الأمس
اليوم
الغد
11:00
انتهت
جوزتيبي
ملاطية سبور
17:00
انتهت
فرايبورج
إينتراخت فرانكفورت
15:00
انتهت
لوجانو
بازل
15:00
انتهت
زيورخ
سيون
15:00
انتهت
باسوش فيريرا
تونديلا
15:00
انتهت
ماريتيمو
بورتيمونينسي
11:00
انتهت
مايوركا
فياريال
16:00
انتهت
الوداد البيضاوي
نهضة بركان
16:00
انتهت
بلدية إسطنبول
أنقرة جوتشو
16:00
انتهت
بشكتاش
دينيزلي سبور
16:00
انتهت
مونبلييه
تولوز
17:00
انتهت
بارما
روما
14:35
انتهت
هجر
الرائد
17:00
انتهت
جينك
جنت
17:30
انتهت
خيتافي
أوساسونا
18:30
انتهت
سبورتنج لشبونة
بيلينينسيس
19:00
انتهت
آي زي ألكمار
إيمن
19:00
انتهت
ستاندار لييج
ميشيلين
20:00
انتهت
ريال بيتيس
إشبيلية
20:00
انتهت
فيتوريا غيمارايش
سبورتينج براجا
21:00
انتهت
بوافيستا
بورتو
15:20
انتهت
وج
الفيصلي
15:00
انتهت
يانج بويز
سانت جالن
15:45
انتهت
فيينورد
فالفيك
13:00
انتهت
هلال الشابة
اتحاد تطاوين
13:30
انتهت
فيليم 2
أيندهوفن
13:00
انتهت
النجم الساحلي
مستقبل سليمان
13:00
انتهت
حمام الأنف
نجم المتلوي
13:00
انتهت
الملعب التونسي
الترجي
13:30
انتهت
رويال انتويرب
كلوب بروج
13:00
انتهت
أتليتك بلباو
ليفانتي
12:30
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
فيردر بريمن
13:30
انتهت
طرابزون سبور
ألانياسبور
13:30
انتهت
تفينتي
بى اى سى زفوله
14:00
انتهت
حسنية أغادير
المغرب التطواني
14:00
انتهت
أولمبيك آسفي
رجاء بني ملال
14:00
انتهت
لاتسيو
ليتشي
14:00
انتهت
أودينيزي
سبال
14:00
انتهت
سامبدوريا
أتالانتا
12:20
انتهت
التعاون
اللواء
11:30
انتهت
كالياري
فيورنتينا
11:15
انتهت
أياكس
أوتريخت
14:00
انتهت
ستاد رين
أميان
13:00
انتهت
النادي الإفريقي
البنزرتي
19:00
بوركينا فاسو
أوغندا
16:30
انتهت
ليفربول
مانشستر سيتي
16:00
الكاميرون
كاب فيردي
19:45
انتهت
يوفنتوس
ميلان
14:00
انتهت
مانشستر يونايتد
برايتون
13:00
أفريقيا الوسطى
بوروندي
16:00
غينيا بيساو
إي سواتيني
14:00
انتهت
ولفرهامبتون
أستون فيلا
20:00
انتهت
أولمبيك مرسيليا
أولمبيك ليون
16:00
نيجيريا
بنين
16:00
انتهت
نانت
سانت إيتيان
19:00
السنغال
الكونغو
16:00
سيراليون
ليسوتو
14:30
انتهت
فولفسبورج
باير ليفركوزن
15:00
انتهت
أتليتكو مدريد
إسبانيول
19:00
أنجولا
جامبيا
13:00
مالاوى
جنوب السودان
16:00
ناميبيا
تشاد
19:00
السودان
ساو تومي وبرينسيبي
17:45
مولودية الجزائر
شبيبة القبائل
12:30
طبرجل
الشباب
جائزة الفتى الذهبي.. بين توهج ميسي وأجويرو ومصير أندرسون وباتو

جائزة الفتي الذهبى.. بين توهج ميسي وأجويرو ومصير أندرسون وباتو

16 لاعبًا حصدوا الجائزة منذ انطلاقها في 2003، بعضهم تحولوا إلى أبرز النجوم العالميين في سماء الكرة الأوروبية، وهناك لاعبون آخرون لم يتحملوا الضغوط وسقطوا سريعًا.

أحمد الغنام
أحمد الغنام

منذ أطلقت صحيفة «توتو سبورت» الإيطالية جائزة «الفتى الذهبي» لأفضل لاعب شاب تحت 21 عامًا في الدوريات الأوروبية خلال عام واحد، في 2003، وأصبحت الجائزة مرجعًا هامًا لمتابعة ومعرفة أبرز اللاعبين الشباب في القارة العجوز.

وتقوم عدد من الصحف الأوروبية من 10 دول أوروبية بترشيح اللاعبين المرشحين للظفر بالجائزة، حيث تقوم كل صحيفة بترشيح 5 لاعبين، ويحصل اللاعب صاحب أعلى نسبة أصوات على الجائزة.

اقرأ أيضًا: بينهم فينيسيوس وأنسو فاتي| 20 لاعبًا يتنافسون على «الفتى الذهبي»

16 لاعبًا حصدوا الجائزة منذ انطلاقها في 2003، بعضهم تحولوا إلى أبرز النجوم العالميين في سماء الكرة الأوروبية، ولاعبون كانت مسيرتهم جيدة إلى حد ما، ولاعبون آخرون لم يقدموا الأداء المتوقع منهم في مسيرتهم، وفشلوا بشكل ذريع على عكس التوقعات.

ونستعرض معكم فيما يلي مصير اللاعبين المتوجين بجائزة الفتى الذهبي منذ 2003 وحتى 2018، وكيف أصبحت مسيرتهم بعد التتويج.

لاعبون مسيرتهم فشلت

4 لاعبين لم تكن مسيرتهم بالشكل الذي كان يتوقعه الجميع لهم وهم تحت الـ 21 عامًا، أبرزهم على الإطلاق كان البرازيلي أندرسون لاعب الوسط السابق في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، والذي توج بالجائزة في 2008، حين كان في العشرين من عمره.



مسيرة أندرسون التي انطلقت بسرعة الصاروخ وهو في التاسعة عشرة فقط، بعدما انتقل إلى ملعب «أولد ترافورد» قادمًا من نادي بورتو البرتغالي، بطلب من السير أليكس فيرجسون المدير الفني التاريخي للشياطين الحمر، ليعيش اللاعب بعدها الحلم، والذي لم يكتمل بعد عدة مواسم محبطة مع الفريق الإنجليزي، لينتقل بعدها إلى نادي إنترناسيونال البرازيلي، لكنه لم يتمكن من ترك بصمة، وينتقل بين عدد من الأندية، ويقرر بعدها أندرسون الاعتزال في سبتمبر الماضي، وهو بعمر الحادية والثلاثين فقط.

ألكساندر باتو

لاعب برازيلي آخر لم يقدم المطلوب منه بعد تتويجه بجائزة الفتى الذهبي، وهو ألكساندر باتو، والذي توج بالجائزة في عام 2009، إبان تواجده في نادي إيه سي ميلان الإيطالي، وهو بعمر العشرين.

باتو بدأ مسيرته في نادي إنترناسيونال البرازيلي، والذي لعب في صفوف الناشئين به، لينتقل إلى ميلان في صيف 2007، وهو أحد أبرز المواهب التي تنتظر الانفجار في سماء الكرة العالمية.



وأظهر باتو قدرات مميزة في صفوف ميلان، والذي لعب له بشكل جيد، حتى داهمته الإصابات العضلية المتكررة، ليرحل عن صفوف «الروسونيري» في 2013 عائدًا إلى بلاده من بوابة كورنثيانز، لكنه لم يقدم معه أداءً جيدًا، لينتقل بعدها بين عدد من الأندية، أبرزها تشيلسي الإنجليزي الذي لعب في صفوفه لمدة 6 أشهر في 2016، لم يخض خلالها سوى مباراتين، ويلعب الآن في صفوف نادي ساوباولو البرازيلي.

ماريو بالوتيلي

لاعب آخر ينضم إلى هذه القائمة، وهو الإيطالي ماريو بالوتيلي، والذي توج بها في عام 2010، والذي لعب خلاله في صفوف ناديي إنتر ميلان الإيطالي ومانشستر سيتي الإنجليزي، حيث حصدها وهو بعمر العشرين.

بالوتيلي كان ينظر إليه على أنه سيحمل على كتفيه منتخب إيطاليا في السنوات الماضية، لما يمتلكه من قدرات مذهلة سواء جسديًا أو فنيًا، لكن تصرفات اللاعب وسلوكه حرمته من التألق بعد التتويج بالجائزة.

اقرأ أيضًا: فالفيردي: نريد لعب الكلاسيكو في «كامب نو».. وعلينا احترام جدول الدوري

ولعل واحدة من اللقطات الأبرز في مسيرته كانت أثناء تواجده في صفوف مانشستر سيتي إبان تولي مواطنه روبيرتو مانشيني تدريب الفريق الإنجليزي، فأثناء إحدى مباريات التحضير لموسم 2011-2012، قام بالوتيلي بمحاولة تسديد الكرة باستهزاء وهو منفرد بالمرمى، ليقرر مانشيني إخراجه فورًا بعد تلك اللقطة.



موسم 2013-2014، كان أحد أبرز المواسم في مسيرة بالوتيلي والذي قضاه في صفوف نادي ميلان الإيطالي، حيث خاض في ذلك الموسم 43 مباراة سجل خلالها 26 هدفًا، لينتقل في الموسم التالي إلى نادي ليفربول الإنجليزي لكنه لم يخض سوى 16 مباراة على مدار موسمين.

والآن وبعد عدة سنوات، عاد بالوتيلي إلى إيطاليا، ليلعب مع نادي بريشيا في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، لكنه ومنذ انطلاق الموسم الحالي، لم يخض سوى مباراتين، سجل خلالهما هدفًا.

ريناتو سانشيز

لاعب جديد انضم إلى هذه القائمة، وهو البرتغالي ريناتو سانشيز، لاعب نادي ليل الفرنسي، والذي توج بجائزة الفتى الذهبي في 2016، وهو بعمر التاسعة عشرة، في العام الذي لعب خلاله في صفوف ناديي بنفيكا البرتغالي وبايرن ميونيخ الألماني.

اقرأ أيضًا: بايرن ميونيخ قد يقطع طريق ريال مدريد نحو إريكسن

البرتغالي الشاب، صاحب الـ 22 عامًا، عانى على مدار 3 مواسم في بايرن مونيخ، خرج خلالها على سبيل الإعارة في موسم 2017-2018 إلى نادي سوانزي سيتي الإنجليزي، ولم يخض سوى 35 مباراة بقميص النادي البافاري، لينتهي به المطاف في الصيف الماضي لاعبًا في نادي ليل الفرنسي، لكنه لم يخض أي مباراة منذ انطلاق الموسم.

لاعبون أصحاب مسيرة جيدة

فان دير فارت

كان الهولندي فان دير فارت أول من توج بجائزة الفتى الذهبي، وذلك في عام 2003، أثناء لعبه في نادي أياكس أمستردام الهولندي، وهو بعمر العشرين عامًا.

اقرأ أيضًا: فان دير فارت ينصح دي بيك: لو كنت مكانك لذهبت إلى مدريد بالدراجة

مسيرة فان دير فارت بدأت في الصعود بعد حصد الجائزة، حيث انتقل إلى نادي هامبورج الألماني في 2005 بعدما قضى 5 مواسم في أياكس، وفي 2008 جاءت القفزة الكبرى في مسيرته بالانضمام إلى نادي ريال مدريد، لكنه وعلى مدار موسمين بالقميص الأبيض ورغم تألقه في فترات، لم يقدم الأداء المنتظر منه، وخاض 58 مباراة فقط، لينتقل في صيف 2010 إلى نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي ويقضى موسمين في صفوفه، ويعود إلى النادي الذي شهد تألقه في 2012، هامبورج ليلعب معه 3 مواسم، وانتهت مسيرته في 2018.

ماريو جوتزه

الألماني ماريو جوتزه كان واحدًا من اللاعبين الذين ينظر إليهم على أنهم سيصبحون أحد أبرز لاعبي الوسط في تاريخ أوروبا، وذلك بعد تتويجه بجائزة الفتى الذهبي في عام 2011، وهو بعمر التاسعة عشرة فقط، أثناء لعبه في صفوف نادي بوروسيا دورتموند الألماني.

وبعد استمرار تألقه لعامين إضافيين رفقة «أسود الفيستفاليا»، قرر بايرن ميونيخ التعاقد مع جوتزه في صيف 2013، عبر دفع قيمة الشرط الجزائي في عقده، والمقدرة بـ 37 مليون يورو، ليصبح حينها اللاعب الألماني الأعلى قيمة في تاريخ كرة القدم.



وفي 2016، وبعد فترة من المعاناة في ملعب «أليانز أرينا»، عاد جوتزه إلى بوروسيا دورتموند، بعدما عبّر عن ندمه بالانتقال إلى غريمه، ولكنه منذ ذلك الحين عانى من مرض في الأمعاء، ليعود إلى الملاعب في يوليو 2017، لكنه لم يعد اللاعب الذي كان عليه في السابق، ولم يقدم سوى لمحات من الإمكانيات التي كان يمكنه تقديمها لفترة، قبل أن يتمكن من استعادة مستواه المعهود في الموسم الماضي.

سيسك فابريجاس

الإسباني سيسك فابريجاس توج بالجائزة في عام 2006، حين كان بعمر التاسعة عشرة ويلعب في صفوف نادي آرسنال الإنجليزي، والذي بدأ معه مسيرته الاحترافية في 2003، قصة فابريجاس رفقة «الجانرز» والتي امتدت حتى 2011، شهدت العديد من اللقطات المضيئة، أبرزها على الإطلاق الوصول لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا 2006، والحصول على لقب بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي 2005.



وفي صيف 2011، وبعد صراع طويل مع آرسنال، انتقل فابريجاس إلى نادي برشلونة، النادي الذي شهدت أكاديميته على تطور فابريجاس قبل انضمامه إلى آرسنال، وخلال 3 مواسم رفقة النادي الكتالوني حصد سيسك لقب الدوري الإسباني في 2013، وكأس ملك إسبانيا في 2012، وكأس السوبر الإسباني في 2011 و2013، وكأس السوبر الأوروبي 2011، وكأس العالم للأندية في العام نفسه.

اقرأ أيضًا: ساديو ماني: لماذا أحتاج 10 سيارات فيراري و20 ساعة ألماس وطائرتين؟

وفي 2014، قرر فابريجاس العودة إلى العاصمة الإنجليزية، لندن، لكن هذه المرة من بوابة نادي تشيلسي، الذي لعب في صفوفه 5 مواسم، حقق خلالها لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في مناسبتين، ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة ومثلها لبطولة كأس الرابطة الإنجليزية، ولقب الدوري الأوروبي.

إيسكو

حصد إيسكو جائزة الفتى الذهبي في 2012 حين كان بعمر العشرين، ويلعب في نادي مالاجا، لينتقل بعدها في 2013 إلى نادي ريال مدريد، والذي لا يزال ينشط فيه حتى الآن.

اقرأ أيضًا: إيسكو وأسينسيو يدفعان ثمن تألق أنسو فاتي

وخلال مسيرته مع النادي الملكي، حصل إيسكو على لقب الدوري الإسباني مرة واحدة، ومثلها لكأس ملك إسبانيا وكأس السوبر الإسباني، كما حقق لقب بطولة دوري أبطال أوروبا 4 مرات، ومثلها لبطولة كأس العالم للأندية، كما حصل على السوبر الأوروبي 3 مرات.

أنتوني مارسيال

في 2015، حصل مارسيال على جائزة الفتى الذهبي وهو يلعب في صفوف نادي موناكو الفرنسي وهو بعمر العشرين، لينتقل في العام نفسه إلى نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.



وخلال مسيرته الممتدة حتى الآن رفقة «الشياطين الحمر» حصد مارسيال لقب كأس الاتحاد الإنجليزي في 2016، وهو ذات العام الذي حصل فيه على لقب الدرع الخيرية، وبطولة الدوري الأوروبي، ولقب كأس الرابطة الإنجليزي في 2017.

لاعبون أصبحوا نجومًا عالميين

رحيم سترلينج

توج سترلينج بهذه الجائزة في 2014، وهو بعمر العشرين حين كان لاعبًا في صفوف نادي ليفربول، قبل أن ينتقل في العام التالي إلى نادي مانشستر سيتي، بعد أزمة كبيرة خلقها مع إدارة «الريدز» وجماهيره، بعدما كشف عن رغبته في توديع ملعب «أنفيلد» بسبب عدم الحصول على الألقاب.

اقرأ أيضًا: رحيم سترلينج يتحدث عن سبب مغادرة ليفربول في 2015

وخلال مسيرته مع مانشستر سيتي، قدم سترلينج أداءً كبيرًا منذ انضمامه إلى ملعب «الاتحاد»، حيث خاض 138 مباراة سجل خلالها 54 هدفًا، وتوج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في مناسبتين، ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة، ومثلها لبطولة الدرع الخيرية، ولقبين في بطولة كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين.

بول بوجبا

في 2013، كانت جائزة الفتى الذهبي من نصيب الفرنسي بول بوجبا، وحينها كان يقضي موسمه الثاني في صفوف نادي يوفنتوس الإيطالي، والذي انتقل إليه بالمجان بعد انتهاء عقده مع نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.

ويعد بوجبا واحدًا من أبرز لاعبي الوسط في عام كرة القدم الأوروبية حاليًا، ويلعب في نادي مانشستر يونايتد، منذ 2016، حيث انتقل إليه بصفقة تخطت قيمتها الـ 105 ملايين يورو ليكون حينها اللاعب الأغلى في العالم.



ومنذ تتويجه بجائزة الفتى الذهبي، حقق بوجبا رفقة يوفنتوس لقب الدوري الإيطالي 3 مرات، ولقبين في كأس إيطاليا ومثلهما للسوبر الإيطالي، كما حصد لقب كأس الرابطة الإنجليزية والدوري الأوروبي بقميص مانشستر يونايتد، كما توج بلقب كأس العالم 2018 رفقة منتخب فرنسا.

كيليان مبابي

فرنسي آخر توج بهذه الجائزة، حيث حصدها في 2017 وهو بعمر التاسعة عشرة، وحينها كان يلعب في نادي موناكو، قبل انتقاله إلى نادي باريس سان جيرمان.



وحاليًا يعد مبابي أحد أبرز الظواهر في كرة القدم العالمية، وأبرز النجوم الشباب على الإطلاق، والمنافسة على ضمه من النادي الباريسي مشتعلة على أشدها، في ظل رغبة نادي ريال مدريد في الحصول على خدماته بأي ثمن، حيث ترى فيه إدارة النادي الملكي اللاعب القادر على حمل الفريق هجوميًا خلال السنوات المقبلة.

سيرجيو أجويرو

أحد أهم وأبرز المهاجمين في كرة القدم حاليًا، وحصد الجائزة في 2007 وهو بعمر التاسعة عشرة، حين كان لاعبًا في نادي أتلتيكو مدريد، بعد موسم واحد فقط من انتقاله إلى «الروخي بلانكوس» قادمًا من نادي إنديبندينتي الأرجنتيني.

مسيرة أجويرو منذ تتويجه بالجائزة شهدت منحنًا تصاعديًا لم ينخفض حتى الآن، وبعد 12 عامًا من تتويجه بها، لا يزال «كون أجويرو» واحدًا من المهاجمين المشار إليهم بالبنان.



وفي 2011، وبعد خوض 175 مباراة رفقة نادي العاصمة الإسبانية حصد خلالها لقب الدوري الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي في 2010، وتسجيل 74 هدفًا، انتقل أجويرو إلى مانشستر سيتي، والذي لعب معه حتى الآن 247 مباراة سجل خلالها 172 هدفًا، حصد خلالها لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في 4 مناسبات، ومثلها لبطولة كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين، ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة، و3 ألقاب في بطولة الدرع الخيرية.

واين روني

انطلاقة الفتى الإنجليزي الذهبي واين روني مع عالم كرة القدم، منحته جائزة الفتى الذهبي في عامها الثاني، 2004، وهو بعمر التاسعة عشرة فقط، أثناء لعبه في صفوف نادي إيفرتون الإنجليزي، وقبل انتقاله إلى نادي مانشستر يونايتد.

اقرأ أيضًا: لسبب واحد.. روني يتوقع فوز ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي

ومنذ تتويجه بالجائزة، حقق روني لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في 5 مناسبات، ولقبًا في كأس الاتحاد الإنجليزي، و3 بطولات لكأس الرابطة الإنجليزية، و4 مباريات لبطولة الدرع الخيرية، ولقب دوري أبطال أوروبا مرة واحدة ومثلها للدوري الأوروبي وكأس العالم للأندية.

ويعد روني أكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف في تاريخ مانشستر يونايتد برصيد 253 هدفًا، كما أنه الهداف التاريخي لمنتخب إنجلترا بـ 53 هدفًا، كما يعد أكثر لاعب سجل أهداف لناد واحد في الدوري الإنجليزي الممتاز، برصيد 183 هدفًا.

ليونيل ميسي

أسطورة الكرة العالمية، ونجم نادي برشلونة الإسباني، حصل على الجائزة في عام 2005، ومن حينها وهو بعمر الثامنة عشرة فقط، والباقي من التاريخ.

اقرأ أيضًا: «هذا لم ينته بعد».. 15 عامًا من ليونيل ميسي

اخبار ذات صلة