تقارير: برشلونة يتوسل للبنوك لتجنب الإفلاس

أعلن برشلونة خلال موسم 2019-20 أنه يتوقع أن يكون أول ناد يكسر حاجز المليار جنيه إسترليني للدخل في عام واحد في كرة القدم، لكن هذا الرقم أفسد مساره بسبب جائحة فيروس كورونا.

0
%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1%3A%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%8A%D8%AA%D9%88%D8%B3%D9%84%20%D9%84%D9%84%D8%A8%D9%86%D9%88%D9%83%20%D9%84%D8%AA%D8%AC%D9%86%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%B3

أفادت تقارير أن برشلونة طلب من مجموعة من البنوك الكبرى تأخير سداد الديون حتى يتمكن النادي من تجنب الإفلاس، في تطور ينذر بالخطر لمشجعي النادي.

وفقًا لصحيفة «El Confidencial» الاقتصادية الإسبانية، فإن العمالقة الكاتالونيين طلبوا من شركات جولدمان ساكس وأليانز وبارينجز وأموندي وبرودنشيال تأجيل الديون المستحقة حتى يتمكن النادي من تجنب الإفلاس المحتمل.

ورد في التقرير أن النادي طلب من البنوك وصناديق الاستثمار إعفاء عن عدم الامتثال مالياً، مما يشير إلى عدم دفع 200 مليون يورو.

يقال إن رأس المال العامل السلبي لبرشلونة يبلغ 601.8 مليون يورو ولديهم ديون وشيكة تبلغ 300 مليون يورو، وقد طلبوا تأجيلها.

تظهر حسابات النادي أن ديون برشلونة تضاعفت خلال موسم 2019-20 وسط نتائج مالية مقلقة للغاية.

أظهرت الأرقام المالية للنادي، أن ديون النادي ارتفعت من 217 مليون يورو في يونيو 2019 إلى 488 مليون يورو في يونيو 2020.

في حين تم تقليص أجور الفريق الأول للنادي هذا العام، حيث وفر التادي 80 مليون يورو من فاتورة الأجور، ورغم ذلك لا تزال هناك توقعات مالية مقلقة للنادي.

وأعلن برشلونة خلال موسم 2019-20 أنه يتوقع أن يكون أول ناد يكسر حاجز المليار جنيه إسترليني للدخل في عام واحد في كرة القدم، لكن هذا الرقم أفسد مساره بسبب جائحة فيروس كورونا.

وكانت هناك اضطرابات كبيرة في النادي منذ الصيف الماضي، حيث انفجر الخلاف بين ليونيل ميسي وجوسيب بارتوميو مع سعي الأرجنتيني للخروج من النادي.

واعترضت إدارة النادي على أهلية شرط جزائي في عقده، وفي محاولة لتجنب معركة قانونية طويلة مع النادي، اختار ميسي البقاء هذا الموسم.

واستقال بارتوميو من منصبه منذ ذلك الحين، وكشف الرئيس المؤقت كارلوس توسكيتس لمحطة راديو كاتالونيا «RAC1»، أن النادي فشل في دفع رواتب اللاعبين المتفق عليها مسبقًا لشهر يناير.

واستهلكت أجور اللاعبين معظم ميزانية النادي، وكشف توسكيتس سابقًا أن رواتب الفريق بلغت 70 في المائة من إجمالي الميزانية المتاحة في النادي.

وكان من المقرر أن ينتخب برشلونة رئيسًا جديدًا في وقت مبكر من هذا العام، لكن ذلك تأجل بسبب جائحة فيروس كورونا.

وسيتعين على الرئيس المقبل ومجلس إدارته التعامل مع الوضع كأولوية، مع 420 مليون يورو من هذا الدين المستحق في الأشهر الـ12 المقبلة.

هذا شيء لا يستطيع النادي تحمله حاليًا، وبالتالي ستكون هناك حاجة على الأرجح إلى إعادة هيكلة مكلفة لتلك الديون، مما يلقي بالنادي في حفرة مالية أخرى.

.