تشافي سيمونز.. جوهرة مينو رايولا المستقبلية

يعتبر الهولندي الشاب، تشافي سيمونز، واحدا من أبرز المواهب القادمة بقوة في عالم كرة القدم. ولفت اللاعب إليه الأنظار قبل انطلاق الموسم الجديد، بعد إعلانه الانتقال إلى باريس سان جيرمان الفرنسي وتركه لبرشلونة الإسباني.

0
%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%86%D8%B2..%20%D8%AC%D9%88%D9%87%D8%B1%D8%A9%20%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D9%88%D9%84%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%D9%8A%D8%A9

اكتسب اللاعب الشاب، تشافي سيمونز، شهرة كبيرة بفضل تألقه في الدرجات الدنيا لفريق برشلونة الإسباني على مدار الفترة الماضية، وكانت وسائل الإعلام تشبهه بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي. وفاجأ اللاعب الشاب الجميع اليوم بقراره الرحيل عن الفريق الكتالوني قبل انطلاق الموسم الجديد، من أجل الانتقال إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

نجح وكيل النجم الهولندي الشاب، الإيطالي مينو رايولا، في تسويق اللاعب بشكل مميز على مدار الفترة الماضية، الأمر الذي لفت له الأنظار داخل أرض الملعب وبين كشافي المواهب، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي أيضا، وهو ما بدا واضحا بوصول عدد المتابعين على حساب «إنستجرام» الخاص به إلى أكثر من 1.6 مليون شخص بعد إعلانه الرحيل عن البرسا.



تحول اسم اللاعب الشاب إلى مادة خصبة لترويج الشركات لمنتجاتها، وهو ما دفع العلامة التجارية الشهرية للملابس التجارية «نايكي»، إلى استغلال سيمونز في الترويج لمنتجاتها على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به، وهو ما لم يصل إليه بعد معظم اللاعبين الصاعدين من نفس فئته السنية، ويصبو إليه العديد من نجوم الكرة في الفرق الأولى بأكبر أندية أوروبا.

أشارت التقارير التي نشرها موقع صحيفة «موندو ديبورتيفو» إلى أن سبب رحيل اللاعب هو عدم الوصول إلى اتفاق مرضٍ يدفع متوسط الميدان الهجومي الهولندي لمواصلة المسيرة مع برشلونة.

وأوضح الموقع أن إدارة النادي الكتالوني عرضت على اللاعب عقدا سنويا بقيمة 200 ألف يورو، مع تلقيه وعود باللعب لعدة مباريات في الفريق الرديف الموسم المقبل. بالإضافة إلى حوافز ومتغيرات متوقفة على تحقيق بعض الأهداف على مدار الموسم، لم يرق الأمر إلى تشافي ووكيله رايولا، لينتهي به الأمر خارج أسوار النادي الإسباني، والانتقال إلى سان جيرمان.

رحلة سيمونز والتألق المبكر

ويلعب سيمونز في صفوف برشلونة منذ سن التاسعة، وانتقل إلى الفريق الكتالوني قادما من ألكامار الهولندي، وكان لاعبا لا غنى عنه في كل الدرجات التي لعب فيها مع البرسا، وآخرها فريق الناشئين الأول.

ولد تشافي في العاصمة الهولندية، أمستردام، واختار والده له ذلك الاسم، بسبب حبه لنجم برشلونة الإسباني السابق، ومدرب السد القطري حاليا، تشافي هيرنانديز.

ظهرت موهبة اللاعب الشاب سريعا، وكان من أهم نجوم «لا ماسيا»، ومع توهجه في إسبانيا، وقع اختيار العائلة على أحد أهم وكلاء اللاعبين، مينو رايو، من أجل تولي كل المهام الخاصة بعقود النجم الشاب وانتقالاته المستقبلية.

تشافي سيمونز لاعب مميز في وسط الملعب، وتسهل على العين متابعته على أرض الملعب، بفضل قصة شعره المميزة، وقدرته على أن يكون المحرك الأساسي لهجمات الفريق، بمهارات في التمرير والمراوغة ورؤية مثالية للملعب، تجعله أحد أبرز اللاعبين الشباب الجديرين بالمتابعة في الفترة المقبلة.

.