جاريث بيل يتخلى عن المحاولة

اللاعب الويلزي جاريث بيل يواصل إظهار أضعف موسم له منذ انضمامه في 2013، حيث يحمل في جعبته تسديدة واحدة كل 35 دقيقة يشارك خلالها.

0
%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AB%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D9%8A%D8%AA%D8%AE%D9%84%D9%89%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%84%D8%A9

في ظل اعتماد نادي ريال مدريد الإسباني على لاعبه الويلزيجاريث بيل منذ بداية الموسم متطلعين منه أن يقود الفريق بعد رحيل الهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي في الصيف الماضي، إلا أن الويلزي يصر على تقديم أقل موسم له منذ قدومه للفريق الملكي في عام 2013.

ليست أرقام جاريث بيل فقط هي ما تشير إلى أنه لا يحقق تطلعات المدريديستا (سجل هدفين آخر 7 مباريات، وسجل 12 هدفا وصنع 5 أهداف منذ بداية الموسم الجاري)، ولكن تصرفه أيضا على أرض الميدان لا يدل على القيادة.

وهناك إحصائية توضح تقهقر أداء جاريث بيل هذا الموسم، حيث كشفت أن بيل خلال المواسم الخمسة الماضية كان يقوم بمعدل تسديدة واحدة كل 20 دقيقة يلعبها، ولكن هذا الموسم يقوم بتسديدة واحدة كل 35 دقيقة، حيث قام بـ 56 تسديدة خلال 1.987 دقيقة شارك خلالها، أي لم يصل إلى 3 تسديدات في المباراة الواحدة.

ويبدو أن الويلزي ليس لديه حماس لتحسين هذه الإحصائية، ففي موسمي 2013/2014 – 2014/2015 كان يقوم بمعدل تسديدة كل 18 دقيقة، وفي موسمه الثالث 2015/2016 قام بمعدل تسديدة كل 17 دقيقة، وانخفض هذا المعدل في موسم 2016/2017 بمعدل تسديدة كل 22 دقيقة، وفي الموسم الماضي 2017/2018 ظل يتراجع وقام بمعدل تسديدة كل 34 دقيقة، وفي الموسم الجاري لم يحاول بيل تحسين الإحصائية بل يستمر في جعلها الأسوأ حتى الآن حيث لديه تسديدة كل 35 دقيقة.

وأرقام بيل هذا الموسم لم تتوقف عند هذا فقط، بل أيضا يعتبر الموسم الجاري هو الأسوأ له حتى الآن من حيث عدد المراوغات الناجحة، فيقوم بمراوغة واحدة ناجحة كل 70 دقيقة، بينما مجموع مواسمه كلها حتى الآن يحمل معدل مراوغة ناجحة كل 58.5 دقيقة.

يمكنك أيضا قراءة: كريم بنزيما على وشك الانهيار

والانخفاض الملحوظ في أداء جاريث بيل جعله يفقد وزنه في تشكيلة المدرب الأرجنتيني سانتياجو سولاري، فبعد عودته من ثامن إصابة له في العضلة الخلفية (بإجمالي 22 إصابة) في مباراة إسبانيول 27 يناير الماضي، شارك بيل في 7 مباريات: كان بديلا في 5 مباريات منهما مباراة الكلاسيكو وديربي مدريد، بينما شارك أساسيا في مباراتين فقط أمام ديبورتيفو ألافيس وأمام أياكس أمستردام ولكن خلالهما كان التبديل الأول للمدرب سولاري.

ويتراجع مستوى جاريث بيل، البالغ من العمر 29 عاما، في ظل تألق اللاعب الشاب البرازيلي فينيسيوس جونيور والذي تمكن من أن يكون أساسيا على الجهة اليسرى في هجوم الفريق، وأيضا في ظل كون كريم بنزيما هو القائد الحقيقي حاليا في الهجوم ومن اللاعبين الأكثر مشاركة في جميع مباريات المدرب الأرجنتيني، ليضطر بيل للبحث على مركز واحد فقط في الهجوم بوجود منافسين له وهم ماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز.

.