جائزة «زامورا» تقترب أكثر من كورتوا.. وريال مدريد أمام تحقيق إنجاز كبير

9 مباريات فقط تفصل البلجيكي تيبو كورتوا عن التتويج بجائزة زامورا للمرة الثالثة في مسيرته وتفصل كذلك ريال مدريد عن تحقيق إنجاز لم يتكرر منذ 25 عامًا

%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9%20%C2%AB%D8%B2%D8%A7%D9%85%D9%88%D8%B1%D8%A7%C2%BB%20%D8%AA%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A8%20%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1%20%D9%85%D9%86%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%88%D8%A7..%20%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%20%D8%A5%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%B2%20%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1

ليس هناك أدنى شك في أن نادي ريال مدريد الإسباني هو أحد أفضل أندية العالم في التاريخ إن لم يكن الأفضل، كما أن فريقه الأول هو الأفضل في العقد الأخير، فليس هناك دليل على ذلك أكبر من تتويجه بأربع بطولات دوري أبطال أوروبا، منها ثلاث متتاليات، فضلًا عن الألقاب المحلية والقارية الأخرى الذي حققها الفريق في العشر سنوات الأخيرة.

ويتميز الخط الهجومي لريال مدريد كثيرًا عن خطه الدفاعي في القرن الحادي والعشرين، أكبر مثال على ذلك هو فوز أحد لاعبيه بجائزة هداف الدوري الإسباني في ست مناسبات (3 منها للبرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي رحل صيف عام 2018 إلى يوفنتوس الإيطالي، وواحدة لكلٍ من راؤول جونزاليس، رونالدو نازاريو ورود فان نيستلروي)، على عكس جائزة التي تُمنح لأقل حارس مرمى استقبالًا للأهداف في الليجا.

وحصل ريال مدريد على تلك الجائزة مرة واحدة فقط خلال القرن الحادي والعشرين، وتحديدًا في موسم 2007-2008، وتُوج بها آنذاك القديس الإسباني إيكر كاسياس.

ويبدو أن تلك الجائزة باتت أقرب من أي وقت مضى إلى خزينة أحد حراس مرمى ريال مدريد بعد 12 سنة عجاف، ألا وهو البلجيكي تيبو كورتوا.

وشارك البلجيكي هذا الموسم في 26 مباراة بالدوري الإسباني، حافظ على نظافة شباكه في 13 منها وتلقى 17 هدفًا فقط، محتلًا بذلك قائمة أقل حارس مرمى استقبالًا للأهداف.

وكان قد تُوج كورتوا بهذه الجائزة مرتين خلال مرحلته بنادي أتلتيكو مدريد، وسيكون أول من يُتوج بها مع ريال مدريد منذ 12 عامًا.

اقرأ أيضًا: مفاجأة وحيدة في قائمة ريال مدريد لمواجهة ريال سوسيداد

وبالرغم من تفوق كورتوا على جميع منافسيه؛ إلا أن البطولة لم تبُح بكامل أسرارها بعد، فهناك حراس كبار سيواصلون المنافسة حتى اللحظات الأخيرة كالسلوفيني يان أوبلاك، حارس مرمى الروخيبلانكوس.

أرقام كورتوا وأوبلاك في الدوري الإسباني هذا الموسم

وشارك كورتوا في 26 مباراة استقبل خلالها 17 هدفًا، بمعدل 0.65 هدفًا في اللقاء الواحد، بينما شارك يان في 29 مباراة استقبلت شباكه خلالها 22 هدفًا، ما يعادل 0.76 هدفًا في اللقاء الواحد.

شتيجن يخرج من المنافسة بنسبة كبيرة

ويأتي أوناي سيمون، حارس مرمى أتلتك بلباو، في المركز الثالث، إذ شارك في 26 مباراة استقبلت شباكه خلالها 23 هدفًا، بمعدل 0.88 هدفًا في اللقاء الواحد، بينما يحتل الألماني مارك أندريا تير شتيجن، حارس برشلونة، المركز السادس في تلك القائمة، إذ شارك في 29 مباراة استقبلت شباكه خلالها 29 هدفًا، بمعدل هدف واحد في اللقاء.

ووفقًا لتلك الأرقام؛ فإن المنافسة على جائزة زامورا ستكون بين عملاقين اثنين هما: كورتوا وأوبلاك.

ولا زالت هناك 9 مباريات متبقية لريال مدريد وأتلتيكو في الدوري الإسباني، لذا لم تُحسم الأمور بشكلٍ نهائي بعد.

ريال مدريد أمام تحقيق رقم غائب لأكثر من 25 عامًا

وبالرغم من أهمية جائزة زامورا لكورتوا؛ إلا أنها ليست اهتمامه الأول، بل التتويج بالليجا هو الهدف الأول للفريق بأكمله.

وهناك فرصة كبيرة أمام لاعبي ريال مدريد لإنهاء هذا الموسم المحلي باستقبال أقل من 30 هدفٍ، وهو ما لم يحدث منذ موسم 1994-1995، إذ اهتزت شباكهم آنذاك 29 مرة، بينما اهتزت هذا الموسم إلى الآن 20 مرة فقط.

.