تسريب جديد.. برشلونة مطالب بدفع 39 مليون يورو لـ ميسي في يوليو

تتواصل الأحداث بسرعة في ملف البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي مع ناديه برشلونة الإسباني في أعقاب الكشف عن تفاصيل عقد اللاعب الأخير مع النادي.

0
%D8%AA%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D8%A8%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF..%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%85%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8%20%D8%A8%D8%AF%D9%81%D8%B9%2039%20%D9%85%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%20%D9%8A%D9%88%D8%B1%D9%88%20%D9%84%D9%80%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%88%0A

لم يكد مسؤولو نادي برشلونة الإسباني ينتهون من قنبلة تسريب عقد ليونيل ميسي، الأخير مع النادي بكامل تفاصيله المادية، والذي نشرته صحيفة «الموندو» الإسبانية أمس الأحد، حتى واصلت الصحيفة اليوم الاثنين الكشف عن تفاصيل جديدة بخصوص عقد اللاعب، والجوانب الماديه بينه وبين النادي الكتالوني.

ووقع ميسي عقده الحالي مع برشلونة، في صيف موسم 2017/2018، وينتهي في يونيو المقبل، وفجّرت صحيفة «الموندو» الإسبانية، أمس مفاجأة من العيار الثقيل بعدما كشفت عن أن ميسي يحصل بموجب هذا العقد على 555 مليون يورو (أكثر من نصف مليار يورو)، بحد أقصى 138 مليون يورو سنوياً، وربما يكون ذلك أحد أسباب الأزمة المالية الطاحنة التي يئن برشلونة تحت وطأتها في الفترة الماضية.

ووصالت «الموندو» اليوم نشر باقي التفاصيل عن عقد ميسي، رغم التهديدات التي اطلقها مسؤولو نادي برشلونة واللاعب الأرجنتيني نحو الصحيفة ومسؤوليها، والإعلان عن مقاضاتها في المحكمة جراء ما قامت بنشره من عقود خاصة بين اللاعب والنادي.

وقالت «الموندو»، في تقريرها الذي نشرته اليوم الاثنين الأول من فبراير 2021، أن برشلونة سيكون مطالباً بدفع 39 مليون يورو، لميسي في شهر يوليو المقبل، كمكافأة ولاء ووفاء، سواء رحل اللاعب عن النادي أو استمر في صفوف العملاق الكتالوني.

ووصفت الصحيفة في حديثها التعاقد بين ميسي وبرشلونة بـ «عقد المليونيرات»، ووفقاً لبنود العقد سيكون ميسي من حقه الحصول على 39 مليون يورو مكافأة الولاء، بحد أقصى بعد أسبوعين من نهاية عقده الحالي مع النادي والمقرر في 30 يونيو 2021.

واشتعلت في الساعات الماضية منذ أمس الأحد، ردود الفعل على تسريب عقد ميسي، وكان خافيير تيباس من بين الذين قدموا وجهة نظرهم في الأزمة، حيث دافع رئيس رابطة الدوري الإسباني عن إدارة برشلونة، موضحاً أن راتب ميسي يتناسب مع الدخل الذي يدره للنادي الكتالوني.

وأعرب تيباس عبر تويتر، أن القضية تتعامل معها صحيفة «الموندو»، بشكل غير عادل، لأنه لولا أزمة فيروس كورونا المستجد، لما عانى برشلونة من أزمة مادية، وأن ميسي ليس مسؤولاً عن هذه الأزمة المالية الطاحنة للنادي الكتالوني.

.