الأمس
اليوم
الغد
بين قلق الأنصار وبرود فالفيردي.. أعراض الأرق في برشلونة

بين قلق الأنصار وبرود فالفيردي.. أعراض الأرق في برشلونة

توابع مبارة برشلونة وسلافيا براج، أداء باهت على ملعبه ووسط جمهوره، صفارات استهجان من الجمهور، تعادل عقب ثقيلة امام ليفانتي

آس آربيا
آس آربيا

ألقت نتيجة مبارة فريق نادي برشلونة أمام ضيفه سلافيا براج فى بطولة دوري أبطال أوروبا ضمن منافاسات الجولة الرابعة من بطولة دوري أبطال هذا الموسم، بظلالها وتوابعها على الفريق.

فبعد الأداء الكارثي أمام ليفانتي في الدوري والذي انتهى بهزيمة البارسا بنتيجة 1-3 وتقاسمه الصدراة مع غريمه التقليدي ريال مدريد، جاءت مباراة الامس والتعادل الباهت أمام سلافيا براج على ملعب الفريق الكتالوني.

وكان برشلونة قد تعادل أمس في مباراة باهتة أمام سلافيا براج بنتيجة 0-0 على ملعب الكامب نو معقل الفريق الكتالوني.

وأعقبت اللقاء صافرات استهجان من قبل الجماهير وهتافات ضد الفريق واللاعبين والجهاز الفني، وعلى الرغم من ان الفريق الكتالوني يسير فى الليجا بشكل جيد ويتصدر ترتيب جدول فرق الدوري الإسباني برصيد 22 نقطة وبفارق الأهداف عن ريال مدريد ولهما مبارة مؤجلة، كما أن برشلونة متصدر لمجموعته الأوروبية وإذا فاز في مباراته أمام بروسيا دورتموند فسيضمن المركز الأول فى مجموعته، إلا أن صافرات الاستهجان لدى الجماهير كانت ضد الأداء الضعيف والباهت للفريق بالكامل وعدم رضاه عن الأداء بشكل عام.


اقرأ أيضا| «بهدفه في نابولي.. إيرلينج هالاند يتخطى راؤول جونزاليس وكيليان مبابي»

ووفق وسائل الإعلام القريبة من نادي برشلونة والتى تنتقد أداء الفريق كليًا وخاصة المدير الفني للفريق إرنستو فالفيردي، ووصفوه بأن لديه قصور كبير ولا يستطيع السيطرة على اللاعبين وتوظيفهم والاستفادة الكبرى منهم، مثل: جريزمان وديمبلي...إلخ.

كما كشفت أغلفة الصحف الكتالونية والبرامج الرياضية الخاصة ببرشلونة، عن وجود تكهنات بوجود أسماء بديلة لفالفيردي، ولم تكشف عما إذا كان رحيله بعد الدور الأول ام بعد نهاية الموسم، كما انه من جانب مجلس الإدارة لا يوجد أي تصريح رسمي حول هذا الشأن.

وحول الانتقادات الموجهه لفالفيردي، أجاب: «لماذا كل هذا القلق؟، فمازلنا نتصدر الدوري الإسباني كما نتصدر مجموعتنا الأوروبية، علينا أن نقلق لكن ليس بهذه الصورة».

وتشير التقارير الصحفية، إلى أن جماهير الكامب نو أطلقت صافرات الاستهجان على عثمان ديمبيلي، قبل أن تُطلقها أيضاً على المدرب وبقية اللاعبين، وكأنها فقدت الشغف في متابعة «بارسا فالفيردي».

وإجمالاً، خاض برشلونة 15 مباراة هذا الموسم، فاز خلالها في 9 وتعادل في 3 وخسر مثلها، لكن الأداء في جميع هذه المباريات لم يكن مبشرًا، كما أن خط الدفاع بدا مترهلًا في أغلب المواجهات.

اخبار ذات صلة