تتويج نافاس بلقب أفضل حارس في أوروبا يضع ريال مدريد في مأزق

نافاس نجح في خطف جائزة قد تبقي عليه أساسيا في حراسة مرمى ريال مدريد الموسم الجاري

0
%D8%AA%D8%AA%D9%88%D9%8A%D8%AC%20%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%A7%D8%B3%20%D8%A8%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84%20%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%B3%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7%20%D9%8A%D8%B6%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%A3%D8%B2%D9%82

اقتنص النجم الكوستاريكي، كيلور نافاس، جائزة أفضل حارس في أوروبا الموسم الماضي، بفضل الأداء المميز الذي قدمه مع ريال مدريد على مدار الفترة الماضية في مختلف البطولات، ولكن على عكس المتوقع قد يكون الفريق الملكي في موقف حرج بعد تتويج حارسه وتفوقه على جيانلويجي بوفون وأليسون بيكر.

دخل نافاس في صراع من نوع خاص منذ بداية الموسم الجاري من أجل إثبات أحقيته بالمركز الأساسي في ريال مدريد، خاصة بعد التعاقد مع الحارس المتألق تيبو كورتوا، قادما من تشلسي الإنجليزي، وأشارت كل التقارير إلى أن انضمامه يعني جلوس زميله الكوستاريكي على مقاعد البدلاء.

رد حارس الريال على ضم كورتوا بتألق لافت على أرض الملعب، وتتويج بجائزة قارية لها طابع خاص، وأكد أنه يحظى بثقة المدير الفني الجديد، جولين لوبتيجي، وهو ما اعتبرته وسائل الإعلام رسالة من أجل الضغط على النادي الملكي، حتى يحافظ على مكانه الأساسي في الفريق، وهو ما دفعه لعدم الانضمام إلى منتخب بلاده في المعسكر المقبل، من أجل حسم موقفه مع «الميرينجي».

وتصرف نافاس بذكاء لمواجهة خطر البقاء على مقاعد البدلاء، ليستغل سفر كورتوا للانضمام إلى منتخب بلجيكا، من أجل التدريب تحت إمرة لوبتيجي لمدة أسبوعين على أقل تقدير، ليكون بعدها الأكثر جاهزية لخوض المباريات، بسبب عدم إنهاكه في مباراة منتخب بلاده الودية.

في الفترة الحالية، تشير كل المعطيات إلى أن نافاس سيكون الحارس الأساسي لريال مدريد في الجولة القادمة من الدوري أمام ليجانيس. ولكن صبر كورتوا لن يطول كثيرا، وهو ما ظهر على وجهه على مقاعد البدلاء خلال مباراة جيرونا. وأصبح في النهاية على لوبتيجي أن يتخذ قراره بشأن اختيار الحارس الذي سيحرس عرين الريال على مدار الموسم الجاري، مع الوضع في الاعتبار أن الحارس البلجيكي انضم للريال من أجل المركز الأساسي.

.