Web Analytics Made
Easy - StatCounter
تفاصيل محادثة زيدان وفالفيردي التي غيرت مصيره مع ريال مدريد

تفاصيل محادثة زيدان وفالفيردي التي غيّرت مصيره مع ريال مدريد

أضحى الأوروجواياني فيديريكو فالفيردي لاعب وسط ريال مدريد الورقة الرابحة للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان وتعكس مشاركات وأرقام اللاعب ثقته بنفسه.

محمد سعد
سيرخيو جوميز - ترجمة: محمد سعد
تم النشر

بعد رحيل رافاييل بينيتيز وتولي الفرنسي زين الدين زيدان مهمة قيادة فريق ريال مدريد الإسباني في مرحلته الأولى منح فرصة حقيقية لوسط ميدانه البرازيلي كاسيميرو الذي بذل كل ما في وسعه وساعد زيدان على التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا في ثلاث مناسبات متتالية.

ورحل زيدان عن الفريق لعدة شهور ثم عاد مرة أخرى في مارس الماضي، أي منذ قرابة العام، وكان يمر ريال مدريد بفترة سيئة للغاية آنذاك على مستوى الأداء والنتائج.

وفي تلك الفترة كان المتبقي للفريق 11 مباراة فقط في الدوري الإسباني، وعاد زيدان لتكرار ما فعله من قبل مع كاسيميرو، ولكن هذه المرة مع لاعب وسطه الأوروجواياني فيديريكو فالفيردي.

وفي أول مباراتين لزيدان مع ريال مدريد في الموسم الماضي (سيلتا فيجو وهويسكا) منح الفرنسي للاعبه الأوروجواياني فرصة المشاركة في 28 دقيقة، ثم استبعده من قائمة فالنسيا، وبعد ذلك دفع به إلى التشكيلة الأساسية في 5 مباريات من الـ 8 المتبقية.

ورأى زيدان آنذاك أنه أمام لاعب قوي يمتلك سمات مواطنه ولاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي بول بوجبا ولديه القدرة على المساعدة على المستوى الدفاعي والهجومي، بالإضافة إلى حرية الحركة الذي سيتمتع بها كاسيميرو في وجوده.

وفي الموسم الماضي كان الجميع يتحدث عن اعتماد زيدان على جميع عناصره لتجربتهم والإبقاء على اللاعبين الذي سيعتمد عليهم في موسمه الحالي.

اقرأ أيضًا: فيدي فالفيردي.. المفتاح السحري لزيدان في حالة استئناف المسابقات

وفي تلك الفترة قرر زيدان بث حالة من الهدوء في نفس فالفيردي، وجمعت بينهما محادثة قال فيها المدرب الفرنسي للاعبه الأوروجواياني: «أنت لست تحت التجربة، تروق لي اللاعب الذي أنت عليه حاليًا، استمتع وأظهر القوة التي لديك».

ويبدو أن تلك المحادثة أثرت كثيرًا على اللاعب وغيرت مصيره وجعلته يبذل كل ما في وسعه ليعكس ثقة مدربه به، والدليل على ذلك أرقام فيديريكو وإسهاماته هذا الموسم.

أرقام فالفيردي مع ريال مدريد

وأضحى فالفيردي الورقة الرابحة لزيدان بجانب كاسيميرو، وأما بالنسبة إلى أرقام الأوروجواياني، فيجدر الإشارة إلى أن ريال مدريد تعرض لخسارتين فقط في 23 مباراة شارك اللاعب بتشكيلة فريقه الأساسية، بينما تعرض المرينجي للهزيمة في 4 مباريات من الـ 16 الذي غاب خلالها عن التشكيلة الأساسية، هذا منذ انطلاقة الموسم الجاري.

وفي وجود فالفيردي في الملعب يُسجل ريال مدريد 2.21 هدف في المباراة، في حين يستقبل 0.73 هدف، وفي غيابه يُحرز الفريق 1.31 هدف في اللقاء، في حين يستقبل 1.37 هدف.

اخبار ذات صلة