تفاصيل القضية التي سيحاكم فيها رئيس برشلونة السابق وزوجته غدًا

ستتبقى لروسيل رئيس برشلونة السابق قضية أخرى لم يحاكم فيها تتعلق بالاحتيال في قضية التعاقد مع اللاعب البرازيلي نيمار، لصالح صندوق «DIS»، الذي كان يمتلك 40% من الحقوق الرياضية للاعب

0
%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%20%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D8%A7%D9%83%D9%85%20%D9%81%D9%8A%D9%87%D8%A7%20%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%20%D9%88%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%AA%D9%87%20%D8%BA%D8%AF%D9%8B%D8%A7

يخضع رئيس نادي برشلونة السابق، ساندرو روسيل، الذي يقبع في الحبس منذ مايو 2017، للمحاكمة بدءا من غد الإثنين إلى جانب زوجته وأربعة أشخاص آخرين، بتهمة غسيل أموال تقدر بـ20 مليون يورو من الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، يعتقد أنه حصل على 6.5 مليون منها.

ويواجه روسيل، الذي كان قد أبدى أسفه في مقابلة مؤخرا مع إذاعة (راك1) عن تعرضه لـ«سرقة عامين» من عمره، مؤكدا أنه بريء بنسبة مائة في المائة، من عقوبة الحبس لـ11 عاما لغسيل الأموال والانتماء لمنظمة إجرامية كان يتولى بداخلها توزيع الأدوار، إضافة لدفع غرامة قدرها 59 مليون يورو.

وستتبقى لروسيل قضية أخرى لم يحاكم فيها تتعلق بالاحتيال في قضية التعاقد مع اللاعب البرازيلي نيمار، لصالح صندوق «DIS»، الذي كان يمتلك 40% من الحقوق الرياضية للاعب، وهي القضية المتهم فيها أيضا الرئيس الحالي للنادي، جوسيب بارتوميو.

تفاصيل القضية

وبخصوص القضية التي سيحاكم فيها غدا، فإن المتهمين ينسب لهم تشكيل منظمة اجرامية أخفت نحو 20 مليون يورو كعمولات غير شرعية متورط فيها أيضا الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي للعبة، ريكاردو تيكسيرا، الذي تولى المنصب بين عامي 1989 و2012.

وبالتحديد، فإن التهم خاصة بالحصول على عمولات تقدر بـ14.97 مليون يورو من حقوق بث 24 مباراة ودية لمنتخب البرازيل و5 ملايين أخرى لعقد رعاية مع شركة نايكي الرياضية.

وكان تيكسيرا قد وقع على عقد المباريات الودية مع شركة عربية مقرها في جزر كايمان، ويواجه تيكسيرا أيضا محاكمات في الولايات المتحدة بتهمة تلقي الاتحاد البرازيلي لرشاوى، وأيضا في اندورا وسويسرا.

كما ستحاكم أيضا زوجته، مارتا بينيدا (تواجه عقوبة الحبس 7 سنوات)، والمحامي جوان بيسولي (10 سنوات) والمواطن اللبناني الصديق لروسيل، شاهي أوهانيسيان (7 سنوات) والمشتبه بهما الآخران، بدرو أندريس راموس وجوسيب كولومير، اللذان يواجهان عقوبة الحبس 8 و6 سنوات على الترتيب.

رفض المحكمة الجنائية إطلاق سراحه

وكانت تقارير صحفية قد كشفت، فشل روسيل في التوصل لاتفاق مع المحكمة الجنائية الإسبانية، لإطلاق سراحه في ظل حبسه على ذمة قضية غسيل الأموال.

وقالت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية، إن روسيل عرض على المحكمة الجنائية تقديم كل ممتلكاته والتي تقدر بـ(35 مليون يورو) ككفالة، من أجل إطلاق سراحه من الحبس الاحتياطي.

وأكدت الصحيفة أن رفض القضاء الإسباني لعرض رئيس برشلونة كان مفاجئًا، خاصة أن هناك حالات مشابهة لقضية رئيس برشلونة السابق تم خلالها قبول كفالة أقل من 35 مليون يورو.

وذكرت الصحيفة، أن عرض رئيس برشلونة السابق يعد ثاني أضخم كفالة في التاريخ، ولكن المحكمة الجنائية رفضته بداعي أن ساندرو روسيل قد يراوغ العدالة وأنه يمتلك أموالًا خارج إسبانيا.

.