توماس جرافسين.. لاعب الكرة الذي كسر أسنان رونالدو وجنى ثروة من القمار

اللاعب الذي كان محط التساؤل الجماهير والمدربين هل كان لاعبًا أكذوبة لا يمت للكرة بصلة أم أنه لاعب جيد لم يأخذ فرصة كافية في عالم المستديرة

0
%D8%AA%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B3%20%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%B3%D9%8A%D9%86..%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A%20%D9%83%D8%B3%D8%B1%20%D8%A3%D8%B3%D9%86%D8%A7%D9%86%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%88%D8%AC%D9%86%D9%89%20%D8%AB%D8%B1%D9%88%D8%A9%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%85%D8%A7%D8%B1

اللاعب الدنماركي توماس جرافسين كان دائمًا محط سخرية واستفسار من زملائه ومدربيه والجماهير على الأخص، كانت الكثير من الجماهير رأت أنه لا يستحق أن يكون لاعبًا بين صفوف فريق كبير وعريق بين ريال مدريد الإسباني في فترة كان الفريق يعج بأهم النجوم على مستوى القارة الأوروبية، أمثال ديفيد بيكهام الإنجليزي، الظاهرة رونالدو البرازيلي، راؤول جونزاليس.

ووصف الكثيرون اللاعب بأنه قنبلة يدوية توشك على الانفجار، نظرًا لأفعاله الجنونية طوال مسيرته الكروية التي دائما ما كانت محط دهشة وتعجب من زملائه ومدربيه على مشواره، سواء مع نادي فيجل بولدكول انتقالا إلى هامبورج الألماني، ثم إيفرتون الإنجليزي وريال مدريد الإسباني وأخيرًا سيلتيك الإسكتلندي.

ورغم هذه المسيرة الحافلة بالمواقف مع اللاعب فإنه قرر الاعتزال في عمر الثانية والثلاثين، واختفى عن عالم المستديرة نهائيًا، ليعود مرة أخرى إلى الواجهة، بعد سنوات لكن من بوابة النجوم والساحة الفنية، فاللاعب الآن يعيش بمدينة لاس فيجاس الأمريكية، وقد استطاع أن يجمع ثروة قدرها 80 مليون جنيه إسترليني من ممارسة ألعاب القمار.

إصابة واين روني بالألعاب النارية

مسيرة جرافسين الكروية عرفت العديد من الأمثلة لقيامه بتصرفات غريبة، فقد كان مشاكسًا مع زملائه، حيث إنه في مرة من المرات أطلق على زميله في فريق إيفرتون اللاعب الإنجليزي واين روني ألعاب نارية في موسم 2003-2004.

كسر أسنان رونالدو

لحظة انتقال وسط الملعب الدنماركي إلي فريق ريال مدريد كان البعض يرى أنه ذهب من أجل المال والراتب الكبير، ولكن اللاعب حاول البقاء في صفوف الفريق وكأن الأمر توقف على حياته كلها، واستطاع تكوين صداقات مع اللاعبين وأحبوه ولكن مستواه لم يكن يليق باللعب في الفريق الملكي كبير عاصمة مدريد.



كان لأفعاله الغريبة تأثير كبير عليه في إحدى المرات قام اللاعب بطرح رونالدو، أفضل مهاجم وهداف العالم في ذلك الوقت أرضًا، اللاعب الذي كان يعشقه الكثير من جماهير الفريق الأبيض.

تسببت مواقفه في ظهور الرعب والخوف بين إدارة الفريق نظرًا لحجم العنف الذي يقوم به اللاعب، وأطلقت عليه الصحف الإسبانية في ذلك الوقت «الغول الذي لا يرحم».



ورغم قوة رونالدو الجسمانية فإنه لم يستطع الإفلات من جرافسين والتخلص منه، وانتهى به الأمر مثل الدمية في أيدي طفل صغير يلهو بها كما يشاء.

حياة اللاعب بعد الاعتزال

دائما ما كان اللاعب محط أنظار الجميع نظرا لمواقفه، والمشاكسات التي كان يقوم بها مع زملائه في الفريق، حتى هذا الوقت، فقد نشرت الصحف أخبارًا عن اللاعب الذي استطاع تحقيق ثروة خيالية من ألعاب القمار، ويعيش حالة من الثراء الفاحش بمدينة لاس فيجاس الأمريكية.

مسيرة اللاعب الدنماركي توماس جرافسين

إيفرتون الإنجليزي

عدد المباريات: 160 مباراة

عدد الأهداف: 12 هدفا

دقائق اللعب: 12.269 دقيقة

عدد صناعة الأهداف: 6 أهداف

ريال مدريد الإسباني

عدد المباريات: 49 مباراة

عدد الأهداف: هدف وحيد

دقائق اللعب: 3.227 دقيقة

هامبورج الألماني

عدد المباريات: 83 مباراة

عدد الأهداف: 6 أهداف

عدد صناعة الأهداف: 5 أهداف

دقائق اللعب: 6.351 دقيقة

سيلتيك الأسكتلندي

عدد المباريات: 24 مباراة

عدد الأهداف: 6 أهداف

دقائق اللعب: 1.711 دقيقة

منتخب الدنمارك

عدد المباريات: 66 مباراة

عدد الأهداف: 5 أهداف

.