تجديد عقد لوكا مودريتش أمر محوري في خطط ريال مدريد

الكرواتي لوكا مودريتش، نجم ريال مدريد، أصبح لاعبًا لا غنى عنه، وسط تألقه مع المرينجي ودخوله في موسمه الأخير من عقده مع الفريق الأبيض.

0
%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D8%B9%D9%82%D8%AF%20%D9%84%D9%88%D9%83%D8%A7%20%D9%85%D9%88%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%20%D9%85%D8%AD%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AE%D8%B7%D8%B7%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

أصبح لوكا مودريتش، نجم ريال مدريد، لاعبًا لا غنى عنه، وسط تألقه مع المرينجي ودخوله في موسمه الأخير من عقده مع الفريق الأبيض ولدىه النية في الاعتزال داخل سانتياجو برنابيو.


ولمح مودريتش لهذه النية خلال الأسبوع الماضي، قائلاً: «أريد الاعتزال في ريال مدريد»، والأداء الذي يقدمه الكرواتي على أرض الملعب يحمس مسؤولي النادي الملكي لتمديد عقده على الرغم من التألق الكبير للاعب الشاب فيدي فالفيردي.


ويبدو أن انهاء مسيرة الكرواتي لن تكون قريبة، لأن لوكا لا يبخل في إرهاق نفسه حتى لو كان يمتلك الكرة الذهبية في منزله، وخلال أقل من أسبوع لعب بديلاً لكاسيميرو، واستطاع التألق كعادته والأبرز كانت في ملعب لا سيراميكا يوم السبت الماضي ضد فياريال (1-1) واستعادة الكرة 9 مرات وهي 3 أضعاف زميله الألماني توني كروس، وعاد مرة أخرى أمام انتر ميلان في دوري أبطال أوروبا، ليعيد نفس الرقم من استعادة الكرة، وكأنه يخطو نحو مرحلة شبابية جديدة.

ولا يزال وجود مودريتش مهمًا للنادي الملكي، ويظهر هذا أيضًا في توزيع الكرة، بدقة 97% وأمام الخفافيش تغلب على باريخو لاعب خط الوسط بنسبة 96% وفي ليلة مليئة بالاستحواذ على الكرة، مرر مودريتش أكثر من 100 كرة في المباراة بمعدل 109 تمريرة.



المُعلم للجوهرة الجديدة

المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، يستخدم مودريتش كمُعلم للنرويجي مارتين أوديجارد، الذي يرغب دائمًا في انسجامه مع الفريق الأبيض، وبالنسبة لزيدان يعتبر مودريتش النموذج المثالي لأوديجارد، لا سيما في ظل التناغم بين هذا الثنائي.


وتحدث لوكا عن أوديجارد خلال المؤتمر الصحفي لما قبل مباراة انتر ميلان، قائلاً: «إنه فتي جيد للغاية ومهاري وسيساعدنا بمميزاته»، ولم تتوقف نصائح الكرواتي لمارتين، بل أعلنها في نفس المؤتمر، مضيفًا: «عليه أن يكون هادئًا، ويستمتع بالكرة ويبذل أقصى ما لديه»، كلمات مودريتش تحرر النرويجي الشاب من أي ضغوط أي مخاوف دفاعية.


وزاد مودريتش من رقم 10 في يوم وداع الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا، وتجديد عقده يصبح يومًا تلو الآخر مهمًا للمريجني لكونه أحد القدامى المحاربين في كتيبة زيزو مثل سيرجيو راموس ولوكاس فاسكيز، الثلاثي الذي منح الفريق الأبيض أيام من المجد في أوروبا وكذلك في الليجا ولكن بشكل أقل وضوحًا.

.