تفاصيل اللقاء الأول عام 1990.. حين غير قرار كرويف مصير جوارديولا

يعتبر الإسباني جوارديولا أحد أكثر المدربين نجاحًا في التاريخ، وهو واحد من اللاعبين البارزين بمركز محور الارتكاز.

0
%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%201990..%20%D8%AD%D9%8A%D9%86%20%D8%BA%D9%8A%D8%B1%20%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D9%83%D8%B1%D9%88%D9%8A%D9%81%20%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1%20%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%84%D8%A7

يعتبر الإسباني بيب جوارديولا -إلى جانب كونه أحد أكثر المدربين نجاحًا في تاريخ الكرة- واحدًا من اللاعبين البارزين في مركز محور الوسط، لاعب الارتكاز بطرازه الحديث.

جوارديولا، الذي يحتفل اليوم بعيد ميلاده التاسع والأربعين، كان من بين لاعبي الارتكاز المعدودين الذين يجيدون التمرير والتصويب والتكملة الهجومية، وقد شكل علامة فارقة في تكتيك المدرب يوهان كرويف الذي ابتدع أسلوب برشلونة المعروف «التيكي تاكا».

ولد جوارديولا في سانتبيدور في برشلونة، والتحق بأكاديمية لاماسيا الخاصة بناشئي برشلونة في عمر الثالثة عشرة، عراب برشلونة وأكاديمية لاماسيا أوريول تورت اكتشف جوارديولا على الطريقة الكلاسيكية، السير والبحث في شوارع برشلونة عن المواهب واكتشافها، بهذه الطريقة انضم جوارديولا إلى أكاديمية برشلونة في سن الثالثة عشرة.


اقرأ أيضًا: أوريول تورت.. عرّاب «لاماسيا» ومكتشف تشافي وبويول وجوارديولا

مكث جوارديولا في الفئات السنية الأدنى لبرشلونة لمدة 6 سنوات، قبل أن يشارك للمرة الأولى مع فريق برشلونة أمام قادش، حينها كان المدرب يوهان كرويف حاضرًا لهذا اللقاء التحضيري، وقبل أن ينتهي الشوط الأول سأل كرويف مدرب فريق الشباب تشارلي ريكساش عن «اللاعب الشاب الذي يلعب في الناحية اليمنى من الملعب».. جوارديولا كان جناحًا كلاسيكيًا في خط الوسط، على الطريقة التي كانت متبعة في أندية عديدة، لاعب على الناحية اليمنى يستطيع التوغل ويساهم في المهام الدفاعية والهجومية بامتياز، لاعب «بوكس تو بوكس» ولكن من جهة واحدة بالملعب.



كرويف سأل ريكساش عن الاسم، فقال له: «جوارديولا.. إنه جيد»..طلب كرويف جاء واضحًا: «عليك أن تغير مركزه إلى ارتكاز محوري» كان مركزًا يصعب التأقلم عليه ولم تكن أندية إسبانية عديدة تنتهج خططًا بها هذا المركز، لكن جوارديولا انسجم بمنتهى السرعة وصار يؤدي مهام هذا المركز بمنتهى الإتقان، قال كرويف فيما بعد إنه توقع التأقلم السريع من هذا الشاب، صعّده إلى الفريق الأول في نفس العام 1990، ليصبح فيما بعد محور الارتكاز الأساسي لما يعرف بفريق الأحلام الأول في برشلونة.

.