطلق النكات وأن يصل إلى أقصى طموحه، ولكن هذا ما لا نراه عليه في اللحظة الحالية».


جدير بالذكر أن صفقة جريزمان كلفت خزينة برشلونة 120 مليون يورو لضمه من نادي أتلتيكو مدريد في يوليو 2019، وقدم الفرنسي معدلاً تهديفيًا متراجعًا في الموسم الماضي، مسجلاً 15 هدفًا خلال 48 مباراة في جميع المسابقات المحلية والأوروبية، وهذا يعتبر أسوأ معدل تهديفي له في مسيرته في الليجا منذ تواجده في سوسيداد موسم 2012-2013.

.