تعاون بين لاليجا وثربانتس لإعداد قاموس إسباني صيني خاص بكرة القدم

يهدف القاموس إلى تشجيع تعلم اللغة الإسبانية مستغلًا شغف الصينيين المتزايد باللعبة الأكثر شعبية وهي كرة القدم التي ما لبثت أن ذكرت كلمة إسبانيا فقط تذهب الأذهان إليها

0
%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%86%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%84%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%20%D9%88%D8%AB%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B3%20%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AF%20%D9%82%D8%A7%D9%85%D9%88%D8%B3%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D8%B5%D9%8A%D9%86%D9%8A%20%D8%AE%D8%A7%D8%B5%20%D8%A8%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85

تم تقديم أول قاموس إسباني صيني خاص بمفردات كرة القدم الأربعاء في مدينة شانجهاي، ويهدف القاموس إلى تشجيع تعلم اللغة الإسبانية مستغلًا شغف الصينيين المتزايد باللعبة الأكثر شعبية.

وقال أستاذ المحتوى اللغوي بمعهد ثربانتس في بكين ومعد هذا القاموس، ألبرت بوادا، لـ«إفي»: «عندما تقول كلمة إسبانيا أمام شخص صيني، فعادة ما يفكر في كرة القدم؛ وكانت هناك رغبة في الاستفادة من الفرصة وجعل كرة القدم عامل جذب لتعلم اللغة».

يمكنك أيضًا قراءة: ترتيب الدوري الإسباني.. ريال مدريد لا يقبل الهدية والكرة بملعب غرناطة

جدير بالذكر أن معهد ثربانتس أحد ناشري هذه المبادرة بالتعاون مع رابطة الدوري الإسباني (لاليجا)، راعية كرة القدم الإسبانية التي تعد من أكثر الألعاب التي يتابعها الصينيون.

وذكر بوادا أن «هناك الكثير من الناس الذين جاءوا إلى معهد ثربانتس لتعلم اللغة الإسبانية لأنهم يحبون كرة القدم» وأوضح أن الكتاب يتضمن مفردات أساسية عن كرة القدم «بأسلوب هزلي» يقدمه خورخي ألباريث، كما يتضمن أيضا عبارات مفيدة عندما يذهب صيني لمشاهدة مباراة كرة قدم في إسبانيا.

وتم تقديم الكتاب في مكتبة معهد ثربانتس في شنجهاي في فعالية شارك فيها السفير الإسباني في الصين، رافائيل ديثكايار، والأمينة العامة لمعهد ثربانتس، كارمن نوجيرو، والمدير العام لـ«لاليجا» في الصين، سيرجي تورينتس، وكذلك رئيسة معهد ثربانتس في الصين، إنما جونزاليث بوي.

وصرحت جونزاليث بوي «يتزايد الاهتمام باللغة الإسبانية في الصين بمرور الوقت، كما تتزايد عروض ثربانتس التعليمية بشكل كبير، لا سيما فيما يتعلق بموضوع تأهيل المعلمين.

وفي الواقع، تعد لاليجا واحدة من أقوى مؤسسات كرة القدم في الصين ولديها، من بين أمور أخرى، برنامج خاص بالمدربين العاملين في المدارس الكروية المنتشرة في البلد الأسيوي.

.