الأمس
اليوم
الغد
تقارير تؤكد محاولة بيكيه شراء أقدم نادي في العالم

تقارير تؤكد محاولة بيكيه شراء أقدم نادٍ في العالم

أشارت تقارير أمريكية إلى أن جيرارد بيكيه، مدافع فريق برشلونة الإسباني، كان بصدد شراء أقدم نادٍ في العالم الصيف الماضي ولكن الصفقة باءت بالفشل.

محمد سعد
ترجمة: محمد سعد

يمتلك جيرارد بيكيه، مدافع فريق برشلونة الإسباني، قوة اقتصادية كبيرة متمثلة في شركة «كوزموس جلوبال هولدينج» ساعدته بالتأكيد في شراء ناديي أندورا وخيمناستيك مانريسا والحصول على حقوق رعاية بطولة كأس ديفيز للتنس.

ويبدو أن مدافع حامل لقب النسخة الماضية من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني لا يرغب في التوقف عن الاستثمار، إذ كشفت تقارير صحفية صادرة عن موقع «ذا أتلتيك» الأمريكي أن بيكيه حاول الصيف الماضي شراء نادي نوتس كاونتي الإنجليزي، والذي يعد أقدم نادٍ في العالم تأسس عام 1862.

وأفاد الموقع الأمريكي أن مسئولي شركة «كوزموس» اجتمعوا مع مالك النادي آنذاك، آلان هاردي، لبحث كل جوانب تلك الصفقة، ولكن سوء الحالة الاقتصادية لفريق نوتنجهام حالت دون إتمامها، إذ لم يستطع النادي آنذاك دفع رواتب اللاعبين والجهاز الفني، هذا بالإضافة إلى وجود دين بقيمة مليون يورو لوزارة المالية، كل هذا أجبر رجل الأعمال الإنجليزي هاردي بيع النادي قبل الحادي والثلاثين من شهر يوليو الماضي.

وبالفعل لم يجد هاردي خيارًا آخر سوى بيع النادي إلى الأخوين الدنماركيين ألكسندر وكريستوفر ريدتز، اللذان قد قدما له عرضًا بالفعل في خضم تلك الأزمات وصلت قيمته 11 مليون يورو.

وأشارت الأنباء الصادرة في هذا الشأن إلى أن بيكيه كان يعتزم إجراء استثمارات قوية أخرى في هذا النادي على غرار الأعمال الاستثمارية الكبيرة التي قام بها خلال السنوات الماضية.

اقرأ أيضًا: بيكيه: قبل أسبوعين.. كنا في مشكلة «يستحيل حلها» داخل برشلونة

وأضافت بأن نية اللاعب كانت تدور حول تشييد مؤسسة شبابية بداخل نادي نوتس تشابه أكاديمية «لا ماسيا»، وبهذا سيكون النادي قادرًا على تمويل نفسه عن طريق بيع اللاعبين.

أزمة بيكيه مع الضرائب عرقلت الصفقة

وإضافة إلى ما قيل، أكد أيضًا الموقع الأمريكي أن نزاع بيكيه مع هيئة الضرائب الإسبانية، والتي طالبته وأجبرته بدفع 2 مليون يورو على شكل غرامات وضرائب عن الأعوام ما بين 2008 و2010 بسبب حقوق صورته، لم يساعده على حسم هذه الصفقة.

واستند الموقع الأمريكي في الأنباء الصادرة عنه على بعض اللوائح الإنجليزية، والتي تنص على أنه يُمنع على أي شخص أدين بجرائم تتعلق بالتضليل أو الاحتيال تشكيل جزء من أحد مجالس الإدارة بإنجلترا أو امتلاك أحد الأندية.

اخبار ذات صلة