تقنية الـ«VAR» تنقذ ريال مدريد من السقوط أمام بلد الوليد

رفع الانتصار رصيد ريال مدريد للنقطة 51 في المركز الثالث بجدول الترتيب، بفارق 5 نقاط خلف أتلتيكو مدريد وبرشلونة المحلق في الصدارة بـ63 نقطة.

0
%D8%AA%D9%82%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%80%C2%ABVAR%C2%BB%20%D8%AA%D9%86%D9%82%D8%B0%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%82%D9%88%D8%B7%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A8%D9%84%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF

عاد فريق ريال مدريد لطريق الانتصارات، بعد أن أمطر شباك مضيفه بلد الوليد (1-4) بعد أن كان متأخرا بهدف نظيف، وذلك في اللقاء الذي أقيم الأحد في ختام الجولة الـ27 من الدوري الإسباني لكرة القدم «الليجا».

وعلى ملعب (خوسيه ثوريا)، كانت الإثارة حاضرة منذ بداية اللقاء، حيث شهدت الدقيقة 12 احتساب ركلة جزاء لأصحاب الدار نفذها روبين ألكاراز ولكنه أطاح بالكرة بغرابة فوق مرمى تيبو كورتوا.

استمرت حمى البداية لدى لاعبي بلد الوليد، حيث لم تكد تمر دقيقيتين حتى سجل سيرجيو جوارديولا الهدف الأول ولكن الحكم ألغاه بعد الرجوع لتقنية حكم الفيديو المساعد «VAR» بداعي تواجد كيكو، ممرر كرة الهدف، في موقف تسلل.

ثم بعد 3 دقائق سجل نفس اللاعب هدفا آخر لفريقه ولكن مسلسل الحظ العثر استمر بعد أن ألغى الـ«VAR» الهدف للتسلل أيضا.

هدف أول شرعي

لم يستفد لاعبو ريال مدريد من التهديد المستمر للاعبي بلد الوليد، لتتلقى شباكهم هدف أول «شرعي» هذه المرة في الدقيقة 29 بقدم أنور محمد التهامي، المغربي-الإسباني.

ولكن رد لاعبو الريال لم يتأخر كثيرا، حيث أن أدرك الفرنسي رافائيل فاران التعادل بعد خمس دقائق فقط بعد أن تابع كرة داخل المرمى بقدمه مستغلا حالة الارتباك داخل المنطقة.

وفي الشوط الثاني، استفاق لاعبو الريال ليسجل الفرنسي كريم بنزيمة هدف التقدم للمرة الأولى في الدقيقة 51 من ركلة جزاء، قبل أن يعود نفس اللاعب ويهز الشباك مجددا بهدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه من رأسية داخل المنطقة وسط غياب تام من الرقابة الدفاعية.

طرد كاسيميرو

وعلى الرغم من لعب الريال منقوصا من لاعب في الدقيقة 80 بطرد البرازيلي كاسيميرو ببطاقة صفراء ثانية، إلا أن هذا لم يمنع الميرينجي من قتل اللقاء تماما بهدف رابع في الدقيقة 85 بقدم الكرواتي لوكا مودريتش الذي توغل داخل منطقة جزاء بلد الوليد ثم أسكن الكرة بهدوء على يسار الحارس جوردي ماسيب.

وبهذا الانتصار ينفض الفريق الملكي غبار الفترة الماضية التي شهدت 3 هزائم متتالية ما بين كأس الملك والليجا (على يد برشلونة)، ودوري الأبطال (أمام أياكس أمستردام)، كلفته توديع بطولتي الكأس والتشامبيونز، فضلا عن ابتعاده عن المنافسة على لقب الليجا.

ورفع الانتصار رصيد الريال للنقطة 51 في المركز الثالث، بفارق 5 نقاط خلف أتلتيكو مدريد وبرشلونة المحلق في الصدارة بـ63 نقطة.

من جانبه، استقبل بلد الوليد خسارته الرابعة على التوالي، الـ13 منذ بداية الموسم، ليظل رصيد الفريق عند 26 نقطة في المركز الـ16.



فوز أول لإشبيلية في آخر 6 مراحل

وبقي إشبيلية في دائرة المنافسة على المشاركة ايضا في دوري الأبطال أوروبا بفضل بن يدر الذي قاده للفوز على ضيفه ريال سوسييداد 5-2.

وسجل بن يدر ثلاثة من أهداف فريقه الخمسة (48 و58 و61) وبابلو سارابيا (25) وميكيل أويارسابال (69 خطأ في مرمى فريقه) الهدفين الآخرين، فيما كان هدفا الضيف الباسكي من نصيب أويارسابال بالذات (28 و77 من ركلة جزاء).

وهو الفوز الأول للنادي الأندلسي في آخر 6 مراحل وثان فقط في 11 مرحلة، ليرفع رصيده الى 40 نقطة في المركز السادس بفارق خمس عن خيتافي صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال.



خيسي يقود ريال بيتيس للفوز على سلتا فيجو

كما أبقى خيسي رودريجيز، المهاجم السابق لريال مدريد، على آمال فريقه الجديد ريال بيتيس بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ موسم 2005-2006، وذلك بقيادته للفوز على مضيفه سلتا فيجو 1-صفر.

وسجل خيسي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 80، مفتتحا سجله التهديفي مع النادي الأندلسي الذي انتقل اليه أوائل العام الحالي على سبيل الإعارة من باريس سان جيرمان الفرنسي.

ورفع ريال بيتيس رصيده إلى 39 نقطة في المركز الثامن بنفس نقاط فالنسيا السابع الذي حقق فوزا مثيرا على حساب مضيفه جيرونا 3-2 بفضل هدف سجله في الدقيقة الأخيرة فيران توريس بعد هجمة مرتدة سريعة وتمريرة من الفرنسي جوفري كوندوجبيا.



فالنسيا يعبر جيرونا

واستحق فالنسيا الذي حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة التاسعة تواليا، الفوز لاسيما أنه أكمل اللقاء في ربع الساعة الأخير تقريبا بعشرة لاعبين بعد طرد المدافع الأرجنتيني فاكوندو رونكاليا بالانذار الثاني.

كما أن فريق "الخفافيش" تقدم مرتين عبر البرتغالي جونسالو غيديث (14) ودانيال باريخو (53)، قبل أن يعادل المضيف الكاتالوني عبر جوناس راماليو أولا (22) ثم الأوروجوياني كريستيان ستواني (83 من ركلة جزاء).

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، خطف فيران توريس هدف الفوز الثامن لفريقه خلال هذا الموسم الذي وصل فيه الى نهائي مسابقة الكأس الإسبانية حيث يلتقي برشلونة حامل اللقب في 25 ايار/مايو.



فياريال يهزم ليفانتي

وانتزع فياريال فوزا قاتلا هاما جدا لصراعه من أجل البقاء، وجاء على حساب مضيفه ليفانتي بهدفين سجلهما روبير والنيجيري صامويل شوكويزي في الدقيقتين الثالثة والسادسة من الوقت بدل الضائع، رافعا رصيده الى 26 نقطة في المركز السابع عشر بفارق نقطة عن سلتا فيجو الثامن عشر.

.