تقييم آس| أسينسيو يبتسم من جديد.. وينشر البهجة في ريال مدريد

هز فريق ريال مدريد شباك فالنسيا في ثلاث مناسبات خلال اللقاء الذي جمعهما أمس الخميس في إطار منافسات الجولة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني

0
%D8%AA%D9%82%D9%8A%D9%8A%D9%85%20%D8%A2%D8%B3%7C%20%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%8A%D9%88%20%D9%8A%D8%A8%D8%AA%D8%B3%D9%85%20%D9%85%D9%86%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF..%20%D9%88%D9%8A%D9%86%D8%B4%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%87%D8%AC%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

استضاف ريال مدريد الإسباني أمس الخميس فريق فالنسيا لخوض مواجهة الجولة التاسعة والعشرين من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني.

واستطاع صاحب الأرض تحقيق الانتصار بثلاثية نظيفة سجل الأول والثالث الفرنسي كريم بنزيما، بينما أحرز الثالث الإسباني العائد من فترة غياب دامت لأكثر من 10 شهور ماركو أسينسيو.

وإليكم تقييم لاعبي ريال مدريد:

كورتوا

عانى فريق ريال مدريد من بعض الاختراقات الدفاعية في الشوط الأول، وتعرض مرمى تيبو كورتوا للتهديد في أكثر من كرة، وظهرت حالة من التوتر على اللاعب، لا سيما في الكرات الأرضية، وبالرغم من غياب الحارس البلجيكي عن مستواه الذي سبق فترة التوقف؛ إلا أنه أنقذ ريال مدريد من عدة كرات، أبرزها تسديدة رودريجو القوية.

كارفاخال

حصل داني كارفاخال على أحد أفضل فرص ريال مدريد في الشوط الأول، ولكنه أخفق في ترجمتها إلى هدف، ولم تُلاحظ أي مشكلات بدنية على اللاعب طيلة مشاركته مما يُشير إلى أن سحبه من ملعب لقاء إيبار كان أمرًا احترازيًا فقط، كما أنقذ داني فريقه من هدف محقق بعد أن منع فيران من الوصول إلى مرمى كورتوا.

فاران

تسبب رافاييل فاران في خطأ كاد أن يتسبب في هز شباك فريقه، ولكنه قدم بصفة عامة أداءً جيدًا طيلة مشاركته ولم يُخفق سوى في كرة رودريجو الأولى فقط.

اقرأ أيضًا: أسينسيو بعد تألقه أمام فالنسيا: الهدف وراءه مجهود مكثف

راموس

غابت الثقة بالنفس بعض الشيء عن سيرجيو راموس في لقاء اليوم وارتكب عدة أخطاء في محاولاته بالخروج بالكرة، ولكن ما يشفع له هو تفوقه على ماكسي جوميز في اللقاء، إذ منعه من اللعب خلف خطوط ريال مدريد وسيطر عليه تمامًا، كما تقدم راموس بالكرة للأمام في أكثر من مناسبة مما أسهم في الزيادة الهجومية لفريقه، وتسبب راموس في طرد لي كينج إن.

ميندي

عال زين الدين زيدان على مواطنه فيرلاند ميندي في مركز الظهير الأيسر على حساب المخضرم مارسيلو، وأسهم الفرنسي بما كان منتظرًا منه.

وقدم اللاعب مردودًا دفاعيًا متميزًا، إذ سيطر تمامًا على سولير وفيران، وأسهم كذلك في النواحي الهجومية، حيث كان صاحب تمريرة الهدف الثاني الذي جاء بأقدام أسينسيو.

فالفيردي

مال فيديريكو فالفيردي اليوم إلى الجبهة اليمنى لمساعدة كارفاخال للحد من انطلاقات ومحاولات اختراق جبهته عن طريق جايا وفيران.

وفي الشوط الثاني تمركز في وسط الملعب وتقدم للأمام بعض الشيء وأطلق قذيفة من خارج منطقة الجزاء، ولكنها أخطأت المرمى، ليغادر الملعب في الدقيقة 74 ويدخل أسينسيو بدلًا منه.

كروس

أخفق توني كروس في نقل سرعة اللعب التي كانت تحتاجها المباراة خلال شوطها الأول، وحاول اللاعب التسديد على مرمى المنافس في أكثر من مناسبة، ولكنها باءت جميعًا بالفشل.

وفي الشوط الثاني تحسن أداؤه كثيرًا كباقي عناصر الفريق، وكان على وشك تسجيل الثالث من ركلة حركة مباشرة، ولكن سيليسن أنقذها.

كاسيميرو

كان كاسيميرو أفضل لاعبي خط وسط ريال مدريد في لقاء اليوم، وحاول التسجيل كذلك من خارج منطقة الجزاء وبالرأس بعد إحدى الكرات العرضية، ولكن الحظ لم يحالفه.

وفي الشوط الثاني أنقذ إحدى كرات جيديس الخطيرة التي كانت كفيلة بهز شباك تيبو.

مودريتش

حاول لوكا مودريتش تنشيط أداء ريال مدريد الذي تراجع قليلًا في الشوط الأول، وتطور أداء الكرواتي كثيرًا في الشوط الثاني وحاول اختراق خط دفاع فالنسيا في أكثر من مناسبة.

بنزيما

شارك الفرنسي كريم بنزيما في كرات عديدة في الشوط الأول، ولكنه لم يسدد كثيرًا على مرمى الخصم.

وحاول ريال مدريد هز شباك فالنسيا في 9 محاولات بالشوط الأول لم تحمل أيهما توقيع المهاجم الفرنسي، ولكن انقلبت الأمور في الشوط الثاني ليسجل اللاعب الأول ويضيف الثالث لفريقه من تسديدتين رائعتين، هذا هو بنزيما الذي يحتاجه ريال مدريد.

اقرأ أيضًا: ريال مدريد يضرب فالنسيا بثلاثية في الدوري الإسباني

هازارد

كان البلجيكي إيدن هازارد الأكثر حضورًا في الخط الهجومي لريال مدريد بالشوط الأول، وسدد الكرة على الخصم في ثلاث مناسبات أخفق في تسجيلها جميعًا.

وفي الشوط الثاني سدد كرة أخرى ولكنها عانقت السحاب، ومع ذلك كان هازارد من مرر كرة هدف ريال مدريد الأول الذي وقع عليه بنزيما.

وعلى مستوى المراوغات لا يزال هازارد يتحسن ويستعيد مهارته شيئًا فشيئًا، النسخة الأفضل من هازارد أصبحت أقرب من أي وقت مضى.

أسينسيو

عاد أسينسيو بعد غياب دام لأكثر من 10 شهور، واستطاع اللاعب إضافة ثاني أهداف فريقه بعد 29 ثانية فقط من دخوله إلى الملعب، كما كان من مرر كرة الهدف الثالث لريال مدريد والثاني لبنزيما.

فينيسيوس

دخل فينيسيوس جونيور في الدقيقة 82 بدلًا من هازارد، وفي أول لمساته كان قريبًا من إضافة هدف لفريقه، ولكنه أخفق في ذلك.

.