تصريحات سابقة لجوردي ألبا تكلفه الغياب عن منتخب إسبانيا

علاقة ظهير برشلونة لم تكن الأفضل مع لويس إنريكي ويبدو أنه سيدفع ثمن هذا الأمر في الفترة المقبلة

0
%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%AD%D8%A7%D8%AA%20%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A9%20%D9%84%D8%AC%D9%88%D8%B1%D8%AF%D9%8A%20%D8%A3%D9%84%D8%A8%D8%A7%20%D8%AA%D9%83%D9%84%D9%81%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D8%A8%20%D8%B9%D9%86%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7

شهدت قائمة منتخب إسبانيا الأولى تحت قيادة المدير الفني، لويس إنريكي، غياب العديد من الأسماء البارزة، على رأسها يأتي كل من كوكي لاعب وسط أتلتيكو مدريد وياجو أسباس مهاجم سلتا فيجو، وجوردي ألبا ظهير برشلونة، ويبدو أن تصريحات الأخير كلفته الغياب عن «لا روخا»، بعد أن كان أساسيًا لسنوات.

وأغلق المدرب الجديد الباب أمام أسئلة الصحفيين المتعلقة بأسباب غياب أكثر من نجم عن القائمة بقوله: «لقد قضيت وقتًا طويلًا من أجل دراسة اللاعبين وتحديد اختياراتي. وبالنسبة للاعبين غير المتواجدين ليس لدي أي تعليق ولن أتحدث عن أسباب استبعاد أي لاعب، ولكن لدي الكثير من الأسباب التي دفعتني لاختيار الأسماء الـ24 المتواجدة في القائمة».

وقد يكون ألبا هو أكثر المتضررين من تولي إنريكي قيادة المنتخب الإسباني، خاصة أن علاقتهما لم تكن الأفضل خلال فترة تولي المدير الفني تدريب برشلونة، وأبعده عن التشكيلة الأساسية في أكثر من مناسبة للفريق الكتالوني خلال عام 2017، خاصة بعد تغيير طريقة اللعب في النصف الثاني من الموسم قبل الماضي إلى 3-4-3.

ولم يكن ألبا سعيدًا في البرسا بسبب قرارات إنريكي، وهو ما أكده في تصريحات بعد انضمامه للمنتخب في العام نفسه، وأعرب عن سعادته للتدريب تحت إمرة المدير الفني للمنتخب وقتها، جولين لوبيتيجي. وقال اللاعب وقتها: «أنا أتمتع بثقة المدرب الكاملة، وهو الأمر الذي يسعدني كثيرًا ويدعمني، ولكنني أتمنى أن أحظى بالأمر نفسه في برشلونة».

وكانت تصريحات ألبا أكثر قسوة بعد رحيل إنريكي عن البرسا بعدما أكد أن الأمور ستكون أفضل بالنسبة له تحت قيادة مدربه الجديد، إرنستو فالفيردي، قبل أن يؤكد مع بداية الموسم أنه «سعيد للغاية ويلعب بالطريقة التي يفضلها، وأن الأمور لم تكن بهذه الجودة منذ فترة طويلة» في إشارة إلى الفترة التي قضاها تحت قيادة لويس إنريكي.

.