تجديد عقد راموس مع ريال مدريد «محلك سر»

أصبحت مسألة تجديد عقد سيرجيو راموس مع ريال مدريد أكثر تعقيدًا، حيث يتمسك الطرفان بالشروط التي وضاعها على طاولة المفاوضات، والأمور تبدو متعثرة.

0
%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D8%B9%D9%82%D8%AF%20%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%88%D8%B3%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%C2%AB%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%83%20%D8%B3%D8%B1%C2%BB

مع تبقي 120 يومًا فقط على انتهاء عقد سيرجيو راموس مع ريال مدريد، أصبحت مفاوضات التجديد بين الطرفين في أخطر مراحلها، واقتربت من الوصول إلى طريق مسدود.

ومنذ الاجتماع الذي عقده فلورنتينو بيريز مع سيرجيو راموس يوم 30 ديسمبر الماضي، قبل ساعات من مواجهة إلتشي في آخر مباريات عام 2020، يظل الوضع معلقًا، والشروط الموضوعة على الطاولة من الطرفين لم تتغير.

النقطة المهمة هي أن بيريز عرض على راموس التجديد لمدة موسمين طالما وافق منذ البداية على تخفيض 10% من قيمة راتبه الحالي، والذي يحصل بموجبه قائد ريال مدريد على 12 مليون يورو صافية، أو التجديد لمدة موسم مع الاحتفاظ براتبه الحالي.

ويفترض المدافع المخضرم أنه مع الأزمة الاقتصادية الناتجة عن وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، فإنه لا يمكنه تحقيق التحسن المأمول في عقده، لكنه على الأقل طلب من إدارة ريال مدريد الاحتفاظ براتبه الحالي عند تجديد العقد، وأن يكون التخفيض بنسبة 10% بعد التوقيع المذكور.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن راموس كان يريد أن يكون العقد لمدة موسمين مع خيار التمديد لموسم آخر، ليكون آخر عقد كبير له في مسيرته الاحترافية، لكن بيريز أخبره بأن الوضع يبقى على ما هو عليه، وأنه لا يستطيع قبول ذلك الخيار.

ومما زاد الطين بلة، كان ما كشفه جوسيب بيدريرول في برنامج «ال شيرينجيتو»، بأن راموس أخبر رئيس ريال مدريد بأنه إذا لم يجد التقدير الذي يستحقه بعد خدمة النادي على مدار 16 عامًا، فإنه سيبدأ في الاستماع إلى العروض.

ويبدو أن الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لنادي ريال مدريد قد سئم في تكرار الحديث عن مسألة تجديد راموس في مؤتمراته الصحفية، لدرجة دفعته إلى القول: «آمل أن يتم إصلاح كل شيء مع راموس في أقرب وقت ممكن».

لكن الواقع هو أن الاتصالات الوحيدة بين الطرفين كانت المكالمات الهاتفية المتبادلة بين راموس وبيريز، بعد إصابة الرئيس بعدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، ثم اطمئنان فلورنتينيو على القائد بعد إجراء عملية الغضروف المفصلي في ركبته اليسرى، لكن التقارب على المستوى الشخصي لم ينجح في دفع الأطراف للرضوخ اقتصاديًا قيد أنملة.

وتحدث راموس مع الطاقم الإداري في ريال مدريد، وشرح لهم الأسباب التي يعتقد على أساسها أنه ليس من العدل تخفيض الراتب مرة أخرى بنسبة 10%، كما فعل من قبل بمبادرة شخصية منه في أبريل الماضي، بعد طلب الرئيس القيام بذلك.

ويعتقد راموس أن النادي يتجه للتعاقد مع واحد من بين أفضل 10 لاعبين في العالم في الصيف المقبل لتعزيز صفوف الفريق، وضم واحد من بين كيليان مبابي أو إيرلينج هالاند، وهذا يدل على أنه يمكن بذل جهد اقتصادي لمنحه التجديد الذي يستحقه.

وينبغي تقدير أن نسبة 10% التي يطلب فلورنتينو بيريز من راموس تخفيضها في عقده عند التجديد لمدة عامين، تعني انخفاضًا في راتبه الحالي مقداره 2.4 مليون يورو.

ورغم كل شيء، يضع راموس رغبته في الاستمرار مع ريال مدريد والاعتزال بالقميص الأبيض في أولوياته، وفي الواقع فإن عائلة اللاعب بالكامل مستقرة في مدريد.

لكن سيرجيو راموس لا يفهم أن النادي لا يريد أن يتنازل عن شبر واحد في المفاوضات، ولا يعير أي انتباه لقيمته في غرفة الملابس وفي الفريق، رغم أنه في الثلاثين من الشهر الجاري سيبلغ من العمر 35 عامًا.

ويعتبر راموس، كما فعل كريستيانو رونالدو، أن أمامه عامين أو ثلاثة أعوام على أقصى تقدير للعب في أعلى مستوى، ويرى أن الإدارة ليست واضحة تمامًا بشأن الطريقة التي تعاملوا بها معه للتحدث عن مستقبل مع الفريق.

ويدفع زيدان بشكل واضح من أجل استمرار راموس مع الفريق، كما فعل تمامًا عند قضية كريستيانو رونالدو، وكانت النتيجة ما حدث ورحل البرتغالي إلى يوفنتوس، لكن حينها كان رد فعل الفرنسي هو الاستقالة بعد أيام قليلة من معرفة خروج رونالدو من «سانتياجو بيرنابيو».


.