Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
مونييه: لم أتعمد إيذاء هازارد.. والحظ وقف في صفه

مونييه: لم أتعمد إيذاء هازارد.. والحظ وقف في صفه

تحدث المدافع البلجيكي توماس مونييه، لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، عن إصابته لزميله في المنتخب إيدن هازارد، لاعب ريال مدريد الإسباني، في 26 نوفمبر 2019.

حسام نور
حسام نور
تم النشر
آخر تحديث

اعترف اللاعب البلجيكي إيدن هازارد، نجم فريق ريال مدريد الإسباني، في الأسبوع الماضي أنه موسمه الأول بقميص النادي الملكي لم يكن كما يتمنى حيث قال: «موسمي الأول في مدريد سيء. وسيتم الحكم على مستواي في الموسم الثاني، والأمر متروك لي لأكون في حالة جيدة العام المقبل».

ويعود تصريح هازارد هذا بسبب تأثر موسمه الأول مع ريال مدريد بعد تعرضه للإصابة في الكاحل في يوم 26 نوفمبر 2019 الماضي في المباراة التي جمعت الميرنجي أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في دور المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا على ملعب «سانتياجو برنابيو» بعد تدخل عنيف من مواطنه توماس مونييه، زميله في منتخب بلجيكا.

ومنذ ذلك الحين اختفى هازارد لمدة حوالي 3 أشهر تقريبا، وعندما عاد للمشاركة تعرض لانتكاسة جعلته يضطر للخضوع إلى عملية جراحية في 5 مارس 2020 الماضي في مدينة دالاس بالولايات المتحدة الأمريكية وهو الآن في مرحلة التعافي.

وخرج المتسبب في تعثر موسم هازارد الأول مع ريال مدريد، توماس مونييه، للحديث أمام وسائل الإعلام عن هذه الواقعة منكرا تعمد إصابته، قائلا خلال حواره مع صحيفة «أر تي بي إف» البلجيكية: «لم أتعمد إصابة هازارد».

وهذه الإصابة غيرت من تطلعات البلجيكي لموسمه الأول مع ريال مدريد، النادي الذي يعشقه منذ صغره، بل وهددت بغيابه عن المشاركة مع منتخب بلاده بلجيكا في بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020»، ولكن بفضل تفشي وباء فيروس كورونا المستجد المعروف علميا باسم «كوفيد-19» فقد قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» تأجيلها إلى صيف 2021 وبالتالي ستستفيد بلجيكا من هذا وستتمكن من الاستمتاع من رؤية نجمها بحالة بدنية 100% في البطولة القارية.

اقرأ أيضا: مونييه يعلن رغبته في البقاء بصفوف باريس سان جيرمان

عندما سُئل عن تعليق بطولة كأس الأمم أوروبية «يورو» هذا العام، تذكر مونييه صديقه هازارد مرة أخرى وقال مازحا: «أخبرت نفسي أن إيدن هازارد كان محظوظًا بإلغاء كأس الأمم الأوروبية، الأمر جيد بالنهاية».

وتابع المدافع البلجيكي الحديث عن اليورو: «لا يهم تأجيله لأنه ليس من الممكن تحمل الكثير من المخاطر، وكان لا بد من تأجيل البطولة. الشيء الرئيسي هو إقامتها. وبالمناسبة، لا أمانع الذهاب إلى كأس العالم بعد عام من اليورو».

توماس مونييه، الذي اعتذر بعد ساعات من تدخله المشؤوم على لاعب ريال مدريد قائلا: «أنا لا أريد مطلقا إيذاء أحد، ناهيك أن هذا الشخص هو إيدن هازارد»، قائلًا إنه لم يخش أبدا غياب هازارد عن بطولة اليورو، وواصل: «لم تكن لدي شكوك حول مشاركته مع المنتخب، فالإصابة كانت في وقت مبكر للغاية في شهر ديسمبر، وفي البداية كانت فترة استشفائه تشير إلى أسبوعين ثم أصبحت شهرين ثم حدثت الانتكاسة، ولكنني لم أشك في عودته، حتى لو كانت بطولة اليورو سيتم خوضها هذا العام لكان سينضم لنا».

جدير بالذكر أن إيدن هازارد، البالغ من العمر 29 عاما، مثل جميع الموجودين في إسبانيا يقضى فترة الحجر الصحي خلال حالة الطوارئ التي فرضتها الحكومة في منزله بمدريد ويسير على جميع خطط التعافي التي حددها له أطباء ريال مدريد وعلى رأسهم المعد البدني جريجوري دوبون. وقبل أسبوعين قاموا بإزالة الغرز من العملية الجراحية وأصبح الآن يستطيع المشي على قدميه.

اخبار ذات صلة